الأخــبــــــار
  1. إسرائيل تتخلى عن الخطط لترحيل المهاجرين الأفارقة قسرا
  2. 100 منظمة أهلية تطالب الرئيس صرف رواتب موظفي غزة
  3. موافقة مصرية على ادخال جثمان الشهيد البطش الى القطاع
  4. مجلس الوزراء يقرر اعتبار 01/05/2018 عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال
  5. أبوردينة:أية خطة بديلة عن قيام دولة وعاصمتها القدس بمقدساتها لن تُقبل
  6. توغل محدود لآليات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع
  7. مصرع مواطنة من جباليا إثر حادث مروري على دوار زمو شمال غزة
  8. الاحتلال يعترف بإصابة مجندة بالرصاص خلال هدم منزل الشهيد قنبع في جنين
  9. الصحة بغزة تؤجل 4000 عملية مجدولة بسبب العدد الكبير من الإصابات
  10. الاحتلال يعتقل عميد شؤون الطلبة في جامعة بيت لحم محمود محمد حماد
  11. الاحتلال يعتقل شابين ويصادر اسلحة في ابوديس
  12. الاحتلال يعتقل شابين اجتازا الشريط الحدودي بغزة
  13. طائرات ورقية مشتعلة تتسبب بحرائق في حقول القمح بمحيط غزة
  14. الاحتلال يعتقل 4 فلسطينين اجتازوا السياج الالكتروني من جهة قطاع غزة
  15. الجيش الإسرائيلي يقصف مدفعا سوريا ردا على سقوط قذيفة هاون بالجولان
  16. نيابة وشرطة بيت لحم تضبطان وتغلقان مصنع كريمات ومواد تجميل غير مرخص
  17. موسكو وبكين ستتصديان لجميع محاولات تعديل الاتفاق النووي الإيراني
  18. الاحتلال يقتحم مدرسة اللبن الساويه ويطلق قنابل الغاز والصوت بداخلها
  19. منصور: مقاطعة الشعبية "للوطني" التزام بمقررات حوار القاهرة
  20. شهيد وثلاث إصابات في انفجار ببيت لاهيا شمال قطاع غزة

القدس واحدةٌ لنا!

نشر بتاريخ: 26/12/2017 ( آخر تحديث: 26/12/2017 الساعة: 13:25 )
الكاتب: المتوكل طه
القدسُ آخرُ ما تلفّظَت الأعالي،

فوقَ رايةِ أرضنا؛

هي سندسُ الزيتونِ

أجنحةُ الحَمامِ

ولمْعَةُ الشريانِ

أو كُحْلُ الصَّبيةِ

لم تُصِبْ من عمرها إلا البُكاءْ.

***

والقدسُ عينُ اللّهِ في الأرضِ الصغيرةِ،

أوّلُ الصلواتِ والآياتِ،

محرابُ البتولِ،

ونخلةُ الميلادِ،

معراجُ الأمينِ،

ومربطُ الفَرَسِ المُجَنَّحِ،

خُبزُنا البلديُّ،

زيتُ سراجِنا الكونيُّ،

أو رَقْصُ البلادِ،

وزفّةُ الأعراسِ في وَهَجِ الغناء.

***

جاؤوا إليها فاتحينَ مُسبّحينَ

وخلّفوا فيها الرواقَ أو المُصلّى أو خطوطَ النصرِ أو

تاجَ المُقَرْنَصَةِ المعقّدَ والقبابَ

أو السبيلَ أو المشافي والمدارسَ

والحصونَ

أو الأصابعَ فوقَ مرمرِها الشجيَّ

أو القصورَ أو السجونَ

أو القلاعَ أو القبورَ

أو القصائدَ والملامحَ والعيونَ

وما يُسجّلُهُ الحجيجُ

من العجائبِ والطقوسِ

وما رأَوْا في الخانِ والقَصَباتِ

من أثرِ الجنودِ،

وما يقولُ الناسُ أو ما يفعلونَ،

وما يبيعُ القادمونَ من النفائسِ والقلائدِ والنقودِ،

وكان أنْ حُرِقَتْ

وَزُلزِلت المدينةُ غيرَ مَحْرقَةٍ،

فماذا يصنعونْ؟

ولقد أعادوا مرّةً أخرى المدينةَ

مثلما كانت على كتفِ الثريّا،

أو كما تبدو الأميرةُ إيلياءْ.

***

والذئبُ جاء القدسَ

من غَبَشٍ سحيقِ ٍمن عيونِ الريحِ،

قال: أنا أجوعُ لهذهِ الأرضِ المقدّسةِ المليئةِ

بالقفيرِ وبالحليبِ،

وسوف أبني هيكلي فيها..

ووحدي مَنْ يكونُ هُنا.. هُنا

فَأنا الذي أعطى الإلهُ أباه هذي الأرضَ

وحدي مَنْ سيبقى

والبدائيون مَنْ مَرّوا عليها يرحلونَ

وإنْ أبَوْا، سيموتُ ما فيها لهم؛

من بقلةٍ أو نملةٍ أو نبعِ ماءْ.

فَلـْيرحلوا عنّا، فإنّا

لا نطيقُ لهم بيوتاً أو مروراً أو بقاء.

وَلـْيقطعوا حَبْلَ المشيمةِ في الصحارى،

نحن مَنْ يرثُ الخُطى وقلائدَ التينِ المجفَّفِ

والخوابي والجِرارَ وما يميسُ على السهوبِ من الشعير ِ

ومن قرونِ البامياءْ.

وأنا الذي ينفي الضحيةَ والمذابحَ،

وَحْدَنا مَنْ يملكُ الهولوكستَ والمنفى..

أنا الملكُ الوريثُ،

أُنقّحُ التوراةَ من حُبَّ الخلائق ِ

ملّتي، لا شيءَ للأغيارِ ..

إلاّ ما يُمكّنني الكمينُ من الرعاعِ،

أنا هنا المختارُ،

أَخْلُق ما أريدُ

بِرَنَّةِ التَّبْرِ المُرابيَ/

والمؤامرةِ/ البغايا/ والخطايا والثراءْ.

وحدي ؛ لديّ دمي المميّزُ،

لي عناقيدُ المراعي، والأفاعي ؛ بعضُ أُحجيتي ..

ولي حَسْمُ النهاياتِ السعيدة ِ

والشعوبُ لها كوابيسُ العناء.

***

القدسُ واحدةٌ لنا،

ولها نشيدُ الجُرْحِ، والكوفيةُ السمراءُ،

والعيدُ البعيدُ، وصورةُ المقلاعِ

واللونُ الذي رفعَ الحنينَ

إلى المجازْ!

فهناك في المنفى هي العنوانُ

في الثوبِ المطرّزِ بالحكايا

والزغاريدِ النبيهةِ والخرائطِ والدفاع ِعن المعاني،

والمعلّقةِ التي فهقتْ على الحيطانِ أو صدرِ الصَّبيّةِ،

في الهواتفِ والملاحفِ والمصاطبِ والحِساءْ.

وهنا، هي الرحمُ الخصيبُ، وما تبقّى من حكايتنا،

وما عقدوا عليه من النوايا في الصلاةِ أو الممات،

أو الدفاعِ عنِ السلامِ أو الحِمامِ،

أو الذهابِ إلى النجَاءْ.

وهي الشرارةُ والترابُ أو الغمامةُ والهواء،

هي الهيولا، والقيامةُ،

والصَّحاحُ من النّزول على النبيِّ

بعُزْلةِ الجبَلِ المُقدَّس أو حِراء.

وهي التي ربطوا بها قلبي

وحفّوا نهدَها بالهِندِباءْ.

هي زوجتي، أُختي، وأمّي وابنتي

أبتي وعمّي، خالتي، أهلي

وجيراني وأفراحي وسلطانُ الإباءْ

هي آيتي، عِرضي، حياتي

أصدقائي الأوفياءُ،

مدينتي بيتي، غدي، سندي، عمادي، زهرتي، لغتي

دموعي، قصّتي، أمسي، وأحلامي ،

كتابي، دُرّتي، زمني، عيوني، شمعتي ،

وجعي، شفائي، نظرتي، صوتي ،

غطائي، نوْمتي، صحوي

وخطوي والدواءُ وصرختي،

أملي، جدودي، شهقتي الأولى

وروحي، نجمتي، شُهُبي، عُروشي

نخلتي، تفاحتي، قمحي، وقافلةُ الرّواءْ..

القدسُ أزمانٌ على زمنٍ طويلٍ،

ثم يأتي آخَرٌ.. حتى تكونَ ذُرى ابنِ آدمَ في المدينةِ،

بعضُها يعلو على بعضٍ،

وأجْمَلُ ما يتوِّجُها السلامُ إذا

تخلّى الميّتونَ عنِ ادّعاءِ الادّعاءْ.

فهنا البهارُ وقهوةُ العربيِّ والآياتُ

والتاجُ المُرصّعُ بالسّناءْ.

وهُنا.. هُنا حريّةُ الإنسان ِ

طُهْرُ الطهرِ، ترنيمُ التجليّ والخفاءْ.

فبأيِّ شمسٍ نستنيرُ

بأيِّ ماءٍ نستجيرُ

ومَنْ يُصدّقُ أنَّ قُدْسَ اللهِ

يَحْكُمها عبيدُ المومياء؟!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018