الأخــبــــــار
  1. استشهاد الأسير حسين حسني عطالله من نابلس نتيجة الاهمال الطبي في السجون
  2. فتح: بنيس غير مرحب به ونطالب العرب بعدم استقباله
  3. الديمقراطية:مواجهة الهجمة الأميركية الإسرائيلية تتطلب إستراتيجية شاملة
  4. هآرتس: بناء أول نفق مائي في اسرائيل يصل الى القدس
  5. بلديات فرنسية تحضر للاعتراف الرمزي بدولة فلسطين
  6. إطلاق نار على مركز لشرطة الاحتلال في مستوطنة كريات أربع شمال الخليل
  7. الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 12 مئوية
  8. البيت الابيض: بينس سيزور الشرق الأوسط كما هو مقرر
  9. السيسي يعلن ترشحه للرئاسة في مصر للمرة الثانية
  10. نصر الله:المؤشرات تؤكدوقوف اسرائيل وراء تفجير صيدا واصابة أحدكوادرحماس
  11. الصحة: اصابة مواطنين بجراح متوسطة برصاص الاحتلال بغزة
  12. فلسطين تخسر امام قطر 3-2 ضمن كأس اسيا تحت 23 سنة
  13. الاحتلال يعتقل فتاة بزعم حيازتها سكينا قرب الحرم بالخليل
  14. اصابة 3 شبان بجروح خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في كفر قدوم
  15. الاحتلال يعيد فتح مدخل بلدة سنجل شمال رام الله
  16. اسرائيل: اعتقال سائق فلسطيني بزعم محاولته دهس جندي في جسر اللنبي
  17. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  18. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  19. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  20. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي

القدس واحدةٌ لنا!

نشر بتاريخ: 26/12/2017 ( آخر تحديث: 26/12/2017 الساعة: 13:25 )
الكاتب: المتوكل طه
القدسُ آخرُ ما تلفّظَت الأعالي،

فوقَ رايةِ أرضنا؛

هي سندسُ الزيتونِ

أجنحةُ الحَمامِ

ولمْعَةُ الشريانِ

أو كُحْلُ الصَّبيةِ

لم تُصِبْ من عمرها إلا البُكاءْ.

***

والقدسُ عينُ اللّهِ في الأرضِ الصغيرةِ،

أوّلُ الصلواتِ والآياتِ،

محرابُ البتولِ،

ونخلةُ الميلادِ،

معراجُ الأمينِ،

ومربطُ الفَرَسِ المُجَنَّحِ،

خُبزُنا البلديُّ،

زيتُ سراجِنا الكونيُّ،

أو رَقْصُ البلادِ،

وزفّةُ الأعراسِ في وَهَجِ الغناء.

***

جاؤوا إليها فاتحينَ مُسبّحينَ

وخلّفوا فيها الرواقَ أو المُصلّى أو خطوطَ النصرِ أو

تاجَ المُقَرْنَصَةِ المعقّدَ والقبابَ

أو السبيلَ أو المشافي والمدارسَ

والحصونَ

أو الأصابعَ فوقَ مرمرِها الشجيَّ

أو القصورَ أو السجونَ

أو القلاعَ أو القبورَ

أو القصائدَ والملامحَ والعيونَ

وما يُسجّلُهُ الحجيجُ

من العجائبِ والطقوسِ

وما رأَوْا في الخانِ والقَصَباتِ

من أثرِ الجنودِ،

وما يقولُ الناسُ أو ما يفعلونَ،

وما يبيعُ القادمونَ من النفائسِ والقلائدِ والنقودِ،

وكان أنْ حُرِقَتْ

وَزُلزِلت المدينةُ غيرَ مَحْرقَةٍ،

فماذا يصنعونْ؟

ولقد أعادوا مرّةً أخرى المدينةَ

مثلما كانت على كتفِ الثريّا،

أو كما تبدو الأميرةُ إيلياءْ.

***

والذئبُ جاء القدسَ

من غَبَشٍ سحيقِ ٍمن عيونِ الريحِ،

قال: أنا أجوعُ لهذهِ الأرضِ المقدّسةِ المليئةِ

بالقفيرِ وبالحليبِ،

وسوف أبني هيكلي فيها..

ووحدي مَنْ يكونُ هُنا.. هُنا

فَأنا الذي أعطى الإلهُ أباه هذي الأرضَ

وحدي مَنْ سيبقى

والبدائيون مَنْ مَرّوا عليها يرحلونَ

وإنْ أبَوْا، سيموتُ ما فيها لهم؛

من بقلةٍ أو نملةٍ أو نبعِ ماءْ.

فَلـْيرحلوا عنّا، فإنّا

لا نطيقُ لهم بيوتاً أو مروراً أو بقاء.

وَلـْيقطعوا حَبْلَ المشيمةِ في الصحارى،

نحن مَنْ يرثُ الخُطى وقلائدَ التينِ المجفَّفِ

والخوابي والجِرارَ وما يميسُ على السهوبِ من الشعير ِ

ومن قرونِ البامياءْ.

وأنا الذي ينفي الضحيةَ والمذابحَ،

وَحْدَنا مَنْ يملكُ الهولوكستَ والمنفى..

أنا الملكُ الوريثُ،

أُنقّحُ التوراةَ من حُبَّ الخلائق ِ

ملّتي، لا شيءَ للأغيارِ ..

إلاّ ما يُمكّنني الكمينُ من الرعاعِ،

أنا هنا المختارُ،

أَخْلُق ما أريدُ

بِرَنَّةِ التَّبْرِ المُرابيَ/

والمؤامرةِ/ البغايا/ والخطايا والثراءْ.

وحدي ؛ لديّ دمي المميّزُ،

لي عناقيدُ المراعي، والأفاعي ؛ بعضُ أُحجيتي ..

ولي حَسْمُ النهاياتِ السعيدة ِ

والشعوبُ لها كوابيسُ العناء.

***

القدسُ واحدةٌ لنا،

ولها نشيدُ الجُرْحِ، والكوفيةُ السمراءُ،

والعيدُ البعيدُ، وصورةُ المقلاعِ

واللونُ الذي رفعَ الحنينَ

إلى المجازْ!

فهناك في المنفى هي العنوانُ

في الثوبِ المطرّزِ بالحكايا

والزغاريدِ النبيهةِ والخرائطِ والدفاع ِعن المعاني،

والمعلّقةِ التي فهقتْ على الحيطانِ أو صدرِ الصَّبيّةِ،

في الهواتفِ والملاحفِ والمصاطبِ والحِساءْ.

وهنا، هي الرحمُ الخصيبُ، وما تبقّى من حكايتنا،

وما عقدوا عليه من النوايا في الصلاةِ أو الممات،

أو الدفاعِ عنِ السلامِ أو الحِمامِ،

أو الذهابِ إلى النجَاءْ.

وهي الشرارةُ والترابُ أو الغمامةُ والهواء،

هي الهيولا، والقيامةُ،

والصَّحاحُ من النّزول على النبيِّ

بعُزْلةِ الجبَلِ المُقدَّس أو حِراء.

وهي التي ربطوا بها قلبي

وحفّوا نهدَها بالهِندِباءْ.

هي زوجتي، أُختي، وأمّي وابنتي

أبتي وعمّي، خالتي، أهلي

وجيراني وأفراحي وسلطانُ الإباءْ

هي آيتي، عِرضي، حياتي

أصدقائي الأوفياءُ،

مدينتي بيتي، غدي، سندي، عمادي، زهرتي، لغتي

دموعي، قصّتي، أمسي، وأحلامي ،

كتابي، دُرّتي، زمني، عيوني، شمعتي ،

وجعي، شفائي، نظرتي، صوتي ،

غطائي، نوْمتي، صحوي

وخطوي والدواءُ وصرختي،

أملي، جدودي، شهقتي الأولى

وروحي، نجمتي، شُهُبي، عُروشي

نخلتي، تفاحتي، قمحي، وقافلةُ الرّواءْ..

القدسُ أزمانٌ على زمنٍ طويلٍ،

ثم يأتي آخَرٌ.. حتى تكونَ ذُرى ابنِ آدمَ في المدينةِ،

بعضُها يعلو على بعضٍ،

وأجْمَلُ ما يتوِّجُها السلامُ إذا

تخلّى الميّتونَ عنِ ادّعاءِ الادّعاءْ.

فهنا البهارُ وقهوةُ العربيِّ والآياتُ

والتاجُ المُرصّعُ بالسّناءْ.

وهُنا.. هُنا حريّةُ الإنسان ِ

طُهْرُ الطهرِ، ترنيمُ التجليّ والخفاءْ.

فبأيِّ شمسٍ نستنيرُ

بأيِّ ماءٍ نستجيرُ

ومَنْ يُصدّقُ أنَّ قُدْسَ اللهِ

يَحْكُمها عبيدُ المومياء؟!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017