الأخــبــــــار
  1. الرئاسة تدين ممارسات المستوطنين الاستفزازية في الحرم الإبراهيمي الشريف
  2. إصابة امرأة واحراق اشجار زيتون باعتداء للمستوطنين في برقة شمال نابلس
  3. ليبرمان يصدر امرا باعتبار شركة صرافة بغزة "منظمة ارهابية"
  4. الإفراج عن الأسيرتين سعاد البدن وكاملة البدن من بيت لحم
  5. ترامب دعا الملك الأردني للقائه في البيت الأبيض يوم ٢٥ الشهر الجاري
  6. 5 إصابات بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال ببيت فجار جنوب بيت لحم
  7. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من الشبان قرب صوفا شرق رفح دون إصابات
  8. الملك عبدالله: بدون دولة فلسطينية لن يتحقق السلام
  9. وصول جثمان الشهيد محمد غسان ابو دقة الى معبر بيت حانون شمال القطاع
  10. حماس: الطريقة الوحيدة لوقف الطائرات الورقية هو رفع الحصار عن غزة
  11. أردان: هناك فرصة كبيرة لعملية واسعة النطاق في قطاع غزة
  12. نتنياهو يهدّد بتكثيف العمليات العسكرية ضد قطاع غزة
  13. الطقس: جو صاف ومعتدل في معظم المناطق
  14. امريكا: خطة السلام جاهزة تقريباً
  15. مستشار البيت الأبيض يجتمع مع ولي عهد السعودية بشأن الشرق الأوسط
  16. "الأوقاف": مستوطنون يروجون لاقتحامهم الحرم الإبراهيم عند المساء
  17. مستوطنون يرشقون سيارات المواطنين بالحجارة عند حاجز حوارة
  18. استشهاد محمد غسان أبو دقة من غزة متأثرا بجراحه
  19. البحرين تنفي ما يتردد بشأن العلاقات مع إسرائيل
  20. نتنياهو: مستعدون لجميع السيناريوهات حول غزة

حرب النفق مستمرة

نشر بتاريخ: 13/11/2017 ( آخر تحديث: 13/11/2017 الساعة: 15:45 )
الكاتب: مصطفى ابراهيم
منذ أن قصفت قوات الإحتلال الإسرائيلي نفق حركة الجهاد جنوب قطاع غزة، واستشهد 12 مجاهداً واحتجزت قوات الاحتلال خمسة جثامين، وتطالب بمبادلهم بالجنود الإسرائيليين المختطفين لدى المقاومة، أوقفت قوات الإحتلال العمل بإقامة حاجز تحت الأرض ضد الأنفاق ونشرت القبة الحديدية ونشرت قوات خاصة من الجيش وقلصت حركة المستوطنين في مستوطنات محيط قطاع غزة خشية من احتمالات الرد من قبل الجهاد الإسلامي.

يوم الأحد ظهر نتنياهو في إفتتاحية جلسة الحكومة، ووجه تهديدا مباشرا لحركة الجهاد الإسلامي وحمل حركة حماس المسؤولية.. تهديد نتنياهو بدا وكأن إسرائيل تمتلك معلومات ان حركة الجهاد الإسلامي تلقت أوامر من قيادة الجهاد في الخارج بالرد على عملية النفق، تهديدات نتنياهو تزامنت مع التحقيقات التي تجريها الشرطة لضلوعه في ملفات الفساد.

نتنياهو لا يفوت فرصة في ربط جميع المواضيع واستغلال الفرص وتهديد غزة وإقحامها فيما يجري في الإقليم خاصة التغيرات الدراماتيكية في السعودية وتهديدها لحزب الله، وعلاقة حماس والجهاد الإسلامي بإيران وحزب الله، وما يجري من أجواء مصالحة متعثرة وشروط نتنياهو لضمان مصالح إسرائيل الأمنية.

حرب النفق مستمرة وإسرائيل تدرك ان حركة الجهاد الإسلامي سترد على استشهاد أعضائها وإسرائيل مستمرة في تهديدها وشن حرب نفسية وارسال رسائل للجهاد الاسلامي ولغزة، والإدعاء أن حركة الجهاد تحضر لعملية عسكرية.. تهديدات نتنياهو برد قاس قد تكون من أجل تعزيز الردع وتقليل فرص إندلاع مواجهة عسكرة كبيرة في غزة، غير ان عدوانية نتنياهو ووزراء أخرين تقول غير ذلك ومنهم نفتالي بينت تحدث صباح اليوم الاثنين للإذاعة العبرية وقال ليس لدينا مصلحة في التصعيد وان صبرنا يصل للصفر لكن من مهاجمتنا لها ثمن باهظ.

إسرائيل لم تكتف بالتهديد حيث قامت الليلة الماضية باعتقال قيادي كبير في الجهاد الاسلامي من الضفة الغربية كما ذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية، ويأتي في ظل التهديد ضد غزة والخشية من التصعيد. اسرائيل تحاول الضغط على الجهاد وعلى الناس وتقول انها غير معنية بالتصعيد غير انها مستعدة وجاهزة وتعمل على تهيئة الظروف والتبرير بان حركة الجهاد هي من تجر المنطقة للحرب والتصعيد.

قد يكون كل ذلك من اجل الردع المتبادل وقد تكون حركة الجهاد الاسلامي بشن حرب نفسية ضد اسرائيل وإرباكها. لكن في غزة دائما الأمور تبدأ بهذه الطريقة من التهديد والتصريحات الإعلامية، ويبدو انه لا يوجد قيمة للإنسان في فلسطين عموما وغزة خصوصا، واسرائيل يعنيها مصالحها وهي تعبر عن عدوانيتها باستمرار. غير أن الأوضاع في حالتنا الداخلية مختلفة وصناع القرار في فلسطين هم من يقررون في مصير الناس بدون اي اعتبار لحالهم ومستمرون في استنزافهم، ولا يوجد اي اعتبار لمصالحهم الدنيا واحتياجاتهم الانسانية، او حتى موازين القوة وما يجري من تطورات دراماتيكية والفوضى الجارية في المنطقة العربية.

الأوضاع في قطاع غزة كارثية والمصالحة متعثرة والرئيس محمود عباس مستمر في وضع شروط، ولم يتخذ قرارات تمنح الناس الأمل والتراجع عن القرارات والعقوبات التي فرضها قبل ستة أشهر من أجل إستعادة الوحدة الوطنية حسب إدعاؤه وإحترام انسانية المواطنين.. سنظل ننتظر الأسوأ ومزيد من الموت والدمار، والسؤال هل نستطيع ضبط الإيقاع والتعالي على الجراح والصبر، وتفويت الفرصة وعدم الزج بغزة في معارك وقودها الدم ومزيد من الالم والحزن والحسرة؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018