الأخــبــــــار
  1. وزير خارجية قطر: لم ولن ندعم حماس
  2. السيطرة على حريق شب في مستودع ببلدة عناتا
  3. الاتفاق على صرف متأخرات منحة الرئيس للمحررين على دفعات
  4. فرنسا تدعم الموازنة الفلسطينية بـ 8 مليون يورو
  5. نصر الله: دعمنا المقاومة في فلسطين بصواريخ "الكورنيت"
  6. حريق كبير في مستودع للأخشاب في بلدة عناتا شمال القدس
  7. حسن يوسف يطالب بحراك جاد لإنجاز مصالحة حقيقية
  8. فلسطين وروسيا تتفقان على صياغة اتفاقية تعليمية جديدة
  9. مصرع مواطن من حلحول بحادث انقلاب جرار زراعي والشرطة تباشر التحقيق
  10. نقابات أساتذة وموظفي الجامعات يهددون بالإضراب المفتوح
  11. البرلمان الاسباني يوصي حكومة بلاده الاعتراف بدولة فلسطين
  12. الهند تلغي صفقة أسلحة بـ 500 مليون دولار مع اسرائيل
  13. الهباش تقدم بدعوى للنائب العام ضد من نشر خبر مزور حول التحقيق معه
  14. الحمدالله: ندعم كافة سياسات تمكين المرأة مصرفيا
  15. التربية تعلن بدء تقديم خدمات التعليم العالي في المديريات
  16. الجهاد تستنكر اعتبار الجامعة العربية لحزب الله منظمة إرهابية
  17. قوات الاحتلال تعتقل 14 شابا في الضفة الغربية
  18. اصابة جندي اسرائيلي بجروح متوسطة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من سيناء
  19. ترامب: علينا أن نبني الجدار على الحدود المكسيكية
  20. اصابة جندي اسرائيلي بجروح متوسطة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من سيناء

"شهرزاد" في ندوة اليوم السابع الثقافية بالقدس

نشر بتاريخ: 10/11/2017 ( آخر تحديث: 10/11/2017 الساعة: 10:45 )
القدس- معا- ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس الخميس، كتاب "شهرزاد ما زالت تروي" للأديب الفلسطيني فراس حج محمد.
ويقع الكتاب الصادر عام 2017 عن دار الرقمية في (230) صفحة من الحجم الكبير.
وتحدث الكاتب في الكتاب عن (26) مبدعة من فلسطين والوطن العربي وتركيا وإيران، ما بين شاعرات وروائيات وكاتبات قصة قصيرة ونصوص أدبية، وحضرت فيروز في الكتاب بوصفها رفيقة للكتاب والكاتبات والمثقفين والمثقفات بشكل عام.

وشارك في النقاش مجموعة من رواد الندوة، وقدمت خلال الجلسة أربع مداخلات.
بدأت الحديث مديرة الندوة الكاتبة والروائية ديمة جمعة السمان، بمداخلتها ضافية استعرضت فيها فصول الكتاب الثلاث، متوقفة عند أبرز القضايا المطروحة فيه، فترى السمان أن الكتاب "كشف عن وجه المرأة الحقيقي الإنساني الذي غُيّب بفعل الواقع الذّكوري الذي أبى أن يتعامل معها ككيان بل كأنثى".

وركزت هدى عثمان أبو غوش في مداخلتها على إبداعات المرأة التي تناولها الكتاب، كاشفة عن مدى ترابط هذه الكتب مع الفلسفة والرؤيا التي يسعى الكاتب إلى تحقيقها.

في حين اعتبرت رفقة عثمان "هذا النوع الأدبي الذي قدّمه الكاتب، تخصّصا نادرا، في الاهتمام والتعمّق في الأدب النسائي، معتمدا على خبرته الخاصّة، وتجاربه، واستخدام عناصر النقد المألوفة، مع توصيات؛ لتحسين جودة العمل الأدبي". مع أنها تأخذ على الكاتب استخدامه الأحكام النقدية العامة التأثرية والمبالغة في مدح الكاتبات. فـ "هذه المقالات ذاتيّة، وغير علميّة، ولا تتميّز بمواصفات البحث العلمي، الذي يستند إلى المصادر العلميّة المتعدّدة، لدعم الفرضيات، والأحكام التي أصدرها الكاتب".

كما لفتت هدى خواجا النظر في مداخلتها إلى استخدام الكاتب أسلوب الأسئلة السّابرة لبيان مكانة المرأة المحورية، وإلى العناوين المتميّزة اللافته للنظر والتفكير والاستفزاز.
ورأت الخوجا أن أسلوب الكاتب وعرضه اتسم بالأناقة والجمال والموضوعية، مع التّركيز على إبداع المرأة من خلال الشّعر والنثر بطريقة مشوّقة ومتنوّعة ومتلائمة مع النصوص.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017