الأخــبــــــار
  1. ترامب يعتزم إلغاء التأشيرة للإسرائيليين الذين يزورون امريكا
  2. "معاريف":استشهاد فلسطيني واصابة 2 واصابة جنديين ببحر غزة
  3. الاحتلال يعتقل 3 صيادين بينهم مصاب بجراح حرجة قبالة شواطئ غزة
  4. اطلاق النار على 3 فلسطينيين قبالة شواطيء غزة
  5. الوفد الامني المصري برئاسةاللواء سامح والقنصل المصري برام الله يصل غزة
  6. الهلال: 6 اصابات بحادث سير مروع على طريق الكسارات -الخان الاحمر
  7. الكنائس المقدسية تقرر اغلاق كنيسة القيامة رفضا لفرض الاحتلال ضرائب
  8. الحمد الله يعلن عن دعم طارئ للمخيمات ومضاعفة قيمة المساعدات لها
  9. الاحتلال يفرض حصارا على الضفة الثلاثاء حتى الأحد بسب الاعياد اليهودية
  10. ابو عيطة:تنفيذ المصالحة يتطلب وجود الحكومة في غزة
  11. مصرع شاب واصابة اخر في حادث سير قرب جسر الزاوية غرب سلفيت
  12. وفد امني مصري يصل ظهرا الى قطاع غزة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  13. مستوطنون يستولون على 120 دونما من قرية جالود لتوسعة مستوطنة جنوب نابلس
  14. فتح: قرارات اسرائيل بحق الكنائس تمهد لاغلاقها
  15. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة
  16. فتح: تصريحات قطر تجاوُز مقصود لدورها الإنساني في القطاع
  17. الحكومة:وفد وزاري الى غزة اليوم وجلسة الثلاثاء مشتركة بين الضفة وغزة
  18. القوى: الجمعة يوم تصعيد ميداني على نقاط الاحتكاك مع الاحتلال
  19. حماس تتفق مع محمد دحلان على استمرار عمل لجنة التكافل
  20. مسؤول في حماس: نهاية عهد أبو مازن قريبة ونحن للمرحلة الجديدة

بدون مؤاخذة- ترامب يشعل الحرب الدينية

نشر بتاريخ: 06/12/2017 ( آخر تحديث: 06/12/2017 الساعة: 11:03 )
الكاتب: جميل السلحوت
بات في حكم المؤكّد أنّ الرّئيس الأمريكيّ مصمّم على الاعتراف بالقدس كعاصمة لاسرائيل، وأنّه سينقل السّفارة الأمريكيّة إليها، وهو بهذا يشعل شرارة الحرب الدّينيّة على العرب والمسلمين في كلّ مكان، وليس في منطقة الشّرق الأوسط وحدها، وبقراره هذا الذي ينتهك فيه القانون الدّوليّ، وقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، يتحدّى العالم جميعه، وكأنّه يشعل فتيلة الحرب الكونيّة الثّالثة.

وترامب هذا وإدارته التي تمثّل الصّهيونيّة المسيحيّة الحاكمة في أمريكا، ينطلق من أيديولوجيّة دينيّة تؤمن بإقامة " مملكة يهودا" ليأتي بعدها "المشيح المنتظر" لنشر اليهوديّة تمهيدا للقيامة التي ستنهي الحياة على الأرض كما يعتقدون! وإذا لم تنتبه المؤسّسات الأمريكيّة، وعقلاء حلفائه في أوروبّا وغيرها لجنون ترامب، فإنّه سيوصل العالم إلى حرب نوويّة ستنهي الحياة على الكرة الأرضيّة فعلا.

وترامب الذي حصل على ترليونات دولارات البترول العربيّ وسط تصفيق 56 زعيما عربيّا ومسلما في زيارته للسّعوديّة، لم ولن يحترم المعتقدات الدّينيّة ولا المشاعر الانسانيّة، ولا الحقوق السّياسيّة لدول وشعوب من صفّقوا له.

ومهما كانت صيغة اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل، وبغضّ النّظر عن الدّيباجة الانشائيّة التي سيصيغها له دبلوماسيّون محترفون، فإنّه سينهي ما بات واضحا بأنّه خرافة "الحلول السّلميّة". وهذا ليس جديدا على السّياسة الأمريكيّة، فأمريكا الدّاعمة لاسرائيل في مختلف المجالات، هي من كانت ولا تزال تموّل وتدعم الاستيطان الاسرائيلي في القدس وبقية الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، لمنع حلّ الدّولتين، ومنع الشّعب الفلسطيني من حقّه في تقرير مصيره مثل بقيّة الشّعوب، وحقّه في إقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس. وقد استغلّت حالة التّمزّق والتّردي والاحتراب بين العربان، لتنفيذ المشروع الصّهيوني.

إنّ قرار ترامب الذي يأتي في الذّكرى المئويّة لوعد بلفور، بشكّل خطورة أكبر بكثير من وعد بلفور على الحقوق الطبيعيّة للشّعب الفلسطينيّ، فهو بهذا القرار ينفّذ المشروع الصّهيونيّ الذي يتعدّى حدود فلسطين التّاريخيّة، ولن يقتصر على تصفية القضيّة الفلسطينيّة. وما كان ترامب ليقدم على هكذا خطوة لو كان العرب عربا والمسلمون مسلمين.

وليستبشر العرب بأنّ قرار هدم المسجد الأقصى بات قريبا لبناء الهيكل اليهوديّ على أنقاضه، وسيأتي الدّور بعده على الكعبة والمسجد النّبويّ. وعندها لن ينفع البكاء والعويل "يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017