الأخــبــــــار
  1. الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 12 مئوية
  2. البيت الابيض: بينس سيزور الشرق الأوسط كما هو مقرر
  3. السيسي يعلن ترشحه للرئاسة في مصر للمرة الثانية
  4. نصر الله:المؤشرات تؤكدوقوف اسرائيل وراء تفجير صيدا واصابة أحدكوادرحماس
  5. الصحة: اصابة مواطنين بجراح متوسطة برصاص الاحتلال بغزة
  6. فلسطين تخسر امام قطر 3-2 ضمن كأس اسيا تحت 23 سنة
  7. الاحتلال يعتقل فتاة بزعم حيازتها سكينا قرب الحرم بالخليل
  8. اصابة 3 شبان بجروح خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في كفر قدوم
  9. الاحتلال يعيد فتح مدخل بلدة سنجل شمال رام الله
  10. اسرائيل: اعتقال سائق فلسطيني بزعم محاولته دهس جندي في جسر اللنبي
  11. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  12. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  13. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  14. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي
  15. مصرع طفل -عامين- اثر دهسه مساء الخميس بمخيم الشاطيء
  16. الخارجية الامريكية: واشنطن لن تصرف مساعدات غذائية للفلسطينيين
  17. الاحتلال يحاصر حزما ويغلق مداخلها
  18. الطقس: امطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية
  19. "مؤتمر الأزهر لنصرة القدس" يتخذ مجموعة من القرارات الداعمة لفلسطين
  20. إسرائيل تبدي أسفها للاردن عن حادثتي السفارة وزعيتر

بدون مؤاخذة-لو تغيّرت التّحالفات العربيّة

نشر بتاريخ: 10/01/2018 ( آخر تحديث: 10/01/2018 الساعة: 11:30 )
الكاتب: جميل السلحوت
من بدهيّات السّياسة أنّ العلاقات بين الدّول تقوم على المصالح، وقد أثبتت التّجارب الطّويلة أنّ المصالح الأمريكيّة في الشّرق الأوسط تقوم على أساس"اسرائيل قويّة وعرب ضعفاء"، وبعد أن قبضة أمريكا مئات مليارات الدّولارات من دول الخليج، ونصفّق قادة 56 دولة عربيّة واسلاميّة للرئيس الأمريكي ترامب في أيّار-مايو- الماضي عند زيارته للسّعوديّة كافأهم في 6 ديسمبر 2017 باعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل، وقرّر نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، غير مكترث بأيّ ردة فعل عربيّة تستحق الانتباه.

وكانت ردّة الفعل العربيّة الرّسميّة باستثناء "فلسطين والأردن" تدعو إلى الحزن، وحتّى مشروع القرار المصري الذي قدّم إلى مجلس الأمن الدّولي بخصوص القدس، كان خجولا وتعمّد عدم ذكر اسم الولايات المتّحدة فيه ليتيح الفرصة لأمريكا لاستخدام حقّ النقض "الفيتو" ضدّه.

كلّنا نعرف أنّ الدّول العربيّة والاسلاميّة لا تستطيع مواجهة أمريكا، بل إنّها لا تستطيع مجابهة ربيبتها اسرائيل، لكن للدّول العربيّة أسلحة قويّة لو أشهرتها لقلبت المعادلة، وفي مقدّمة هذه الأسلحة البترول بشكل خاصّ والاقتصاد بشكل عامّ، ولو استبدلت القيادات العربيّة، -وهذا يفترض أنّها قامت به منذ سنوات- تحالفاتها الدّوليّة، من باب الحرص على مصالحها، لما تجرّأ ترامب وغيره على المسّ بمدينة القدس، ولما استمرّ الاحتلال الاسرائيلي بكل موبقاته وفي مقدّمتها الاستيطان. 
ولو كان القادة العرب يتحلّون بالجرأة الكافية للتّحالف مع دول عظمى تؤيّد الحقوق العربيّة، وفي مقدّمتها حق الشّعب الفلسطينيّ العربيّ في تقرير مصيره ولقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، بعد كنس الاحتلال ومخلّفاته كافّة. ومن هذه الدّول روسيا والصّين، وإلى حدّ ما فرنسا وألمانيا، لاختلفت الموازين بشكل لا يقبل الشّكّ. ولو فرض العرب مقاطعة للبضائع الأمريكيّة، أعادت أمريكا حساباتها مليون مرّة. ولأجبرت على التّخلي عن سياساتها المعادية للعرب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017