الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطنين اثنين في حادث سير شمال غربي رام الله
  2. الاحتلال يمدد توقيف محافظ القدس ليوم الثلاثاء القادم
  3. صافرات انذار تدوي مرتين "حوف اشكيلون" في "غلاف غزة"
  4. الاحتلال يمدد توقيف مدير مخابرات القدس جهاد الفقيه ليوم الاربعاء
  5. نتنياهو: سنُعيد التفاوض مع الاردن بخصوص "الباقورة" و "الغمر"
  6. الكابينت يقرر تأجيل اخلاء الخان عدة اسابيع لحين ايجاد وسيلة اخرى
  7. ملك الاردن يلغي ملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام مع اسرائيل
  8. الاحتلال يلغي قرار تحويل محافظ القدس لمحكمة عوفر ويعقد جلسة بعد قليل
  9. انتزاع حكم ببراءة الأسيرة أريج حوشية والافراج عنها اليوم
  10. 3 قتلى بحادث سير على طريق جنين
  11. هيئات مقدسية تطالب ملك الأردن بالتحرك لتطبيق قرارات اليونسكو
  12. ردا على نتنياهو-الوزير عساف يعلن استمرار الاعتصام بالخان الأحمر
  13. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين وتزعم العثور على سلاح في الضفة
  14. الاسير المقدسي سمير أبو نعمة يدخل عامه الـ33 بسجون الاحتلال
  15. الحكومة: اعتقال محافظ القدس ومدير مخابراتها جريمة جديدة بحق الشعب
  16. غزة- اطلاق نار قرب مقر القضاء العسكري واعتقال مشتبه بهم
  17. الدفاع المدني يتعامل مع 292 حادث إطفاء وإنقاذ خلال أسبوع
  18. الاحتلال يمدد اعتقال محافظ القدس لمدة 4 ايام وتحويله لمحكمة عوفر
  19. اسرائيل تعيد فتح معابر غزة بعد اغلاق لعشرة أيام
  20. هارتس تكشف : اسرائيل تقرر وقف هدم الخان الاحمر والبحث عن حلول بديلة

أين أنتم منهم؟!

نشر بتاريخ: 06/01/2018 ( آخر تحديث: 06/01/2018 الساعة: 14:51 )
الكاتب: سالي عابد
حقائق صادمة، ووضع يحتاج إلى شبه معجزات، وفتور غريب في تناول الحلول لمشاكلهم، يستمعون إليهم عبر بوابات موصدة على آذانهم، ترى من كل حدب وصوب من يتغنون بالاهتمام بهم، ويدَعون بأنهم يأخذون آرائهم ومقترحاتهم على محمل الجد، .... ومن ثم نحن جميعا نكون أمام اللاشيء.

إنهم يمثلون 30% من إجمالي السكان، الشباب الفلسطيني، يكفيك أن تبدأ بهذا العنوان وستنهال عليك مرارة أوضاعهم وتفاصيل حياتهم، فلا مستقبل يعرفون وجهته، ولا خيارات يفاضلون بها ما بين السيئ و الأسوأ، حيرة تأكل أعمارهم، وبريق سرق من بين عيونهم، فتشتد عتمة ملامحهم، وكشرة جبينهم عند أول سؤال يطرح عليهم ماذا تعمل الآن؟

أرقام مخيفة، ترتعب الأرض من أقدام حامليها، 29.2% نسبة البطالة، منها 46.4% في قطاع غزة، و19% في الضفة الغربية، أسباب كثيرة تقف على ارتفاع النسب هنا، تبدأ بالاحتلال الإسرائيلي وتنتهي بنا، فلا عذر لنا أمامهم ولا حق بتبرير مسئولياتنا تجاههم.

جميع المؤسسات والقيادات تحمل عبء المسؤولية والمساءلة مما يحدث مع شبابنا، كم مرة اجتمعتم بهم؟ كم لقاء وثق بآمالهم وطموحاتهم؟ كم مبادرة حملت حلمهم الوطني؟ كم حالة سكبت على روحها بنزين القهر وأشعلت النيران في جسد متآكل من اليأس؟ كم ... وكم....؟

البعض منهم وجد الطريق، البعض منهم أنار شعلة في ظلام المستقبل، البعض منهم قال "القدس في الليل حلوة"، هذه إحدى المبادرات الشبابية في مدينة القدس، يتجمعون في الليل ويطردون أشباح الظلام ويغنون لأزقتها وشوارعها ويتجولون كقناديل مضيئة، ويطلقون الثقافة والوعي والهوية الفلسطينية الوطنية تسير في أروقة القدس العتيقة، وهدف آخر يمر من خلال تعزيز صمود تجارهم وإحياء المدينة بتجذرهم والتفافهم حول بعضهم البعض، ... هل تعرفون أين نحن منهم؟

المجلس الوطني للشباب الفلسطيني، عنوان آخر لمبادرة شبابية في قطاع غزة، لملموا احتياجاتهم، ونفضوا غبار الحصار والانقسام عنهم، مثقفين وجامعيين اختاروا الشراكة في الوطن ولعنوا سلبية الحضور، فنظموا ورشات العمل الهادفة لتوعية الشباب أمام الاستحقاقات الوطنية، ورصدوا الوعي لكل شاب يتم اللقاء به عبر لقاءاتهم الدورية بالشباب، وطالبوا أكثر من مرة الأخذ بمقترحاتهم والتعاون معهم، هم شدوا الرحال إليكم، فهل انتم شركاء لهم؟

بطالة الخريجين الشباب تجاوزت 50%، هذه النسبة تدعونا جميعا إلى النظر في إستراتيجيتنا، والوقوف على تداعياتها وإمكانية وضع الحلول المناسبة التي تبدأ من اختيار التخصصات وتنتهي بتوفير فرص العمل المناسبة ودعم المبادرات والمشاريع المقدمة من قبل الشباب، لن أقول هم المستقبل والأمل و....و ..... الخ، لكنني في مقام هذه النسب الخطيرة أقول أجيروهم أجاركم الله، اتقوا الله فيهم يجعل لكم مخرجا، حكموا ضمائركم أمام أعمارهم المسلوبة، كل يوم يمر عليهم هو عام من الظلم والقهر، وأسالوا أنفسكم ماذا فعلتم لهم وأين انتم منهم؟

SALY.FABED@GMAIL.COM

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018