الأخــبــــــار
  1. الشرطة: 7 إصابات منها حرجة بحادث سير في طريق وادي النار شمال بيت لحم
  2. مستوطنون يشرعون بأعمال تجريف واسعة جنوب نابلس
  3. قوات القمع تقتحم قسم 2 في معتقل "مجدو" وإدارة السجن تنصب اجهزة تشويش
  4. العثور على جثة الصياد المصري المفقود ببحر الشيخ عجلين غرب غزة
  5. سورية تهدد بقصف مطار"اللد" ردا على العدوان الاسرائيلي
  6. الطيران المروحي يستهدف موقع يتبع لكتائب القسام في شمال قطاع غزة
  7. معاريف : مصدر سياسي يؤكد ان نتانياهو قرر عدم تحويل قريب لمال قطر لغزة
  8. الاحتلال يعلن عن اعتقال شاب بالقرب من الحرم الابراهيمي وبحوزته سكين
  9. استشهاد شاب واصابة 2 احدهما خطيرة بقصف اسرائيلي على وسط القطاع
  10. الاحتلال يطلق النار صوب شبان تسللوا عبر السياج الفاصل وعادوا للقطاع
  11. اسرائيل تعترف باصابة جندي باطلاق نار ظهرا قرب السياج الفاصل مع غزة
  12. الجيش الروسي يرصد إطلاق صاروخ إسرائيلي فوق المتوسط
  13. الاحتلال يقتحم محالا تجارية في حي عين اللوزة بسلوان
  14. استشهاد 7 جنود مصريين بمواجهات في سيناء
  15. مستوطنون يقطعون مئات أشجار الزيتون في بلدة بيت أمر شمال الخليل
  16. وفاة مواطن متأثرا بجروح اصيب بها قبل يومين جراء سقوطه داخل ورشة بدورا
  17. الاحتلال يصادر قطعة ارض 2.7دونم منها 135مترا للراحل عرفات بمدينة القدس
  18. إيطاليا تقدم 1.5 مليون يورو للأونروا استجابة لنداء الطوارئ
  19. الأسير المقدسي محمد عبد الرحمن عباد يدخل عامه الـ 18 في سجون الاحتلال
  20. قصف مدفعي شمال القطاع بعد اطلاق نار على الاحتلال قرب السياج الحدودي

هل أصبحت المصالحة أسوأ من الانقسام؟

نشر بتاريخ: 28/12/2017 ( آخر تحديث: 28/12/2017 الساعة: 09:47 )
الكاتب: د.وليد القططي
عرفنا أن النصر قد يكون أسوأ من الهزيمة إذا أصاب المنتصرين بالغطرسة والعجرفة، وأن الغنى ربما يكون أسوأ من الفقر إذا انتاب الأغنياء شعور الكبر والبطر، وأن الصحة ممكن أن تكون أسوأ من المرض إذا قادت الأصحاء إلى الزهو والعتو، وأن القوة من المحتمل أن تكون أسوأ من الضعف إذا أُبتلىَ الأقوياء بالكبرياء والخُيلاء، وأن العلم لعله يكون أسوأ من الجهل إذا أردى العلماء في مهاوي الكفر والضلال. والأمر الجديد وهو من النادر الغريب والعجب العجيب الذي لم نكن نعرفه من قبل أن المصالحة قد تكون أسوأ من الانقسام إذا لم تؤدِ إلى تحقيق الأهداف المرجوّة منها، وأن الفُرقة قد تصبح أردأ من الوحدة إذا لم تأخذ الشعب إلى بر الأمان.

المصالحة قد تكون أسوأ من الانقسام عندما يكون الناس في زمن المصالحة أكثر تعاسة من زمن الانقسام، وحياتهم أكثر قتامة من زمن الخصام، وحاضرهم أكثر بؤساً من ماضيهم، ومستقبلهم أكثر شؤماً من حاضرهم. وعندما يُدرك الناسُ في غزة أن الفرج ليس بقريب، والاستبشار بالخير أمرٌ غريب، والكرب قد يستمر لأمدٍ بعيد، وانتهاء الانقسام غير أكيد، والشك في ذلك أقرب إليهم من حبل الوريد. ولا يبدو في الأُفقِ شعاع أملٍ جديد، يُعيد الضوءَ إلى ليل الشعب المُظلم، ويردُ الإشراق إلى لون حياتهم المُعتم، ويرسم صورة فرح على لوحة مستقبلهم المُبهم.

المصالحة قد تكون أسوأ من الانقسام عندما يزدادُ كلَ شيءٍ بشعٍ وقبيح، ويقلُ كل شئٍ حسن ومليح، فالفقر يتمدد وعدد الفقراء يزيد، والبؤس يتعمّق وعديد البؤساء يكثر، والتعسُ يشتد وسواد التعساء يتضاعف، والعنوسة تتفشى وأفواج العُنّس من الذكور والإناث تتراكم، والبطالة تشيع وجمهور العاطلين عن العمل يتعاظم، وخصومات الرواتب تترسخ وجموع الموظفين المُعاقبين تتوالى، والكساد الاقتصادي يستفحل فتتسابق المحلات التجارية إلى الإغلاق، وتتنافس المشاريع الاقتصادية على الإفلاس، وتتسارع القطاعات الإنتاجية في الانهيار... والمعبر تقل أيام افتتاحه، والكهرباء تنخفض ساعات تشغيلها...

المصالحة قد تكون أسوأ من الانقسام عندما تتحول إدارة الانقسام في الزمن الغابر إلى إدارة المصالحة في الزمن الحاضر، وعندما تتغير من محاولة إنهاء الانقسام على أساس تقاسم السلطة والمحاصصة الحزبية بين طرفين إلى أساس جديد أكثر سوءاً يستند إلى احتكار السلطة وإقصاء الآخر من طرف واحد، وعندما تصبح المصالحة غطاءً لاستمرار فرض العقوبات على شعب فلسطين المُحاصر والصامد والمقاوم في غزة بذريعة عدم اكتمال التمكين اللعين، وعندما يوّظف مفهوم التمكين ستاراً لانعدام الإرادة السياسية في اتمام المصالحة، ومخرجاً لفئة المستفيدين من استمرار الانقسام ومراكز القوى المرتبطين بنهج التنسيق الأمني، وعندما تُستخدم المصالحة مدخلاً للمطالبة لنزع سلاح المقاومة واتباع طريق المساومة تحت مبررات واهية وذرائع زائفة تبدأ بخدعة توحيد السلاح تحت شرعية السلطة وتنتهي بوهم مركزية امتلاك قرار الحرب والسلام.

ولكي تكون المصالحة والوحدة أفضل من الانقسام والفُرقة، ينبغي أن تحقق الأهداف المرجوّة منها وتأخذ الشعب الفلسطيني إلى بر الأمان، ولتحقيق ذلك لا مناص من وضع قطار القضية الفلسطينية على قضبان سكة المشروع الوطني الفلسطيني مُجدداً، وهذا يحتاج إلى حوار وطني جاد وحقيقي يضم الكل الفلسطيني ينتهي بوضع خارطة طريق وطنية تضع عجلات قطار مسيرتنا الوطنية على طريق المشروع الوطني الفلسطيني، تبدأ أولى محطاته برفع العقوبات المفروضة على غزة لتصل إلى محطات عديدة تخرجنا من مأزقي أوسلو والانقسام ولا تنتهي إلاّ بالوصول إلى محطات التحرير والعودة والاستقلال.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018