/* */
الأخــبــــــار
  1. 13 إصابة جرّاء حادث سيرٍ وقع قرب بلدة حلحول
  2. متظاهرون برام الله يطالبون برفع العقوبات عن غزة
  3. 5 إصابات بحادث سير على طريق رام الله نابلس
  4. أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولم تنته وقد تتحول لصفقة إقليمية
  5. مصرع شخصين واصابة 198 شخص في 295 حادث خلال الاسبوع الماضي
  6. مصدر سياسي اسرائيلي: حماس تعهدت الليلة الماضية بوقف البالونات الحارقة
  7. الأحمد: لا يوجد ورقة مصرية بل مسودة مقترحات لتنفيذ الاتفاق السابق
  8. الاحتلال يعلن قصف موقع شمال القطاع ردا على تسلل شبان عادوا إلى غزة
  9. بريجية: الموافقة على بناء ٢٠ وحدة استيطانية في بؤرة جنوب شرق بيت لحم
  10. مستوطنون يقتحمون مقبرة باب الرحمة بحماية قوات الاحتلال
  11. بريجية: الموافقة على بناء ٢٠ وحدة استيطانية في بؤرة جنوب شرق بيت لحم
  12. إسرائيل توقف الاستنفار على حدود غزة وتسمح للمستوطنين بالخروج للحقول
  13. الاحتلال: قصفنا هذه الليلة 60 موقعا للمقاومة
  14. الفصائل الفلسطينية توافق على وقف إطلاق النار من منتصف الليلة
  15. اسرائيل: مقتل جندي متأثرا بجراح اصيب بها عصرا على حدود غزة
  16. حماس: قادرون على ترسيخ معادلة القصف بالقصف
  17. حماس: تصعيد الاحتلال سيضعه امام استحقاقات وسيرفع تكلفة الحساب
  18. ليبرمان يجدد التهديد: ان استمرت صواريخ حماس فستكون النتيجة صعبة
  19. سقوط فذيفة هاون في منطقة مفتوحة في "غلاف غزة"
  20. غارات إسرائيلية على موقع للمقاومة وسط قطاع غزة

بدون مؤاخذة- في العام 2017

نشر بتاريخ: 01/01/2018 ( آخر تحديث: 01/01/2018 الساعة: 10:02 )
الكاتب: جميل السلحوت
انتهى عام 2017 ليفسح المجال لعام جديد لا ندري ما يخبّئ لنا.

ابتدأ العام 2017 باستلام ترامب الرّئاسة الأمريكيّة، ليبدأ بتنفيذ برنامجه الانتخابيّ ومنه اجبار دول عربيّة على دفع مئات مليارات الدّولارات مقابل حمايته للأنظمة الحاكمة فيها، وكان له ذلك دون عناء، وبمبالغ أكثر ممّا طلب، وبضغوطات إدارته رضخت دول عربيّة ووافقت على التّعاون الأمنيّ وتطبيع العلاقات مع "الجارة اسرائيل" التي تواصل احتلالها واستيطانها للأراضي الفلسطينيّة.

وكانت مكافأة ترامب لحلفائه العرب بأن اعترف في 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لاسرائيل؛ وبهذا فإنّه أعلنها بوضوح لا يقبل الشّكّ أنّ أمريكا شريكة وداعما قويّا لاسرائيل في احتلالها للأراضي العربيّة، وأنّه أدخل المنطقة في صراع جديد قد يمتدّ لقرن جديد أو يزيد، وسيواصل مسيرته لتطبيق المشروع الصّهيونيّ التّوسّعي بتصفية القضيّة الفلسطينيّة، ومنع الشّعب الفلسطينيّ من حقّه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس. وقد استطاع ترامب أن يحرف البوصلة العربيّة باتّجاه ايران، والخطر "الشّيعيّ" المزعوم، ليتبجّح رئيس الحكومة الاسرائيليّة نتنياهو بأنّه يدافع عن أهل السّنّة في وجه الخطر الشّيعيّ المزعوم.

انتهى العام 2017 والاقتتال العربيّ لا يزال في ذروته في اليمن، ليبيا، صحراء سيناء المصريّة. ولم يكتمل بعد النّصر بالقضاء على قوى الارهاب التي عاثت فسادا وقتلا وتدميرا وتشريدا في سوريا والعراق.

انتهى العام 2017 وقد حقّق العرب "انتصارات عظيمة" تمثّلت بالسّماح للنّساء بقيادة السّيارات، وافتتاح دور السّينما في السّعوديّة! ولسنا بحاجة إلى التّذكير أنّ فلنتينا تريشكوفا الرّوسيّة قد اخترقت الغلاف الجوّيّ للأرض بسفينة فضائيّة في بداية ستّينات القرن العشرين.

انتهى العام 2017 وندخل العام 2018 بأكثر من مئة مليون أمّي عربيّ لا يجيدون القراءة والكتابة، وهم يزدادون باستمرار بسبب الحروب والاقتتال الدّاخليّ.

انتهى العام 2017 والعرب في سباق مراثونيّ لاستكمال خروجهم من التّاريخ كأمّة مهزومة، قد تتعرّض للانقراض، لتحلّ مكانها أمم تعرف معنى الحياة الكريمة.

انتهى العام 2017 وإعلامنا العربيّ يتغنّى بالهزائم ويحوّلها إلى انتصارات، لمواصلة تضليل الشّعوب لتبقى في سباتها الطّويل.

انتهى العام 2017 ولم تكتمل المصالحة الفلسطينيّة.

انتهى العام 2017، ونستقبل العام 2018 لنستقبل هزائم جديدة، فنحن الأمّة الوحيدة التي نسيت دنياها وتعتقد أنّه تعمل لحياة أخرى بعد الموت.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018