الأخــبــــــار
  1. بنس: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيتم قبل نهاية عام 2019
  2. اندلاع مواجهات في المغير شمال شرق رام الله بعد اقتحام القرية
  3. موغريني: سنعمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لاستئناف المفاوضات
  4. موغريني: دعمنا المادي وغير المادي للفلسطينيين سيبقى مستمرا
  5. إصابة شاب ووالدته في اعتداء للمستوطنين بالمعرجات شمال اريحا
  6. العثور على جثة مواطن في خانيونس والشرطة تحقق
  7. مجدلاني يدعو المؤسسات الحقوقية لرفع دعاوى ضد بلدية الاحتلال بالقدس
  8. بنس لنتنياهو: اعترافنا بالقدس عاصمة لإسرائيل يساعد على تحقيق السلام
  9. اضراب تجاري يعم قطاع غزة احتجاجا على التدهور الاقتصادي الخطير
  10. قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "عسقلان"
  11. زملط: الاعتراف بإسرائيل مشروط وتبادلي
  12. الطقس: منخفض جوي الثلاثاء وآخر أكثر قوة الخميس
  13. إسرائيل: الفلسطينيون يحاولون جمع تبرعات للأونروا لسد الفجوة الأمريكية
  14. الاحتلال يعتقل عضو المجلس التشريعي ووزير المالية الاسبق عمر عبد الرازق
  15. أبو مازن يوافق على الوساطة الأمريكية لكن ضمن الية دولية للسلام
  16. صحيفة أمريكية: لدى روسيا نظام دفاع جوي لا مثيل له
  17. سلوفينيا تقرر الاعتراف بفلسطين كدولة خلال الاسابيع المقبلة
  18. الجيش الاسرائيلي يعلن اعتقال فلسطينيين اجتازا جدار غزة
  19. نائب الرئيس الأمريكي يزور قاعدة أمريكية على الحدود السورية الأردنية
  20. التربية: إضراب الثلاثاء يستثني قطاع التعليم حتى الساعة 12 ظهرا

بدون مؤاخذة- لا خطوط حمراء أمام نتنياهو

نشر بتاريخ: 03/01/2018 ( آخر تحديث: 03/01/2018 الساعة: 12:09 )
الكاتب: جميل السلحوت
سيسجّل التّاريخ أنّ الرّئيس الأمريكي ترامب يتمتّع بصفات غير مسبوقة في الرّؤساء الأمريكيّين، ومنها أنّه يطرح ما يؤمن به دون تفكير، فهو على قناعة بأنّه يقف على قمّة الهرم السّياسيّ للدّولة الأعظم في العالم، وهو على قناعة بأن لا أحد يجرؤ على قول كلمة "لا" في وجهه، خصوصا في الدّول التي كانت يوما ما عربيّة.

فنظرته الفوقيّة للعربان وللمتأسلمين الجدد بدأت من يوم الاحتفال بتنصيبه كالرئيس الـ 45 للولايات المتّحدة الأمريكيّة في 20 يناير 2017، عندما رفض حضور رجل دين مسلم احتفالات التّنصيب كما جرت العادة من قبل، واكتفى بوجد رجل دين مسيحيّ وآخر يهودي.

وكوفئ بأن اجتمع قادة 56 دولة "عربيّة واسلامية" لاستقباله والتّصفيق له في العاصمة السّعوديّة الرّياض في شهر مايو الماضي.

وعندما أعلن ترامب في 6 ديسمبر 2017 اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل، وقرّر نقل سفارة بلاده إليها، لم يكن ذلك وليد اللحظة، بل هو تنفيذ لقرار الكونغرس الأمريكيّ في العام 1995، وهذا القرار جاء مدروسا من قبل المؤسّسات الأمريكيّة التي تخطط السّياسة الأمريكيّة، وفي مقدّمتها وزارة الخارجيّة، والّدفاع "البنتاغون" ووكالة المخابرات المركزيّة " C.I.A." وبعد مشاورات مع كنوزه الاستراتيجيّة في المنطقة.

ومن يفكّر بأنّ أمريكا قد تخلّت عمّا سمّاه ترامب"صفقة القرن" لحلّ الصّراع الشّرق أوسطي، بإعلان ترامب حول القدس، فإنّه يجانب الصّواب. فهذا الاعلان هو جزء من تلك الصّفقة التي أطلقت العنان للحكومة الاسرائيليّة لتنفيذ أطماعها التّوسّعيّة في المنطقة، وإلغاء ما كان يسمّى "حلّ الدّولتين" بشكل نهائيّ. فأمريكا وحلفاؤها منذ قيام دولة اسرائيل في 15 أيّار –مايو- 1948 وهي تنفّذ السّياسة الاسرائيليّة التّوسّعيّة، وجاءت إدارة ترامب للتّخلي عن سياسة "الباب الدّوّار" في التّعامل مع قضايا المنطقة، ولتعلنها مباشرة وبكلّ وضوح أنّها اسرائيليّة أكثر من اسرائيليّة الحكومات اليمينيّة المتطرّفة التي حكمت وتحكم اسرائيل، وما اسرائيل إلى قاعدة عسكريّة أمريكيّة متقدّمة في المنطقة، لقهر كلّ من تسوّل له نفسه الخروج من عباءة السّياسة الأمريكيّة.

من هنا وبضوء أخضر أمريكي جاء اعلان حكومة نتنياهو عن مخطّطها لبناء 300 ألف وحدة سكنيّة في القدس، ومن هنا جاء قرار مركز الليكود الجماعيّ بضمّ أراضي الضّفّة الغربيّة لاسرائيل.

وهذه الحقائق ليست جديدة على السّاحة السّياسيّة الاسرائيليّة، فنتنياهو ذكر في كتابه الذي صدر في بداية تسعينات القرن العشرين، وترجم إلى العربيّة تحت عنوان "مكان تحت الشّمس" بأن لا مكان لدولتين بين النّهر والبحر، وأنّ اسرائيل لن تنسحب من الأراضي التي احتلتها في حرب حزيران 1967، وإذا ما أراد الفلسطينيّون إقامة دولتهم فإنّ اسرائيل ستساعد على إقامتها لهم في الأردنّ! الذي هو جزء من "أرض اسرائيل" التي تطلّ على الصحراء العربيّة، ويقصد بها "شبه الجزيرة العربيّة"! وهذا يعني أنّ أطماع الحركة الصّهيونيّة التّوسّعية تتعدى بكثير حدود فلسطين التّاريخيّة.

ويخطئ من يعتقد أن الغاء حلّ الدّولتين سيقود إلى الدّولة الدّيموقراطيّة الواحدة، أو أنّ اسرائيل ستقبل أن تكون دولة فصل عنصريّ، فنتنياهو الذي يريد اسرائيل دولة يهوديّة خالصة، ويريد اعتراف العالم بمن فيهم العربان بها كذلك، لن تنقصه الذّرائع هو وتابعه ترامب لاختلاق حرب اقليميّة، واستغلالها لطرد ملايين الفلسطينيّين من بلادهم، وهو على قناعة تامّة بنظريّته التي ذكرها في كتابه آنف الذّكر حول "التّكيّف العربيّ" فالعرب حسب رأيه يرفضون كل ما يطرح عليهم، ثمّ لا يلبثون أن يتكيّفوا معه.

ولن تتغيّر السّياسة الأمريكيّة الاسرائيليّة وهي سياسة مشتركة، ما لم يتغيّر العربان، ويبدو أن تغيّر العربان لا يزال بعيدا، ما داموا غارقين في بحور الجهل والتّخلف.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017