/* */
الأخــبــــــار
  1. الأردن يقدم مذكرة احتجاج دبلوماسية لإسرائيل بشأن الانتهاكات ضد الأقصى
  2. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة
  3. أيزنكوت يجري تقييما للأوضاع خلال جولة في "غلاف" غزة
  4. الشرطة تكشف ملابسات مقتل مواطن بالسم على يد زوجته في طولكرم
  5. مستوطنون يعتدون على التجار والمواطنين في سوق القطانين الملاصق للاقصى
  6. ليبرمان: إذا استمر الهدوء سنعيد فتح معبر كرم أبو سالم الثلاثاء القادم
  7. عشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"
  8. مصرع شاب بحادث سير ذاتي شمال رام الله
  9. مصرع شاب اثر حادث سير ذاتي بدراجة نارية بنابلس
  10. حزب الله: نقاتل في جنوبي سوريا ولم ننسحب من هناك
  11. السفير الشوبكي لمعا: المغرب قدم 120 منحة دراسية للطلبة الفلسطينيين
  12. قوات الاحتلال تعتقل اربعة مواطنين في الضفة
  13. 13 إصابة جرّاء حادث سيرٍ وقع قرب بلدة حلحول
  14. متظاهرون برام الله يطالبون برفع العقوبات عن غزة
  15. 5 إصابات بحادث سير على طريق رام الله نابلس
  16. أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولم تنته وقد تتحول لصفقة إقليمية
  17. مصرع شخصين واصابة 198 شخص في 295 حادث خلال الاسبوع الماضي
  18. مصدر سياسي اسرائيلي: حماس تعهدت الليلة الماضية بوقف البالونات الحارقة
  19. الأحمد: لا يوجد ورقة مصرية بل مسودة مقترحات لتنفيذ الاتفاق السابق
  20. الاحتلال يعلن قصف موقع شمال القطاع ردا على تسلل شبان عادوا إلى غزة

تباين حول قدرة المركزي على اتخاذ قرارات حاسمة

نشر بتاريخ: 03/01/2018 ( آخر تحديث: 03/01/2018 الساعة: 11:30 )

بيت لحم - تقرير معا- أعرب مراقبون عن تفاؤلهم بإمكانية خروج اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني الذي سيعقد في منتصف الشهر الجاري بقرارات جديدة ومؤثرة، فيما رأى آخرون ان الاجتماع لن يختلف عن اللقاءات السابقة ولن ياتي بجديد".

وقال المحلل السياسي د. أحمد رفيق عوض " ان كل الافكار مطروحة على طاولة اجتماعات المركزي خاصة اذا اشتركت الجهاد وحماس، لان حضورهما سيخلق معارضة قوية ومهمة تحمي أي قرار وتغطيه وتدعمه".

وأكد ان المرحلة تتطلب التحدي خاصة في ظل العنجهية والغطرسة الامريكية الاسرائيلية و"سقوط الاقنعة"، وبذلك يجب على القيادة ان تتخذ قرارات مهمة جدا، وتبتعد عن الاعتدال.

وقال "لن نصبر 25 عاما جديدة للبحث عن غطاء آخر للتسوية، يجب ان يكون هناك قرارات مختلفة"، مؤكدا ان الخيارات كثيرة تبدأ من الشارع وتنتهي بالدبلوماسية".

واتفق المحلل السياسي طلال عوكل مع زميله عوض بان اجتماع المركزي سيكون مختلفا عن سابقيه، قائلا "اول الجديد في الاجتماع القادم حضور حماس والجهاد".وتابع: من المستحيل ان يعقد المجلس المركزي في هذه الظروف ويظل بنفس السياسات السابقة.

فيما اختلف المحلل السياسي مصطفى الصواف في رأيه، قائلا " ان المركزي في ظل المعطيات الموجودة لن يأتي بجديد وسيكون مجرد اجتماع دون ان يخرج بقرارات استراتيجية يمكن من خلالها مواجهة المرحلة التي تعيشها القضية الفلسطينية.

وأضاف لوكالة معا: لو كان هناك قرارات لتم اتخاذها فور اعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل وليس الان"، ووصف التحرك الفلسطيني الرسمي بـ"الضعيف، يراوح مكانه".

وحول حضور حماس والجهاد الى المركزي، قال ان حماس والجهاد لم تتلقيا اي دعوات، والدعوة كانت شفهية من خلال حركة فتح فقط وليس عبر منظمة التحرير".

وأضاف" حال وصول الدعوة سيتم دراستها وأول سؤال سيتم طرحه "هل هناك اجندة لهذه الاجتماعات؟".

وقال ان العديد من الفصائل خلال اجتماع المركزي الماضي عندما عقد في لبنان اعترضت على امكانية عقد الاجتماع في رام الله في ظل الاحتلال، فهل ستحضر كافة الفصائل هذه المرة؟.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018