الأخــبــــــار
  1. الشعبية: نتائج المركزي لم ترتقِ لمستوى التحديات
  2. محافظة رام الله ترفع حالة التأهب استعدادا للمنخفض
  3. يحذر من مخطط الاحتلال تجاه كفر عقب وشعفاط
  4. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  5. الاحتلال يهدم منزلا في حي بيت حنينا بالقدس بحجة عدم الترخيص
  6. الاحتلال يهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم
  7. فتح تشيد بموقف مفوض "الاونروا"
  8. مفوض "الأونروا": حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر
  9. الرئيس: مطالبون بخطوات عملية من اجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها
  10. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  11. الرئيس: قرار ترمب لن يعطي لاسرائيل اي شرعية في القدس
  12. الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين
  13. الرئيس: لن نثق بالادارة الأمريكية فلم تعد تصلح لدور الوسيط
  14. الرئيس: لن نتوقف عن الكفاح لحماية ارضنا وقدسنا
  15. الرئيس: نتمسك بالسلام ولكن سلامنا لن يكون بأي ثمن
  16. الرئيس:أمريكا اختارت أن تخالف القانون الدولي وتتحدى ارادة الشعوب
  17. الرئيس بمؤتمر الأزهر: القدس بأمس الحاجة لنصرتكم ولوقفتكم معها
  18. الرئيس بمؤتمر الأزهر العالمي: القدس عاصمتنا الأبدية التي ننتمي اليها
  19. المجلس الوطني يطالب البرلمانات الإسلامية مواجهة قرار ترامب
  20. شيخ الأزهر بالمؤتمر العالمي: كل احتلال الى زوال عاجلا ام اجلا

"جوجل" تعتمد القدس عاصمة لاسرائيل

نشر بتاريخ: 08/12/2017 ( آخر تحديث: 08/12/2017 الساعة: 10:23 )
بيت لحم- معا- امتدادا لخطوة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس على أنها عاصمة اسرائيل، فإن الشركة الامريكية جوجل قد قررت أن تعترف هي الأخرى بذلك.

وعند البحث عن القدس في جوجل سواء بالعربية أو الإنجليزية يظهر مربع المعرفة العديد من المعلومات والبيانات حول هذه المدينة منها أنها عاصمة اسرائيل.

تأتي هذه الخطوة من عملاقة البحث الأمريكية لتشكل صدمة بالنسبة للملايين من مستخدميها في الوطن العربي، حيث يعترضون على أن تكون المدينة المقدسة عاصمة لكيان وهمي فرض نفسه من خلال استعمار فلسطين وتهجير أبنائه وقتلهم وقمعهم منذ عقود طويلة وإلى الآن.

ولن يكون مفاجئا إن أقدمت المزيد من الشركات الأمريكية هي الأخرى على اعتبار القدس عاصمة اسرائيل، خصوصا وأنها تعمل وفق السياسة الأمريكية وغالبا هي لا تخرج عن سياسة البلاد وتوجهها.

وشهد تويتر جدلا كبيرا حول هذه الخطوة واعتراضا قويا على جوجل لخطوتها التي وصفها البعض على أنها مشينة وتؤكد على أن العملاق الأمريكي يخدم مصالح اسرائيل هو الآخر.

وليس واضحا كيف سيكون رد المستخدمين العرب والمسلمين ممن لا يوافقون محرك البحث الأمريكية على رأيه، فهناك حالة من الغضب وتلميح بمقاطعة الشركات الأمريكية الفترة القادمة للضغط عليها من اجل التراجع عن هذه الخطوة.-أخبارك نت
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017