الأخــبــــــار
  1. الصحة تعلن بدء بناء مستشفى الرئيس عباس في حلحول
  2. الاحتلال يجبر عائلة من سلوان على هدم منزليها بيدها
  3. وزير الاديان الاسرائيلي يقتحم الحرم الابراهيمي بالخليل
  4. إسرائيل تتسلم 3 طائرات إضافية من طراز F35
  5. الافراج عن الكاتب عبيدات بشرط الحبس المنزلي
  6. وزير الصحة يعلن إنشاء أول مستشفى حكومي للتأهيل بقباطية جنوب جنين
  7. بحر: اعلان المركزي بديلاً للتشريعي انقلاب على القانون
  8. وفد قيادي من حركة حماس" إلى العاصمة الروسية موسكو
  9. الرجوب: الرئيس سيحضر المباراة النهائية لكأس العالم في روسيا
  10. صحيفة إسرائيلية تؤكد: الدول العربية المعتدلة مع تجاوز عباس
  11. الاحتلال يداهم مكتب محافظة الخليل في البلدة القديمة
  12. نتنياهو يعتزم طرح قانون التجنيد على التصويت رغم عدم التوافق عليه
  13. الاحتلال يحاصر مداخل بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم لملاحقة من اطلق النار
  14. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عتصيون
  15. مستوطنون يحرقون 300 شجرة زيتون في نابلس
  16. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عصتيون
  17. 57% لأردوغان و28% لإنجة بعد فرز 40% من الأصوات في الانتخابات التركية
  18. اصابة 3 مواطنين بجراح مختلفة جراء استهداف اسرائيلي شرق غزة
  19. نتائج أولية-إردوغان يحصل على 59% من الأصوات في الانتخابات التركية
  20. مدفعية الاحتلال تقصف نقطة مقاومة شرقي مخيم البريج وسط القطاع-لا إصابات

نساء غاضبات يخرجن في غزة تنديدا بقرار ترامب

نشر بتاريخ: 17/12/2017 ( آخر تحديث: 17/12/2017 الساعة: 14:30 )
غزة- معا- نظم اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني- الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اليوم الاحد، مسيرة جماهيرية حاشدة بمشاركة الفعاليات النسوية والوطنية والاجتماعية والقوى الوطنية والإسلامية، انطلقت نحو ميدان الجندي المجهول وسط مدينة غزة تعبيرا عن حالة الغضب والاستنكار لقرار الإدارة الأمريكية اعتبار مدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وحيت أريج الأشقر مسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي بقطاع غزة، الشعوب العربية والإسلامية وكافة أحرار العالم الذين خرجوا في تظاهرات الرفض لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، داعية إلى استمرار الاحتجاجات للضغط على الإدارة الأمريكية للتراجع عن قرارها.

وأوضحت الأشقر أن ترامب أعلن الحرب على الشعب الفلسطيني باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وتجاوز ذلك بتنكره للحقوق الوطنية الفلسطينية عندما أعلن تأييده لإسرائيل كدولة للشعب اليهودي.

ودعت القيادية النسوية، القيادة الفلسطينية إلى تحويل لغة الإدانات إلى خطوات عملية، من خلال سحب الاعتراف باتفاق أوسلو والتحلل من قيوده بما فيها سحب الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني، ووقف العمل باتفاقية باريس الاقتصادي، ووقف المفاوضات بالوساطة الأمريكية نحو إستراتيجية وطنية جديدة تجمع بين الانتفاضة والمقاومة بكافة أشكالها في الميدان وتدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية.

واستغربت تأخر عقد اجتماع الإطار القيادي لـ "م.ت.ف" لتوحيد الصف الوطني من داخل المنظمة وخارجها للتصدي لاستحقاقات المرحلة القادمة.

وطالبت الأشقر القيادة الفلسطينية بتقديم طلب العضوية العاملة لدولة فلسطين إلى الجمعية العامة، بالاستناد إلى قانون متحدون من أجل السلام وإلى قرار الجمعية العامة رقم 19/67 عام 2012، الاعتراف بالعضوية المراقبة لدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 4 حزيران، وحق اللاجئين في العودة بموجب القرار 194 ، وكذلك التقدم إلى مجلس الأمن لترجمة قراراته ذات الصلة بالقضية الفلسطينية إلى إجراءات عملية للضغط على إسرائيل، ومنها القرار 2334 الذي أدان الاستيطان بالإجماع ، مؤكداً أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967 .

وجددت الأشقر دعوتها للقيادة الفلسطينية بضرورة التقدم لمجلس الأمن والأمم المتحدة، بطلب رسمي لعقد مؤتمر دولي للمسألة الفلسطينية، تحت رعاية المجلس والدول الخمس دائمة العضوية، وبموجب قرارات الشرعية الدولية التي تكفل لشعبنا حقوقه الوطنية المشروعة في الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 4 حزيران 67، وضمان حق العودة للاجئين بموجب القرار 194.

ووجهت القيادية الفلسطينية دعوتها إلى مجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية لشعبنا وأرضنا وقدسنا ضد الأسرلة والتهويد والابارتهايد، مطالبة القيادة الفلسطينية بالذهاب لمحكمة الجنايات الدولية ضد المسؤولين الإسرائيليين عما ارتكبوه من جرائم حرب ضد شعبنا في الضفة والقدس وغزة.

وأكدت الأشقر ضرورة انجاز اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام، وتحمل حكومة التوافق الوطني المسؤولية الكاملة عن قطاع غزة، بما فيها رفع الإجراءات العقابية الجماعية والحصار لتعزيز صمود شعبنا بمواجهة الاحتلال. داعية الحكومة إلى توفير كل أشكال الدعم والإسناد للحركة الشعبية التي لبت نداء القدس والحرية على طريق العصيان الوطني الشامل حتى رحيله عن أرضنا والقدس العاصمة لدولة فلسطين الأبية.

وشددت على أن الرد العربي والإسلامي على قرار ترامب يتطلب سحب الاعترافات بإسرائيل وسحب الدول ذات العلاقة الدبلوماسية سفرائها وإغلاق بعثاتها وطرد سفراء الاحتلال من تلك الدولة.

وقامت نسوة في الاعتصام بحرق العلمين الأمريكي والإسرائيلي وصور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصور رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فيما صدحت أصوات المعتصمات بالتنديد بقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما رفعن يافطات تؤكد أن القدس عاصمة لفلسطين.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018