/* */
الأخــبــــــار
  1. تشكيل لجنة تضامن مع فلسطين في سيرلانكا
  2. مسؤولون أردنيون ومصريون: ترامب لن يعلن عن صفقة القرن قبل الربيع المقبل
  3. مئات المستوطنين يقتحمون الاقصى وساحة البراق في ثالث ايام "عيد العرش"
  4. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق جباليا وانفجار عرضي بخانيونس
  5. طوق امني لمدة يومين على سبسطية بنابلس بسبب احتفالات المستوطنين
  6. ليفني تلتقي ابو مازن في نيويورك وتطالبه بضرورة عودة الحوار مع امريكا
  7. قوات الاحتلال تعتقل 15 مواطنا وتزعم تعرضها لقنبلة محلية في الضفة
  8. اصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق خانيونس
  9. اصابة ٦ مواطنين جراء حادث سير في المنطقة الشرقية في نابلس
  10. روحاني: إسرائيل وأسلحتها النووية هي الخطر الأكبر في الشرق الأوسط
  11. ملك الاردن:حل الدولتين الوحيد الذي يلبي طموحات الجانبين وينهي الصراع
  12. شرطة الاحتلال تعتقل شابين من سلوان بعد الاعتداء عليهما
  13. الرئيس الفرنسي: لا بديل عن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني
  14. اسرائيل: اندلاع 12 حريقا في محيط غزة بفعل البالونات المشتعلة
  15. أبو ردينة:كلمة ترمب بالأمم المتحدةتعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلام
  16. ترامب: سنقدم المساعدات فقط للأطراف التي تحترم الولايات المتحدة
  17. ترامب: منظمة "أوبك" تنهب باقي دول العالم
  18. ترامب: لن نقع رهينة لأي عقليات أو روايات دينية فيما يتعلق بالقدس
  19. المحكمة الجنائية الدولية لا تملك اي سلطة او شرعية
  20. ترامب: ملتزمون بتحقيق السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين

بدون مؤاخذة- القدس لا تقبل المساومة

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 09:18 )
الكاتب: جميل السلحوت
يبدو أنّ الإدارة الأمريكيّة برئاسة ترامب جادّة في محاولاتها لتصفية القضية الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيوني، قبل أن تعلن عمّا سمّته "صفقة القرن" وذلك من خلال نيّتها الاعتراف بالقدس "عاصمة اسرائيل الموحدّة"، يشجّعها في ذلك الخنوع الرّسميّ العربيّ للسّياسة الأمريكيّة دون نقاش، وفي حال نفّذت أمريكا سياستها التي تتناقلها وسائل الاعلام من تصريحات وتسريبات لمسؤولين أمريكيين، فإن ذلك لا يشكّل خرقا أمريكيّا للقانون الدّولي، ولقرارات مجلس الأمن الدّولي، وللوائح حقوق الانسان فحسب، بل سيتعدّى ذلك إلى إشعال نار حرب على الأمّتين العربيّة والاسلاميّة، والتي قد تقود إلى حرب كونيّة ثالثة، فالقدس القديمة التي تبلغ مساحتها حوالي كيلو متر مربع واحد ليست قطعة أرض عاديّة، فهي تحوي أقدس المقدّسات الاسلاميّة والمسيحيّة، فالمسجد الأقصى جزء من عقيدة المسلمين، كونه قبلتهم الأولى، ومعراج خاتم النّبيّين، وثالث الحرمين الشّريفين، وأحد المساجد الثّلاث التي تشدّ إليها الرّحال. وكنيسة القيامة الأكثر قداسة للمسيحيين. وكلّ متر في القدس فيه شاهد تاريخيّ على عروبة المدينة، وبالتّالي فإنّ المسّ بالقدس سيدخل المنطقة في حروب دينيّة، يعرف مشعلوها متى يبدأونها، لكن لا هم ولا غيرهم يعرفون متى ستنتهي، لكن بالتّأكيد فإنّ أحدا دولا وشعوبا لن ينجو من لهيبها.

إنّ بعض الأنظمة العربيّة التي سمحت لبعض وسائل الاعلام فيها، وبناء على تعليمات أمريكيّة، بنقل نباح بعض كلاب أمريكا حول فلسطين وشعبها وقدسها في محاولة بائسة لجسّ نبض الشّارع العربيّ، حول ما يخطط للمنطقة، لا تدرك هي الأخرى أنّ المسّ بالعقيدة الدّينيّة للشعوب، له عواقبه الوخيمة على تلك الأنظمة قبل غيرها، وسيشكّل تهديدا حقيقيّا لها ولمصالح أمريكا التي تحميها.

فالقدس جوهرة الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، والعاصمة السياسيّة والدّينيّة والتّاريخيّة والاقتصادية والحضاريّة للشعب الفلسطيني ودولته العتيدة، لا تقبل المساومة، وهي خطّ أحمر، إذا ما تمّ تجاوزه فإنّ السّحر سينقلب على السّاحر. فالشّعوب التي تمّ تضليلها وتخديرها لعقود خلت، لا بدّ أن تصحو من سباتها الطّويل، والمسّ بالقدس هو ناقوس الخطر الذي سيعيدها إلى وعيها، وإذا ما انتهكت حرمات المسجد الأقصى فإنّ ذلك يعني أنّ الكعبة المشرّفة في مكّة، والمسجد النّبويّ في المدينة المنوّرة لن تبقى آمنة هي الأخرى.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018