الأخــبــــــار
  1. 5 إصابات في حادث سير وقع بين 3 سيارات قرب رام الله
  2. ليبرمان: سيتم استئناف إمدادات الوقود إلى غزة
  3. اطلاق نار باتجاه جنود الاحتلال في حلحول شمال الخليل دون اصابات
  4. ت اسرائيل: اردوغان تراجع عن كشف ما يعرف عن خاشقجي بعد لقائه مديرة CIA
  5. قناة 10:اذا لم يطرح ترامب مبادرته الشهر القادم ستطرح فرنسا مبادرة سلام
  6. نيويورك تايمز: أردوغان رفض رشوة سياسية سعودية بقضية خاشقجي
  7. أسيران في معتقل "هداريم" يشرعان بإضراب عن الطعام إسناداً للأسيرات
  8. إصابتان برصاص الاحتلال بمواجهات قرب السياج شرقي دير البلح وسط القطاع
  9. الملك سلمان: سنحاسب المسؤولين عن مقتل خاشقجي أيا من كانوا
  10. الحبس لمدة سنتين لمتهم بجرائم مرورية في محافظة الخليل
  11. رئيس بلدية الاحتلال نير بركات يقتحم مخيم شعفاط بمدينة القدس
  12. أسرى "هداريم" يمتنعون عن الخروج للفورة احتجاجاً على إجراءات التضييق
  13. الاحتلال يعتقل شابا قرب الحرم الابراهيمي ويحتجز 3 طالبات
  14. الاحتلال يعتقل شابا بدعوى محاولته طعن جنود بالقرب من الحرم الإبراهيمي
  15. وزارة الصحة: فلسطين خالية من شلل الأطفال منذ عام 1988
  16. بعد دقائق- خطاب الرئيس التركي اردوغان امام البرلمان بخصوص خاشقجي
  17. الاحتلال يعتقل صيادين ببحر شمال غزة
  18. الخارجية: صمت المجتمع الدولي والجنائية الدولية غير مبرر
  19. الاحتلال يعتقل صيادين ببحر شمال غزة
  20. "ويلا" يتحول إلى عاصفة كارثية ويقترب من المكسيك

تباين حول قدرة المركزي على اتخاذ قرارات حاسمة

نشر بتاريخ: 03/01/2018 ( آخر تحديث: 03/01/2018 الساعة: 11:30 )

بيت لحم - تقرير معا- أعرب مراقبون عن تفاؤلهم بإمكانية خروج اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني الذي سيعقد في منتصف الشهر الجاري بقرارات جديدة ومؤثرة، فيما رأى آخرون ان الاجتماع لن يختلف عن اللقاءات السابقة ولن ياتي بجديد".

وقال المحلل السياسي د. أحمد رفيق عوض " ان كل الافكار مطروحة على طاولة اجتماعات المركزي خاصة اذا اشتركت الجهاد وحماس، لان حضورهما سيخلق معارضة قوية ومهمة تحمي أي قرار وتغطيه وتدعمه".

وأكد ان المرحلة تتطلب التحدي خاصة في ظل العنجهية والغطرسة الامريكية الاسرائيلية و"سقوط الاقنعة"، وبذلك يجب على القيادة ان تتخذ قرارات مهمة جدا، وتبتعد عن الاعتدال.

وقال "لن نصبر 25 عاما جديدة للبحث عن غطاء آخر للتسوية، يجب ان يكون هناك قرارات مختلفة"، مؤكدا ان الخيارات كثيرة تبدأ من الشارع وتنتهي بالدبلوماسية".

واتفق المحلل السياسي طلال عوكل مع زميله عوض بان اجتماع المركزي سيكون مختلفا عن سابقيه، قائلا "اول الجديد في الاجتماع القادم حضور حماس والجهاد".وتابع: من المستحيل ان يعقد المجلس المركزي في هذه الظروف ويظل بنفس السياسات السابقة.

فيما اختلف المحلل السياسي مصطفى الصواف في رأيه، قائلا " ان المركزي في ظل المعطيات الموجودة لن يأتي بجديد وسيكون مجرد اجتماع دون ان يخرج بقرارات استراتيجية يمكن من خلالها مواجهة المرحلة التي تعيشها القضية الفلسطينية.

وأضاف لوكالة معا: لو كان هناك قرارات لتم اتخاذها فور اعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل وليس الان"، ووصف التحرك الفلسطيني الرسمي بـ"الضعيف، يراوح مكانه".

وحول حضور حماس والجهاد الى المركزي، قال ان حماس والجهاد لم تتلقيا اي دعوات، والدعوة كانت شفهية من خلال حركة فتح فقط وليس عبر منظمة التحرير".

وأضاف" حال وصول الدعوة سيتم دراستها وأول سؤال سيتم طرحه "هل هناك اجندة لهذه الاجتماعات؟".

وقال ان العديد من الفصائل خلال اجتماع المركزي الماضي عندما عقد في لبنان اعترضت على امكانية عقد الاجتماع في رام الله في ظل الاحتلال، فهل ستحضر كافة الفصائل هذه المرة؟.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018