الأخــبــــــار
  1. اصابة طفل بجروح طفيفة جراء حادث دهس شرق بيت لحم
  2. أبو شهلا: سنحلُ كافة القضايا الخلافية حول الضمان خلال شهر ثم تطبيقه
  3. نادي الاسير: انتهاء مهلة الاحتلال لعائلة أبو حميد تمهيدا لهدم منزلها
  4. الخارجية: تصعيد الاحتلال الأخير محاولة لفرض صفقة القرن
  5. الشرطة: العثور على جثة شاب 25 عاما في بئر ببلدة كفر عبوش بقلقيلية
  6. منصور: قريبا مذكرة رسمية لمجلس الامن احتجاجا على تهديدات اغتيال الرئيس
  7. الاحتلال يقتحم جامعة القدس ويحطم أبوابها ويستولي على تسجيلات كاميرات
  8. الاحتلال يهدم موقفا خاصا بأحد المنازل في بيت حنينا شمال القدس
  9. واشنطن رفضت طلب إسرائيل فرض عقوبات على لبنان
  10. جيش الاحتلال يقرر اعادة هدم منزلي شابين من يطا نفذا عملية بتل ابيب
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين من الضفة بعد عملية دهم وتفتيش
  12. اصابة شاب بجراح بالرصاص الحي خلال مواجهات في بلدة سردا شمال رام الله
  13. قوات الاحتلال تعتقل ٤ شبان من داخل محل تجاري في حي المصايف برام الله
  14. شرطة الاحتلال تقتحم مسجد قبة الصخرة
  15. الصحة:4 اصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات بالنبي صالح
  16. الرئيس يتسلم دعوة رسمية لحضور قداس منتصف الليل
  17. نتنياهو: لن تُفكك أي مستوطنة ما دمت رئيسا للحكومة
  18. أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر
  19. نادي الأسير: إدارة معتقل "عتصيون" تُقدم للأسرى طعام منتهي الصلاحية
  20. المئات يعتصمون أمام رئاسة الوزراء للمطالبة باسقاط قانون الضمان

ندوة حوارية تطالب بتخفيض سن الترشح في الانتخابات المحلية

نشر بتاريخ: 03/01/2018 ( آخر تحديث: 03/01/2018 الساعة: 13:06 )
رام الله- معا- عقدت الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا" في مدينة البيرة؛ ندوة حوارية بعنوان "هل سيبقى العمر عائقا أمام مشاركة الشباب؟".
وتأتي الندوة في إطار حملة وطنية تقودها "بيالارا" بالتعاون مع العديد من المؤسسات الشبابية والحقوقية لخفض سن الترشح في الانتخابات المحلية، وشارك في الندوة السيد فراس شقيرات؛ مدير منطقة رام الله والبيرة في لجنة الانتخابات المركزية، والدكتورة سحر القواسمة عضوة المجلس التشريعي الفلسطيني، ومعن ادعيس؛ الباحث القانوني في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.
وتأتي ضمن برنامج شباب من أجل التغيير "فاعلو اليوم قادة الغد"؛ الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع مركز أولف بالمي السويدي.

وقالت القواسمة" إن الفرد في مجتمعنا لا يزال يعيش في إطار النظام الأبوي، وبالتالي لا تأخذ جميع الفئات فرصتها في اتخاذ القرارات"، وأضافت أن الشباب ما بين 15-29 عاما يمثلون حوالي 30% من التكوين الديموغرافي في المجتمع، مشيرة إلى أنها عارضت قانون الشباب الذي حصر نشاطاتهم وتمثيلهم في المجتمع، وأضافت: "كان يجب أن يكون أشمل ويضمن مشاركتهم في الحياة العامة.

وأكدت على أن الشباب قادرون على التغيير لكن عليهم أن يتسلحوا بالفكر العميق وأن يكونوا جزءا من الأحزاب والأطر السياسية، وأن تكون لديهم الرؤية الواضحة والطموحة التي تساعدهم على تحقيقها، مشيرة إلى أن الإطار الجمعي هو الذي يقود للتغير.
ودعت الشباب إلى عمل الصالونات الحوارية التي تمكنهم من طرح أفكارهم ومناقشتها. 
وأضافت" يستطيع الشباب الانتخاب في سن 18 عاما، فلماذا لا يحق لهم الترشح في هذا العمر؟!"

وقال شقيرات إن عمل لجنة الانتخابات يقوم على الإشراف على إجراء الانتخابات وتقديم التوصيات النابعة من النصوص القانونية الواضحة، بالإضافة إلى تقديم تدريبات ودورات تنموية من بينها مشروع بناء الكادر الانتخابي الذي تنفذه اللجنة مع المؤسسات الأهلية والرسمية والذي يساهم في تسهيل إجراء الانتخابات، ووضح أن نسبة الشباب في سجل الناخبين تصل إلى 50%. 
ونوه إلى أن خفض سن الترشح يخضع للسلبيات والإيجابيات "أرى أن لا مشكلة في موضوع السن، وهو مهم في التسجيل أكثر من الترشح، ويجب أن نراعي قدرتهم على اتخاذ القرارات".

وأكد المحامي معن ادعيس، ضرورة منح المواطن الحق في الترشح ما لم يكن طفلا، داعيا إلى ضرورة عرض بعض القوانين الخاصة بالانتخابات المحلية للتعديل.
وأشار إلى وجود مقترح بأن يكون سن الترشح هو نفسه سن الانتخاب، داعيا الشباب والمؤسسات للعمل والضغط بهذا الاتجاه.

وقالت زريفة المالكي؛ منسقة برنامج أولف بالمي في فلسطين، إن خفض سن الترشح يبدأ بقانون يفسح المجال للخوض في تجربة جديدة قد تنجح وقد تفشل.
وركزت على ضرورة وجود خطة إستراتيجية وطنية، والعمل على إيجاد النصوص القانونية التي تكفل حق الشباب في الترشح وتخفيض السن المعمول به حاليا.

وشارك في الندوة حوالي 60 شابا وشابة من مناطق مختلفة يتم فيها تنفيذ البرنامج الذي يهدف إلى تشكيل لجان شبابية مساندة في المجالس والهيئات المحلية، إضافة إلى العديد من المؤسسات الحقوقية والشبابية، حيث أخذت الندوة طابع الحوار المفتوح بين المتحدثين والجمهور الذين ركزت مداخلاتهم على قدرة الشباب على الخوض في الانتخابات المحلية وآهليتهم لاستلام المناصب خصوصا في حال توفرت برامج التدريب والتأهيل اللازمة.

بدوره قال محمد توام مدير المشروع من "بيالارا" إن تجربة العمل مع الشباب خلال المراحل السابقة أثبتت قدرتهم ورغبتهم على الانخراط كمرشحين في الهيئات المحلية، لكن العمر كان عائقا أمام طموحاتهم، داعيا الجميع إلى الاستثمار الإيجابي في قدرات الشباب وطاقاتهم الكامنة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018