الأخــبــــــار
  1. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  2. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  3. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  4. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  5. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة
  6. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  7. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  8. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  9. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  10. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  11. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  12. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء
  13. استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا
  14. إصابة شابين دهساً من قبل جيب عسكري اسرائيلي عند حاجز الجلمة شمال جنين
  15. الصحة: استشهاد شاب برصاص الاحتلال في الرأس خلال مواجهات شرق غزة
  16. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال من الشجاعية شرق مدينة غزة
  17. الصحة: اصابة خطيرة بالرصاص الحي في الرأس شرق البريج
  18. الآلاف يتظاهرون في سخنين داخل أراضي 48 تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس
  19. الهلال الاحمر: تعاملنا مع 54 إصابة (4 حي، 11 مطاط، 37 غاز، 2 اخرى)
  20. اصابة 3 مواطنين شرق غزة و3 شرق جباليا واصابتين شرق البريج

النضال: قرار ترامب انتقال أمريكي نحو شراكة فعلية مع الاحتلال

نشر بتاريخ: 07/12/2017 ( آخر تحديث: 07/12/2017 الساعة: 10:33 )
طولكرم- معا- أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة طولكرم، على أن خطاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب، أن خطاب الرئيس الأمريكي الأرعن والمتصهين بغاية الخطورة، وهذا الخطاب الفاشي يشكل انتقالاً أمريكياً نحو شراكة فعلية مع الاحتلال، وإنهاء أي دور لها في عملية السلام.
ودعت الجبهة المجتمع الدولي لترجمة اعترافه بدولة فلسطين دولة تحت الاحتلال، وتوحيد الصف الفلسطيني لمواجهة أمريكا وإسرائيل.

وفيما يلي نص البيان:"
يا جماهير شعبنا :

إن خطاب الرئيس الأمريكي الأرعن والمتصهين بغاية الخطورة ، وهذا الخطاب الفاشي يشكل انتقالاً أمريكياً نحو شراكة فعلية مع الاحتلال ، وإنهاء أي دور لها في عملية السلام ، وأن المرحلة الانتقالية قد انتهت بكل التزاماتها ، وندعو المجتمع الدولي لترجمة اعترافه بدولة فلسطين دولة تحت الاحتلال ، وتوحيد الصف الفلسطيني بات مطلوباً لمواجهة أمريكا وإسرائيل ، وعلى العالم اجمع أن يتحمل مسؤولياته تجاه الجنون السياسي الأمريكي الذي سيفتح النار في المنطقة.

لم تعد الإدارة الأمريكية مؤهلة لرعاية عملية السلام ، والمطلوب موقف عربي حازم لمواجهة تداعيات القرار الأمريكي وآثاره العدوانية ، كما ندعو القمة الإسلامية لاتخاذ كل القرارات التي تحفظ مكانة القدس وترفض الموقف الأمريكي وأية تداعيات تنجم عنه.

إن كافة أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم يرفضوا هذا القرار الجائر والإرهابي ، وان إرادة أبناء شعبنا قادرة على مواجهته دفاعاً عن حقوقنا الوطنية.

في الوقت الذي يقف فيه شعبنا وحيداً أمام غطرسة وإجراءات الاحتلال من قتلٍ وتهويد فان شعبنا وعلى مدى قرنٍ من الزمن واصل نضاله الوطني من اجل الحرية وتقرير المصير بثوابت كانت القدس وستبقى بوصلةً لوحدة شعبنا وعاصمةً لدولتنا الفلسطينية ، وإننا ومن موقف المسؤولية الوطنية إذ ندعو في هذا الظرف لرص صفوفنا وتكريس وحدتنا الوطنية فعلاً لا قولا وتنفيذ اتفاقية المصالحة الوطنية ونناشد كل قوى وفعاليات شعبنا أن يكونوا أوفياء لدماء الشهداء وعذابات الأسرى .. أوفياء للقدس في هذه الأوقات العصيبة التي تقف بها الولايات المتحدة بوجه سافرٍ ضد حقوق شعبنا وتنكراً لقرارات الشرعية الدولية ، ومن هنا فإننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة طولكرم ندعو لحراك سياسي وشعبي واسع تنديداً بالقرار الأمريكي الذي يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل ، ونتوجه لقيادتنا الفلسطينية للعمل على قطع كافة اتصالاتها مع واشنطن ، وان دم جريح فلسطيني هو فوق أي اشتراطات لمواقف سياسية تمس حقوق شعبنا وان دورها في عملية السلام قد انتهى بعد هذا الإعلان الأسود بما يشكله كوعد لبلفور القرن الحالي ، ومع دعوتنا لأوسع مشاركة في الحراك الشعبي ضد قرارات الإدارة الأمريكية المنحازة للاحتلال في كافة عواصم ومدن الأمة العربية وعواصم العالم وان يكونوا في قلب القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة .

الخزي والعار للإدارة الأمريكية المنحازة للاحتلال

فليسقط الاحتلال وسياسته الإرهابية والعنصرية

المجد للشهداء .. الحرية للأسرى

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

محافظة طولكرم

7/12/2017".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017