/* */
الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تعتقل 15 مواطنا وتزعم تعرضها لقنبلة محلية في الضفة
  2. اصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق خانيونس
  3. اصابة ٦ مواطنين جراء حادث سير في المنطقة الشرقية في نابلس
  4. روحاني: إسرائيل وأسلحتها النووية هي الخطر الأكبر في الشرق الأوسط
  5. ملك الاردن:حل الدولتين الوحيد الذي يلبي طموحات الجانبين وينهي الصراع
  6. شرطة الاحتلال تعتقل شابين من سلوان بعد الاعتداء عليهما
  7. الرئيس الفرنسي: لا بديل عن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني
  8. اسرائيل: اندلاع 12 حريقا في محيط غزة بفعل البالونات المشتعلة
  9. أبو ردينة:كلمة ترمب بالأمم المتحدةتعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلام
  10. ترامب: سنقدم المساعدات فقط للأطراف التي تحترم الولايات المتحدة
  11. ترامب: منظمة "أوبك" تنهب باقي دول العالم
  12. ترامب: لن نقع رهينة لأي عقليات أو روايات دينية فيما يتعلق بالقدس
  13. المحكمة الجنائية الدولية لا تملك اي سلطة او شرعية
  14. ترامب: ملتزمون بتحقيق السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين
  15. ترامب:النظام الإيراني لا يحترم جيرانه وينشر الدمار في الشرق الأوسط
  16. انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيس
  17. الاحتلال يعتقل منال الجعبري موثقة بتسليم في الخليل
  18. امين عام الامم المتحدة: حل الدولتين أصبح بعيد المنال
  19. "الكابنيت" يوعز بمواصلة العمليات العسكرية ضد سوريا
  20. الوقائي يضبط شرائح اتصالات اسرائيلية في بيت لحم

قصة "قصة يوسف"

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 12:32 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم)،

ولو أن يعقوب فقد ثقته بيوسف وبالرؤية لما كان معصوما. فالأساس في قصة يوسف (الثقة) بالفكرة وليس بالمستشارين الذين خدعوه في رواية الذئب، والأصل عدم التراجع وعدم القبول حتى لو كانت الغلبة للفكرة الاخرى لأنها أسهل. كما أن ثقة يوسف بالله الحق جعلت القصة متكاملة، ومنعت اليأس من السيطرة على أفئدة الصالحين.

دائما هناك من يوسوس في صدور الناس. ودائما هناك من يخطط لإفشال الحلم. ودائما هناك من يأتي بدم كذب على قميص ويدعي على الذئب. وهذا لا يكون مبررا للفشل. وإنما ذريعة للفاشلين أن يبرّروا تنازلهم عن الحلم. وتبرير سقوطهم في البئر.

في الحياة اليومية، يميل البشر للتقرب من الذي يبرر لهم سقوطهم ويعفيهم من المعركة، ويميل البشر للابتعاد عن النصيحة والبقاء في لذة الاستقرار في قاع الوادي.

يعقوب لم يكن نبيا فقط، وإنما كان أبا حنونا. ويوسف لم يكن نبيا فقط وإنما كان ابنا صالحا. والبئر لم يكن حفرة في الأرض، وإنما كان مرحلة عابر . والإخوة الأشقياء لم يكونوا أشرارا فقط، وإنما كانوا بشرا يخطئون وتأكل الغيرة قلوبهم ثم يندمون، ثم يسامحهم يعقوب ولا يأبه يوسف لنوازع الجشع في صدورهم.

لو فقد يعقوب ايمانه بالله وثقته بيوسف لما كانت الفكرة.

لو فقد يوسف ثقته بالفكرة والرسالة لما كانت العبرة.

لو أن يعقوب لا يسامح لما كان هناك رسالة.

ولو أن إخوته لم يندموا لما كان للفوز قيمة.

دائما هناك بئر، ودائما هناك ذئب لم يأت بعد ، ودائما هناك يوسف، ودائما هناك أب غافل يكتفي بالبكاء حتى فقدان البصر، ودائما هناك سيّارة يلتقطون الحقيقة ويمضون، ودائما هناك عزيز وزوجة عزيز، ودائما هناك سجن ورفاق، وظلم ومحاكم قام عليها ظالمون، ودائما هناك تفسير.

دائما هناك أبطال لا يعرف أحد اسماءهم خاضوا أعظم المعارك من اجل الوطن، ودائما هناك منافقون يعلّقون النياشين على صدورهم ولا يمشون الا بمرافقين، والجميع يعلم أنهم ما خاضوا معركة واحدة في حياتهم ولم يشاهدوا الذئب. ولكنهم يعلّقون النياشين والأوسمة فتبدو على صدورهم وكأنها أغطية لزجاجات العصير. أوسمة بلا هيبة تثير السخرية وهم خلفها بلا ناموس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018