الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يعلن قصف 18 موقعا في قطاع غزة
  2. درعي يصادق على إقامة مدينة للمستوطنين قرب قلقيلية
  3. العثور على جثماني شهيدين في قصف اسرائيلي شرق رفح ليلا
  4. اسرائيل: حماس ابلغت مصر بانها غير معنية بتصعيد الاوضاع مع غزة
  5. اصابة فلسطينيين برصاص الاحتلال حاولا التسلل قرب رفح
  6. اسرائيل تعلن سقوط صاروخ قرب منزل في شعار هنغيف المحيط بغزة
  7. جيش الاحتلال يعلن ان طائراته قصفة 6 مواقع بينها نفق لحماس في غزة
  8. القسام تعلن استخدام المضادات الارضية صوب طائرات الاحتلال
  9. طائرات الاحتلال تستهدف موقعا للمقاومة شرق غزة
  10. نتنياهو: الحادث على الحدود مع غزة خطير وسنرد بالشكل المناسب
  11. مسؤول عسكري إيراني: حزب الله تحول من منظمة فدائية إلى جيش قوي
  12. اصابة 4 جنود 2 بحالة حرجة في انفجار عبوة بدورية جنوب غزة
  13. بلدية الخليل تبدأ بتطبيق خطتها الجديدة لإزالة التعديات
  14. الديمقراطية: لقاء باريس الاقتصادي معاكس لقرارات المركزي
  15. عريقات: سلام واستقرار المنطقة يبدأ بإنهاء الاحتلال
  16. مسيرة في الذكرى 49 لانطلاقة "الديمقراطية"
  17. بيت سوريك تشيّع جثمان الشهيد نمر الجمل بعد احتجاز دام 5 أشهر
  18. البرغوثي: المقاومة الشعبية تتصاعد ضد الاستيطان وجدار الفصل
  19. الشعبية تحذر من العودة للمفاوضات من الأبواب الخلفية
  20. حلحول تشيّع جثمان الشهيد حمزة زماعرة وسط حداد وإضراب شامل

ما زلت لا أعرف اسمه

نشر بتاريخ: 07/12/2017 ( آخر تحديث: 07/12/2017 الساعة: 07:28 )
الكاتب: سميح فرج

صادفته أكثر من مرة في انصرافات المدينة، رجل هدوؤه يكاد أن يقول للصافنين أو يحاول أن يقول: أنتم في غيبوبة الشعر التي لا يصلها إلا الصفوة المعذبة، وكانت تقاطيع الرجل تفتح دائماً سراديب جديدة أمام المتأملين الذين ينتعون جبالهم على ظهورهم، وكل شيء حولنا قد كان يلهث، الواقف يلهث، والجالس يلهث، والغارق في الجريدة ينفض ثيابه ويلهث، والخارج من عيادة الطبيب يلهث، واللاهث يلهث، والفكرة الجميلة تلهث. والذي يحاول أن يقفل الحوار مع علبة الدواء يلهث، وأظن أن عكازة صاحبنا اليابسة وهمهمات أفترضُها أنا كفرد كانت تتلمس، أو تجوس، أو تجُسُّ بعض النتوءات الباهظة، وكان ثلاثتهم هو والعكازة وما بينهما من لغة يئنون أنيناً لا يُسمع ولا يعرفه إلا ألأولاد ذوو الخرافات الجميلة، والذين كانوا من عاداتهم تأمل كل شيء حتى بزوغ الليل وتطويع بعض التشنجات المفاجئة التي تتبدل ما بين وقت ووقت.

سمعت الرجل هذه المرة ثم استمعت إليه وهو يتحدث بلغة شاهقة يقول لأحد الجلّاس وعكازته معه تتحدث على طريقتها المهذبة، وكنت راغبا وبشدّة أن لا يظهر مني أثر أو شبه أثر على طهارة الغبار الذي يحمل ذاته الساحرة، فكنت صامتاً إلى حد الثلاشي

أو ربما حد التلاشي المفزع:

- أوّاه كم تعذّبنا جميعاً...

السجن أولاً

وثانياً

وثالثاً,,,!

..........

لم أسأل سؤالاً واحداً حتى لا ينكسر أيقاع النشيد، أو يتلعثم الزمن.

واسترسلت قامته في الخروج من غاباتها الشفيفة، وكان الرجل المتدفق يدخل بمهابة الداخلين ولا يتحدث عن التفاصيل.

كان يدخل فأدخل معه، وينحني فأنحني معه، ويأخذ نفساً عميقاً فأفتح الطريق. كان الامر طبيعياً حتى هذه اللحظة.

....................

أعرف ذلك.

أعرف ذلك تماماً.

....................،

وفجأة سمعته يتحدث عن بيت للمسنّين، كنت حريصاً أن تذهب الأيام إلى مفرداتها، أضع حجرأً فوق كل مفردة لكي أعود إليها في أزمنتها فأجمع ما تحت الحصى، فأنا جالس أقرأ وأستقريء فقط.، وربما أفرك المفردات بأصابعي لكي أصدق، رغم أنني كنت أصدق.

كان الرجل يتحدث بفرح:

متجهم لكنه يتحدث بفرح خرافي:

_ يقولون أن هناك بيتاً فخماً للمسنين في مدينة ...!

يا سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام..............!

قلت في المخبوء من طويتي:...، أيها الإنسان الذي يجلس في هيئة رجل.

ما يعذبني أنني أشعر أن قصائدي دائماً معي ، لا أستطيع حتى التلكؤ.

يبحث بلهفة وشهية صادمة عن...،

عن ماذا...!

عن بيت للمسنين.

اللهم ارحمنا برحمتك الواسعة

مرة أخرى فركت أو دعكت تلك الحروف بأصابعي. لو أستطيع أن أرشق بعض الماء على وجهي، رجل مثل هذا يبحث بنفسه ولنفسه عن بيت للمسنين.

خبأت نفسي بين أشجاري وأخذت أنسحب إلى حد التجلي.

....................،

وبعد أيام، عدت إلى صديق كان جالساً، سألته بتردد، فأكد لي أنني فعلاً قد كنت أجلس معهم يومئذ في ذلك المكان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017