الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال: عملية دهس بالقرب من قرية حوسان
  2. هلال القدس يتوج بكأس فلسطين
  3. تظاهرة في رام الله لرفع الحصار عن غزة
  4. رهط- حريق ضخم في موقف للحافلات
  5. القوى برام الله تدعو لاعتبار الجمعة يوم تصعيد ميداني بوجه الاحتلال
  6. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من مطلقي البالونات الحارقة شرق الزيتون
  7. الاحتلال يحتجز 10 متضامنين وصحافيين في منطقة الحمرا شرق الخليل
  8. الشرطة: ضبط ٤٠ مركبة خاصة تعمل مقابل أجر في الخليل
  9. بحرية الاحتلال تعتقل 3 صيادين من بحر شمال قطاع غزة بعد محاصرة مركبهم
  10. اصابة فتى بجراح خطرة في يده بعد انفجار جسم مشبوه كان يحمله في الخليل
  11. مصرع طفلة وإصابة شقيقتها سقطتا من علو في جباليا
  12. مصرع طفلة 4 سنوات سقطت من الطابق الرابع في غزة
  13. الجمعة القادمة من غزة الى الضفة
  14. اصابة الصحفي علي جادالله برصاص الاحتلال في اليد بغزة
  15. اولي- العثور على جثة اسرائيلي داخل حفرة بجانب طريق رقم 4
  16. الصحة: 14 اصابة بنيران الاحتلال على حدود غزة
  17. شبان ينجحون بازالة السلك الفاصل على الحدود شرق خان يونس
  18. نادي الأسير ينعى المحامية والمدافعة عن حقوق الإنسان فيلتسيا لانغر
  19. قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه المتظاهرين شرق خان يونس
  20. الجيش اللبناني يفكك منظومة تجسس اسرائيلية في تلال كفر شوبا

نائب بالبرلمان الاردني يتساءل-الى متى سيستمر التعامل مع ثيوفيلوس؟

نشر بتاريخ: 06/01/2018 ( آخر تحديث: 07/01/2018 الساعة: 08:35 )
عمان - معا - تساءل النائب في البرلمان الاردني خالد رمضان الى متى ستبقى السياسة الرسمية الاردنية والفلسطينية تتعامل مع البطريرك ثيوفيلوس الثالث، وسط مقاطعة عارمة لاستقبال موكبه على خلفية التفريط في ارض الوقف الأرثوذوكسي.
وقال النائب الاردني انه ورغم الرفض الشعبي لاستقباله، الا ان المسؤولين يضعون طين في آذانهم ويستمرون بالتعامل معه، ورغم مطالبنا بلجنة تحقيق وتقصي حقائق من البرلمان الاردني والمجلس التشريعي الا ان مراكز القرار تمنع ذلك، معتبرا انهم بعدم تشكيلهم لجنة تحقيق فانهم يعملون ضد الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية.
ووجه النائب رمضان رسالة الى المسيحيين المحتفلين بعيد ميلاد السيد المسيح في مدينة السلام قائلا "وانتم تحتفلون اليوم بعيد الميلاد المجيد...في ساحات مهدنا ومجدنا ،،،أيها الشعب العظيم الذي لا يعتزل تاريخه ولا دينه ولا مجده ،،،وإنما يعزل كل من سرب وباع ارضنا ارض اجدادنا ارض الوقف المسيحي الارثودكسي وكل الوقف مسيحيا كأن ام اسلاميا ،،،اليوم وانتم تحاصرون البطرك ،،لا لشخصه ووانما لممارساته في بيع وتسريب للأرض العربية الفلسطينية للصهاينة، اليوم نرفع الصوت عاليا معكم وبكم ومع مطالبكم وعلى الرسمية الاردنية والفلسطينية ان تستجيب لكم ولعشقكم لهذه الارض الطهور والتي تستمد شرعيتها التاريخية في العروبة من العرب المسيحين ،،،،ان العبث في هذه الشرعية هو عبث بفلسطين وتمرير وتساوق مع المخطط الصهيوني".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018