الأخــبــــــار
  1. العثور على جثة لفتاة متحللة داخل قبر في احدى مقابر الخليل
  2. الاحتلال يعتقل شابا من ذوي الاعاقة قرب المسجد الابراهيمي
  3. الشرطة والوقائي يضبطان 500 لتر سولار و100 لتر بنزين مهرب في الخليل
  4. الاحمد: المجلس الوطني ينعقد في موعده 30 نيسان الجاري
  5. مروحيات اسرائيلية تحاول اخماد حرائق اندلعت بفعل طائرات ورقية من غزة
  6. مستوطنون يقتحمون منطقة برك سليمان الاثرية جنوب بيت لحم
  7. أكثر من 160 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى
  8. حماس:قرار الشعبية مقاطعة الوطني مهم لعزل حالة التفرد التي تمارسها فتح
  9. اصابةمستوطنين بجراح بعد رشقهما بالحجارة بحادثين منفصلين بالقدس والخليل
  10. الاحتلال يطلق النار على الصيادين ويلاحقهم ببحر شمال غزة
  11. الاحتلال يغلق حاجزي بيت عنون والنبي يونس بالخليل
  12. اجواء حارة وجافة والحرارة أعلى من معدلاتها بـ7 درجات
  13. مندوب روسيا: عدة دول أيدتنا في منظمة حظر الكيميائي
  14. مئات اللاجئين السوريين في لبنان يعودون الى بلادهم
  15. بقرار من ليبرمان- اغلاق مؤسسة ايليا الاعلامية في القدس
  16. الجبهة الشعبية تقرر مقاطعة اجتماعات المجلس الوطني نهاية نيسان
  17. ترامب يهنئ اسرائيل ويتطلع لنقل السفارة الى القدس الشهر المقبل
  18. زورقان حربيان اسرائيليان يخرقان المياه الاقليمية اللبنانية
  19. إصابة برصاص الاحتلال شرق غزة وإطلاق نارتجاه متظاهرين شرق رفح وخان يونس
  20. حريق بأحراج "بئيري" قرب حدود غزة بسبب حارقة علقت بطائرة ورقية

خالد: الادارة الأميركية ترفع سقف ابتزاز ثمن العودة الى المفاوضات

نشر بتاريخ: 03/01/2018 ( آخر تحديث: 03/01/2018 الساعة: 13:21 )
رام الله- معا- كتب تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقا على التهديدات الاميركية بوقف مساهمة الولايات المتحدة في موازنة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ، إذا لم يعودوا الى المفاوضات يقول :

المفاضلة بين امبريالية وأخرى قد تجوز في اكثر من شأن سياسي ، كالموقف من حق الشعوب في الممارسة الديمقراطية وحقها في تقرير المصير وغير ذلك من أمور السياسة ، ولكنها لا تجوز في التعامل مع دول العالم بالجملة كما لو كانت ارادة شعوبها سلعة للبيع والشراء ولا تجوز في التعامل مع المساعدات كوسيلة لإذلال الشعوب .

وأضاف : في هذا السياق تكاد الولايات المتحدة تنفرد عن جميع الامبرياليات ، التي عرفناها . فهي تهدد الدول بمعاقبتها ، إذا هي اختارت الانحياز للقانون الدولي والشرعية الدولية وفكرت بالتصويت في الأمم المتحدة مثلا ضد سياسة شريعة الغاب الاميركية وتهدد المنظمات والوكالات الدولية التابعة للأمم المتحدة بوقف تمويلها والانسحاب منها إذا ما انتقدت الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق المواطن الفلسطيني تحت الاحتلال أو قررت احترام ثقافة الشعوب وارثها الحضاري واحترام القانون الانساني الدولي .

وتابع : أسوأ وأفظع أشكال التهديد والابتزاز هو ما اعلنت عنه الادارة الاميركية بوقف مساعداتها ليس فقط للسلطة الفلسطينية تحت الاحتلال بل وكذلك لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( اونروا ) إذا لم يعد الفلسطينيون الى المفاوضات مع الاسرائيليين وفق الشروط الاميركية والاسرائيلية ، التي بشرت بها صفقة العصر وبدأت بتنفيذها في قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل على الجانب الاميركي وقرار فرض السيادة الاسرائيلية على المستوطنات والبؤر الاستيطانية وما يسمى " قانون القدس الموحدة " على الجانب الاسرائيلي .

وختم تيسير خالد مدونته : عجبا ، لم نكن نعرف أهمية عدم ذهابنا الى المفاوضات في أعوام سابقة ، حتى جاءت إدارة دونالد ترامب تذكرنا بذلك . فقد أصبحت المفاوضات وسيلة وحاجة اميركية ملحة لتمرير صفقة أو صفعة العصر ، تماما كما كانت المفاوضات وسيلة اسرائيل للتغطية على نشاطاتها الاستيطانية الاستعمارية ، التي لم تبق شيئا يمكن التفاوض عليه .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018