الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يغلق حاجز مزموريا شرق بيت لحم
  2. "مقاومة الاستيطان" تحذر من مسيرة للمستوطنين تجاه الخان الأحمر غدا
  3. المانيا تعلن تعليق توريد الأسلحة للسعودية
  4. مسير بري وبحري الاثنين شمال غرب قطاع غزة
  5. أردوغان: سأتحدث الثلاثاء عن تفاصيل مقتل خاشقجي
  6. مصرع مواطنين اثنين في حادث سير شمال غربي رام الله
  7. الاحتلال يمدد توقيف محافظ القدس ليوم الثلاثاء القادم
  8. صافرات انذار تدوي مرتين "حوف اشكيلون" في "غلاف غزة"
  9. الاحتلال يمدد توقيف مدير مخابرات القدس جهاد الفقيه ليوم الاربعاء
  10. نتنياهو: سنُعيد التفاوض مع الاردن بخصوص "الباقورة" و "الغمر"
  11. الكابينت يقرر تأجيل اخلاء الخان عدة اسابيع لحين ايجاد وسيلة اخرى
  12. ملك الاردن يلغي ملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام مع اسرائيل
  13. الاحتلال يلغي قرار تحويل محافظ القدس لمحكمة عوفر ويعقد جلسة بعد قليل
  14. انتزاع حكم ببراءة الأسيرة أريج حوشية والافراج عنها اليوم
  15. 3 قتلى بحادث سير على طريق جنين
  16. هيئات مقدسية تطالب ملك الأردن بالتحرك لتطبيق قرارات اليونسكو
  17. ردا على نتنياهو-الوزير عساف يعلن استمرار الاعتصام بالخان الأحمر
  18. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين وتزعم العثور على سلاح في الضفة
  19. الاسير المقدسي سمير أبو نعمة يدخل عامه الـ33 بسجون الاحتلال
  20. الحكومة: اعتقال محافظ القدس ومدير مخابراتها جريمة جديدة بحق الشعب

مركز شؤون المرأة في غزة يطالب بتحقيق مبادئ إعلان وثيقة الاستقلال

نشر بتاريخ: 14/11/2017 ( آخر تحديث: 14/11/2017 الساعة: 15:28 )
غزة-معا- يصادف غداً الأربعاء الذكرى التاسعة والعشرين لإعلان وثيقة الاستقلال التي أعلن عنها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات أمام المجلس الوطني الفلسطيني بتاريخ 15/11/1988 في الجزائر، وسط أجواء المصالحة بين شطري الوطن وإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والقدس.

وقد نصت وثيقة الاستقلال الصادرة عن المجلس الوطني الفلسطيني التي قرأها آنذاك الرئيس الراحل ياسر عرفات على قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع وغزة عاصمتها القدس.

كما نص الإعلان على تحقيق استقلال دولة فلسطين على أرض فلسطين وحدد القدس عاصمة أبدية لهذه الدولة، حيث اعترف بوثيقة الاستقلال 105 من الدول، ونشر 70 سفيراً فلسطينياً في عدد من الدول المعترفة بالاستقلال، ولكن كل هذا بلا جدوى في ظل استمرار الاحتلال والاستيطان.

ولقد جاءت هذه الوثيقة التاريخية أيضا لتناغم مع المحاولات المستمرة لكسر الحصار، لتعكس بوضوح لا لبس فيه تمسك حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين بعودتهم إلى ديارهم، وتؤكد للقاصي والداني أن الشعب الفلسطيني مصمم على استعادة حقوقه وللتضحية في سبيل تحقيقها، كما أن الوثيقة جاءت منسجمة مع قرارات الشرعية الدولية الأمر الذي اكسبها قوة دعم هائلة فتحت الأفاق بقوة لوقوف العديد من شعوب ودول العالم إلى جانب حقوق شعبنا وقضيتة العادلة.

وراى مركز شؤون المرأة أن الشعب الفلسطيني يجب أن يستمر من أجل النضال لتحقيق مبادىء إعلان الاستقلال، كالمساواة في الحقوق، وصون الكرامة الإنسانية، وإنشاء نظام ديمقراطي يحمي حرية الرأي ويقيم العدل الاجتماعي، ويجرم التمييز على أساس العرق أو الدين أو اللون أو بين المرأة والرجل، ونظام دستور يؤمن سيادة القانون والقضاء المستقل والوفاء الكامل لتراث فلسطين الروحي والحضاري، والتكامل الثقافي والالتزام بفلسطين دولة عربية والشعب الفلسطيني جزء من أمته العربية، وبمبادئ الأمم المتحدة وأهدافها، وبالإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وطالب المركز حشد الطاقات الوطنية الفلسطينية للإسراع في إنهاء الانقسام، وإتمام المصالحة لمواجهة الاحتلال، وتعزيز صمود المواطنين/ات، في ظل ما يجري على الأرض من إجرام إسرائيلي متواصل بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، وضرورة تدخل المجتمع الدولي لتحقيق السلام وتوفير الحماية العاجلة للشعب الفلسطيني، واستصدار قرار من مجلس الأمن ضمن سقف زمني ينهي الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس على حدود عام 1967.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018