الأخــبــــــار
  1. بمشاركة 25 دولة- استشارية الأونروا تناقش أزمتها المالية في عمان
  2. مستوطنون يجددون اقتحامهم للاقصى واعتقال رئيس قسم الحراسة بالمسجد
  3. الاحتلال يقصف عدة مواقع للمقاومة بغزة
  4. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات "غلاف غزة"
  5. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات "غلاف غزة"
  6. الإحتلال يغلق طريق "ايتسهار" وحاجز حواره بنابلس بسبب تظاهرة للمستوطنين
  7. 17 حريقا في اسرائيل بفعل الطائرات الورقية
  8. مصرع مواطن وإصابة 6 آخرين في حادث سير بين رام الله ونابلس
  9. الاحتلال يستهدف موقعاً للمقاومة بغزة بعدة قذائف
  10. الدفاع المدني يتعامل مع 407 حوادث خلال الأسبوع الماضي
  11. الاحتلال يطلق صاروخا صوب مجموعة فتية شرق البريج دون اصابات
  12. إصابة برصاص الاحتلال قرب خيام العودة شرق خانيونس
  13. الاحتلال يعتقل طفلا من كفر قدوم
  14. ميركل تخطط لعقد قمة أوروبية طارئة لبحث أزمة الهجرة
  15. البابا:الاجهاض لتجنب العيوب الخلقيةيشبه سلوك النازي لتحقيق نقاء العنصر
  16. الكرملين: بوتين ونتنياهو ناقشا الوضع في سوريا
  17. الطقس: انخفاض ملموس على درجات الحرارة
  18. اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث تبدأ اجتماعاتها غدا في الأردن
  19. الاحتلال يصيب شابين ويعتقل اخرين خلال اقتحام مخيم الجلزون
  20. الدفاع المدني يخمد 117 حريقا ويناشد المواطنين بعدم إشعال النيران

استخدام الشارع في قراءة الحجوم التنظيمية

نشر بتاريخ: 01/01/2018 ( آخر تحديث: 01/01/2018 الساعة: 10:07 )
الكاتب: ريما كتانة نزال
يعيش الفلسطينيون حالة من القلق والترقب عائدة إلى عدم استقرار الوضع العام.

وفي محاولة لالتقاط ما يطفو على سطح المشهد العام، الحراك المناهض لقرار ترامب بعد ثلاثة أسابيع على إعلانه، يمكن تسجيل ملاحظات مبدئية وتحديد بعض السمات المميزة لصور الحدث اليومي..أولها؛ استمرار الحراك في الشارع بأشكاله المعروفة المتعددة على عكس التوقعات والاسقاطات الرغائبية.

ثانيها؛ افتقار المشهد لقيادة موحدة بما يغيب الهدف الموحد للكل الفلسطيني، مُستذكرين بعض نقائص الانتفاضة الثانية، سمات ومعالم تؤكد وتضيف على استمرار الأزمة القيادية الفلسطينية وأزمتها مع القاعدة.

يقف خلف الأزمة القيادية استمرار حالة الانفراد والتفرد بالقرار الوطني الفلسطيني وتغييب المشاركة الجمعية وما يرتبه الانفراد على احتقان العلاقات الوطنية من جهة، ومنع اتخاذ موقف موحد من موقع المسؤولية الجماعية يسهم في هشاشة وضعف الأداة القيادية المعبرة عن الشعب الفلسطيني، من جهة أخرى.

مجموعة من الأسباب تقف خلف أزمة القيادة مع القاعدة واتساع الفجوة بينهما؛ خذلان وخيبة أمل المجتمع من تحقيق المصالحة، تجيير الحراك لصالح قراءة الحجوم التنظيمية في الشارع واعتبارات التحكم والهيمنة عليه، بما يؤكد استمرار استخدام القاعدة في قراءة الخارطة التنظيمية، بعيداً عن هدف تَثْوير المجتمع وحشده في ميدان المعركة مع الاحتلال.

أزمة الأحزاب مسؤولة كذلك عن أزمة منظماتها وأطرها الشعبية القطاعية، اعتبارات السيطرة والهيمنة تنتقل إليها بالوراثة، عدم استقلاليتها وتبعيتها وتماهيها مع الاعتبارات الحزبية.

تضافر المُرَكبين في تجيير الحدث لصالح الحزب واستخدام الحركة الجماهيرية لصالح الاعتبارات وتوظيف الحدث في خدمة قراءة الحجوم التنظيمية.

على أرض الواقع لا بد من ملاحظة التغيير الحاصل في المرحلة الراهنة، ما بعد انتفاضتين وعدد من الهبات والحراكات الجزئية، بناءً على ما أفرزه حراك الأسرى وحراك القدس في حزيران وأيلول الماضيين على التوالي.. على الأدوات الجديدة والقوى التي باتت تسهم من خارج الأطر الرسمية التاريخية في الحشد والتدخل في الحدث وتسيير وقائعه اليومية، وهي الأطر التي ساهمت في تحقيق الهدف.

هبّة القدس وما انتهت إليه معركة البوابات الالكترونية، نموذج واضح ويخدم تسجيل الملاحظة والنتيجة التي أذهب إليها.

على ما سبق، الحضور في الشارع يجمع الهياكل التاريخية مع هياكل جديدة تتشكل من الفجوات والفراغات؛ إفرازات الواقع وتجاربه.

المشهد يجمع الاحزاب ومنظماتها الجماهيرية إلى جانب مؤسسات المجتمع المدني ومجموعات مستقلة جديدة تتداعى في كل حدث وطني، ترسم برنامجها على قاعدة لكل حدث هدف وبرنامج وآليات.

يافطة واسم لكل حراك، ريثما يتضح الظرف الذاتي.

الهياكل الجديدة توجه رسالة وطنية وتحمل رسالة جانبية، رسالة احتجاج على القيادة الفلسطينية وأحزابها، على عدم اهتمامهم ببناء البيئة والمناخ من أجل دعم الحراك وتوسيع المشاركة في فعاليات الموجة الانتفاضية الجديدة، احتجاج يتأسس على التباس الهدف الحالي وربطه بالهدف الاستراتيجي. الهياكل الجديدة تقدم نقدها غير المباشر إلى القيادة لعدم توحدها من جهة وعدم توفيرها الشروط اللازمة لاستمرار وديمومة المواجهة نحو انهاء الاحتلال وتقرير المصير.

الأسئلة التي تخدم النقاش المفقود: هل نحن بحاجة إلى أطر بديلة للأطر القائمة، بناء على احتياجات وإفرازات الواقع ومتطلباته الموضوعية..هل حقاً أن المأمول منه سيخرج من خارج الأحزاب..هل الرسائل التي توجهها الأطر الجديدة للأحزاب هزٌّ للمشهد أم أنها تتوخى إصلاح النهج والأداء وعدم التجاهل لصالح توسيع مدارات المشاركة..

الجواب لا يمتلكه أحد، لكن على الجميع تفهمه أولاً، بسبب غياب النقاش في فضاء حر دون تحفظ، لأن الواقع الفلسطيني يتقلب على نار ساخنة، لا يقبل الفراغ أو التجاهل والوقت من دم..

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018