الأخــبــــــار
  1. محافظة رام الله ترفع حالة التأهب استعدادا للمنخفض
  2. يحذر من مخطط الاحتلال تجاه كفر عقب وشعفاط
  3. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  4. الاحتلال يهدم منزلا في حي بيت حنينا بالقدس بحجة عدم الترخيص
  5. الاحتلال يهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم
  6. فتح تشيد بموقف مفوض "الاونروا"
  7. مفوض "الأونروا": حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر
  8. الرئيس: مطالبون بخطوات عملية من اجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها
  9. الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعل الاحتلال
  10. الرئيس: قرار ترمب لن يعطي لاسرائيل اي شرعية في القدس
  11. الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين
  12. الرئيس: لن نثق بالادارة الأمريكية فلم تعد تصلح لدور الوسيط
  13. الرئيس: لن نتوقف عن الكفاح لحماية ارضنا وقدسنا
  14. الرئيس: نتمسك بالسلام ولكن سلامنا لن يكون بأي ثمن
  15. الرئيس:أمريكا اختارت أن تخالف القانون الدولي وتتحدى ارادة الشعوب
  16. الرئيس بمؤتمر الأزهر: القدس بأمس الحاجة لنصرتكم ولوقفتكم معها
  17. الرئيس بمؤتمر الأزهر العالمي: القدس عاصمتنا الأبدية التي ننتمي اليها
  18. المجلس الوطني يطالب البرلمانات الإسلامية مواجهة قرار ترامب
  19. شيخ الأزهر بالمؤتمر العالمي: كل احتلال الى زوال عاجلا ام اجلا
  20. هآرتس:جيش الاحتلال يدرس فرض سيادة عسكرية على احياء مقدسية خلف الجدار

وحينَ هَوَتْ مدينة القدسِ تراجع الحُبُّ

نشر بتاريخ: 12/01/2018 ( آخر تحديث: 12/01/2018 الساعة: 09:31 )
الكاتب: د.محمد الجاغوب
لا أستغرب السياسات الإسرائيلية تجاه مدينة القدس ولا أستهجن الفرح الإسرائيلي تجاه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة بلاده إليها والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، أبدا لا أستغرب المواقف الإسرائيلية منها لأن إسرائيل سلطة احتلال، لكنني أتألم من مواقف الخذلان العربية تجاه المدينة، فحين هوَتْ مدينة القدس تراجع الحبُ وفي قلوب الدنيا استوطنت الحربُ، واستشهد السلام في وطن السلام وسقط العدلُ على المداخل، خمسون عاما مرت على احتلالها ولم تحرك الحكومات العربية ساكنا سوى جعجعة الكلام وهبهبة الشجب والاستنكار، خمسون عاما مرت ولم يضع العرب مرّة خطة لتحريرها بالطريقة التي أدت إلى ضياعها، رغم أن الدول العربية خاضت حروبا طاحنة ضد بعضها بعضاً، بل وأرسلت جيوشها لتدافع عن كل قضايا الكون وكلما طلبت منها أمريكا ذلك، خمسون عاما مرت على التفريط بالقدس ولم يُقدّم العربُ لها غير التصريحات والمراثي والبكائيات والغضب الساطع آت وأسوأ المبادرات، في إشارة لما يسمى بمبادرة السلام العربية، تلك المبادرة التي تعكس ضعفا وهوانًا صدر عن قمة القِمَم العربية في بيروت سنة 2002، ومع ذلك رفضتها إسرائيل وقذفتْ بها في وجه واضعيها وفي وجوه كل دعاة السلام من العرب، وحتى عندما عقد بعض العرب معاهدات الصلح مع دولة الاحتلال لم تتضمن تلك المعاهدات طلبًا واحدا أو شرطا واحدا يطلب من إسرائيل الانسحاب من المدينة، حتى أهلها المقربين تركوا الحديث عنها للمرحلة الأخيرة والتي لا تأتي على الإطلاق، بعد خمسين عاما أعلن العرب عن عجزهم وأقروا للمحتل بحقه فيها سرا أو علانية وتسابقوا للاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها ومصادقتها، ويخططون الآن للتحالف معها، باحثين عن حلول هزيلة تستر خِذلانهم وتفريطهم بالمدينة المقدسة، ومتناسين غضبهم الساطع، ومتجاهلين الطفل الذي يبكي في المغارة وأمَّه مريم، ومتنازلين عن دماء الشهداء الذين نزفت دماؤهم على مداخلها، كان يوما حزينا عندما خسرناها، ويوما أليما نشهده ونحن نتنازل عنها ونطلب منها أن تسكت صَونا للعِرض، فما أشرفنا وما أشرفنا ونحن نعلن من فوق الطاولة عن حبنا للقدس.! وما أقبَحَنا ما أقبَحَنا ما أقبَحَنا ونحن مِن تحت الطاولة نتخلى عن القدس ونبارك للمحتل بها.!
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017