/* */
الأخــبــــــار
  1. بريطانيا: ايران تحترم شروط الاتفاق النووي
  2. الملك عبدالله يدعو المجتمع الدولي لتوفير الدعم لـ"الأونروا"
  3. الرئيس يصل امريكا للمشاركة في أعمال الجمعية العامة
  4. شهيد و14 اصابة على حدود غزة
  5. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال شرق غزة
  6. الصحة: ارتفاع عدد الاصابات على حدود غزة الى 11 اصابة
  7. الشرطة تضبط مشتلا للمخدرات في بلدة الشيوخ يضم ٦٠ شتلة ماريجوانا
  8. طائرات الاحتلال تقصف شرق غزة بصاروخين
  9. اصابتان برصاص الاحتلال شرق البريج
  10. مصر تطلق سراح إسرائيلي بعد اعتقاله على الحدود
  11. إسبانيا تعلن إنقاذ 447 مهاجرا من الغرق في المتوسط
  12. ضبط مشتل مخدرات شرق جنين
  13. الاحتلال يطلق النار صوب وحدة الارباك الليلي شرق غزة
  14. الرئيس الامريكي ترامب يتولى رئاسة مجلس الأمن الأربعاء المقبل
  15. ليفني تدعو لاستبدال نتنياهو لانه رئيس وزراء سيء
  16. مجدلاني يضع سفيري المغرب وتونس باخر المستجدات
  17. اندلاع حريقين في غابات "بئيري" بسبب بالونات حارقة اطلقت من قطاع غزة
  18. وقفة احتجاجية أمام الصليب الاحمر بغزة دعما للأسيرات في سجون الاحتلال
  19. هيئة مقاومة الجدار تعلن النفير العام لحماية الخان الاحمر
  20. أبو زهري: لن نعود إلى فكرة اللجنة الإدارية مطلقا

اسرائيليون يبعثون رسالة لنتنياهو: نرفض التجنيد في جيش يحتل شعبا اخرا

نشر بتاريخ: 28/12/2017 ( آخر تحديث: 29/12/2017 الساعة: 08:15 )
بيت لحم- معا- أرسل 66 شابا وشابة اسرائيلية رسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس الأركان غادي إيزنكوت ووزراء الجيش والتعليم أعلنوا فيها رفضهم التجنيد في الجيش الإسرائيلي. وقالوا "لقد قررنا عدم المشاركة في احتلال الشعب الفلسطيني وقمعه".

وقالت رسالة الشبان وفق صحيفة هارتس الاسرائيلية إن "الجيش ينفذ سياسة حكومية عنصرية تنتهك حقوق الإنسان الأساسية ويطبق قانونا على الإسرائيليين واخر للفلسطينيين ".

كما يحتج الشبان وهم طلاب على ابواب التجنيد على "التحريض المؤسسي والموجه ضد الفلسطينيين على جانبي الخط الأخضر، ونحن هنا - الشباب والشابات في سن التجنيد من مختلف أنحاء البلاد ومن مختلف الخلفيات الاجتماعية - نرفض نظام التحريض والمشاركة في ذراع القمع والاحتلال الحكومي".

وقال "اننا نرفض الانخراط والخدمة فى الجيش والالتزام بقيم السلام والعدالة والمساواة، علما بان هناك حقيقة مختلفة يمكننا ان نواجهها وندعو الفتيات إلى أن يسألن أنفسهن عما إذا كانت الخدمة العسكرية تعمل فعلا لهذا الواقع ".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018