الأخــبــــــار
  1. بمشاركة 25 دولة- استشارية الأونروا تناقش أزمتها المالية في عمان
  2. مستوطنون يجددون اقتحامهم للاقصى واعتقال رئيس قسم الحراسة بالمسجد
  3. الاحتلال يقصف عدة مواقع للمقاومة بغزة
  4. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات "غلاف غزة"
  5. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات "غلاف غزة"
  6. الإحتلال يغلق طريق "ايتسهار" وحاجز حواره بنابلس بسبب تظاهرة للمستوطنين
  7. 17 حريقا في اسرائيل بفعل الطائرات الورقية
  8. مصرع مواطن وإصابة 6 آخرين في حادث سير بين رام الله ونابلس
  9. الاحتلال يستهدف موقعاً للمقاومة بغزة بعدة قذائف
  10. الدفاع المدني يتعامل مع 407 حوادث خلال الأسبوع الماضي
  11. الاحتلال يطلق صاروخا صوب مجموعة فتية شرق البريج دون اصابات
  12. إصابة برصاص الاحتلال قرب خيام العودة شرق خانيونس
  13. الاحتلال يعتقل طفلا من كفر قدوم
  14. ميركل تخطط لعقد قمة أوروبية طارئة لبحث أزمة الهجرة
  15. البابا:الاجهاض لتجنب العيوب الخلقيةيشبه سلوك النازي لتحقيق نقاء العنصر
  16. الكرملين: بوتين ونتنياهو ناقشا الوضع في سوريا
  17. الطقس: انخفاض ملموس على درجات الحرارة
  18. اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث تبدأ اجتماعاتها غدا في الأردن
  19. الاحتلال يصيب شابين ويعتقل اخرين خلال اقتحام مخيم الجلزون
  20. الدفاع المدني يخمد 117 حريقا ويناشد المواطنين بعدم إشعال النيران

اسرائيليون يبعثون رسالة لنتنياهو: نرفض التجنيد في جيش يحتل شعبا اخرا

نشر بتاريخ: 28/12/2017 ( آخر تحديث: 29/12/2017 الساعة: 08:15 )
بيت لحم- معا- أرسل 66 شابا وشابة اسرائيلية رسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس الأركان غادي إيزنكوت ووزراء الجيش والتعليم أعلنوا فيها رفضهم التجنيد في الجيش الإسرائيلي. وقالوا "لقد قررنا عدم المشاركة في احتلال الشعب الفلسطيني وقمعه".

وقالت رسالة الشبان وفق صحيفة هارتس الاسرائيلية إن "الجيش ينفذ سياسة حكومية عنصرية تنتهك حقوق الإنسان الأساسية ويطبق قانونا على الإسرائيليين واخر للفلسطينيين ".

كما يحتج الشبان وهم طلاب على ابواب التجنيد على "التحريض المؤسسي والموجه ضد الفلسطينيين على جانبي الخط الأخضر، ونحن هنا - الشباب والشابات في سن التجنيد من مختلف أنحاء البلاد ومن مختلف الخلفيات الاجتماعية - نرفض نظام التحريض والمشاركة في ذراع القمع والاحتلال الحكومي".

وقال "اننا نرفض الانخراط والخدمة فى الجيش والالتزام بقيم السلام والعدالة والمساواة، علما بان هناك حقيقة مختلفة يمكننا ان نواجهها وندعو الفتيات إلى أن يسألن أنفسهن عما إذا كانت الخدمة العسكرية تعمل فعلا لهذا الواقع ".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018