عـــاجـــل
انباء عن اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في جنين
الأخــبــــــار
  1. السيسي: حصيلة احداث المنطقة العربية عام 2011 مليون و400 ألف شهيد
  2. الرئيس يصل رام الله بعد مشاركته في مؤتمر الأزهر لنُصرة القدس بالقاهرة
  3. التنمية:صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم 23/1
  4. التنمية الاجتماعية: صرف المخصصات النقدية للمستفيدين يوم الأحد
  5. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الطفلة عهد حتى انتهاء الاجراءات القضائية
  6. الشعبية: نتائج المركزي لم ترتقِ لمستوى التحديات
  7. محافظة رام الله ترفع حالة التأهب استعدادا للمنخفض
  8. يحذر من مخطط الاحتلال تجاه كفر عقب وشعفاط
  9. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  10. الاحتلال يهدم منزلا في حي بيت حنينا بالقدس بحجة عدم الترخيص
  11. الاحتلال يهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم
  12. فتح تشيد بموقف مفوض "الاونروا"
  13. مفوض "الأونروا": حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر
  14. الرئيس: مطالبون بخطوات عملية من اجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها
  15. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  16. الرئيس: قرار ترمب لن يعطي لاسرائيل اي شرعية في القدس
  17. الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين
  18. الرئيس: لن نثق بالادارة الأمريكية فلم تعد تصلح لدور الوسيط
  19. الرئيس: لن نتوقف عن الكفاح لحماية ارضنا وقدسنا

فتح: حقوقنا ليست محل ابتزاز او مساومة

نشر بتاريخ: 03/01/2018 ( آخر تحديث: 03/01/2018 الساعة: 12:11 )
رام الله- معا- رد عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها اسامة القواسمي على  تهديدات ترامب حول وقف المساعدات عن الشعب الفلسطيني اذا لم يعودوا للمفاوضات مع اسرائيل، قائلا" من الواضح أن ترامب ومستشاريه يجهلون تاريخ الشعب الفلسطيني، ومواقف حركة فتح وقيادتها الوطنية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وأن حقوقنا الثابتة والراسخة كرسوخ الجبال، ليست محلا للابتزاز أو المساومة بالمطلق، وخاصة فيما يتعلق بالقدس العاصمة لدولة فلسطين"

وقال القواسمي في حديث صحفي اليوم الاربعاء انه من المرفوض تماما ومن المستغرب أن يقوم الرئيس الامريكي ترامب باتخاذ سلسلة من القرارات المعادية للشعب الفلسطيني والمخالفة للقانون والشرعية الدوليين، وخاصة اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال دون وجه حق، ومن ثم يهدد القيادة الفلسطينية بقطع المساعدات اذا لم يعودوا للمفاوضات، موجها سؤالا لترامب" على أي أسس تريد من القيادة الفلسطينية العودة للفاوضات؟ هل على أساس قراركم الباطل باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال؟ أم على أساس قرار الكنيست الاسرائيلي العنصري بعدم التفاوض على القدس؟ أم على أساس قرارات حكومة الاحتلال وحزب الليكود الذي يعتبر الضفة والمستوطنات جزءا من دولة الاحتلال واخضاعها للقانون الاسرائيلي؟".

وأكد رفض حركة فتح لهذه التهديدات والعودة للمفاوضات تحت غطاء التهديد والابتزاز المالي، مؤكدا أن الولايات المتحدة قد أخرجت نفسها تماما من الوساطة في العملية السياسية بعد قرارها اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ومخالفتها الفاضحة للشرعية الدولية، مشيرا" هي تعطي الضوء الاخضر لنتانياهو للاستمرار في جرائمه وحربه ضد الفلسطينيين، وتشجعه على اتخاذ القوانين العنصرية في الكنيست، الامر الذي نرفضه وسنقاومة ولن نرضخ لكل محاولات التهديد والوعيد مهما على شأنها، وأن أي عملية سياسية يجب أن تبدأ من القدس عاصمة دولة فلسطين مهما طال الزمن وعظمت التضحيات".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017