/* */
عـــاجـــل
قوات القمع تعتدي على الاسرى في غرفة رقم (9) قسم (15) في معتقل "عوفر"
عـــاجـــل
الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في رنتيس شمال غرب رام الله
الأخــبــــــار
  1. قوات القمع تعتدي على الاسرى في غرفة رقم (9) قسم (15) في معتقل "عوفر"
  2. سفارة روسيا باسرائيل: سلاح الجو الإسرائيلي تسبب في مقتل جنودنا بسوريا
  3. الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في رنتيس شمال غرب رام الله
  4. دوريات السلامة على الطرق تضبط مركبة حكومية غير قانونية بالخليل
  5. منتخبنا الوطني يحرز برونزية بطولة العالم للناشئين في "الكيك بوكسينغ"
  6. نصر الله: باقون في سوريا حتى إشعار آخر
  7. المالكي ينفي لمعا عرقلة حصوله على تأشيرة لامريكا ويؤكد سفره مع الرئيس
  8. الافراج عن الاسيرة دارين طاطور بعد اعتقال دام شهرين
  9. فتح: تصريحات أبو زهري إمعان في التساوق مع الاحتلال
  10. مصرع طفل دهسا ببلدة اذنا غرب الخليل
  11. الدعاية الانتخابية للهيئات المحلية تنتهي منتصف ليلة الخميس
  12. الاحتلال يعتقل احد حراس المسجد الاقصى
  13. مستوطنون يحاولون السيطرة على قطعة أرض في حي الشيخ جراح بالقدس
  14. الاحتلال يعتقل شابين من بيت لحم
  15. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  16. الاحتلال يقرر هدم بناية عائلة أبو حميد في مخيم الامعري
  17. الاحتلال يواصل اغلاق مدخل عزون شرق قلقيلية
  18. نحو 88 رئيس دولة يشاركون باجتماعات الجمعية العامة

مسيرة امام سفارة اسرائيل في براغ تنديدا بجرائم الاحتلال

نشر بتاريخ: 12/01/2018 ( آخر تحديث: 12/01/2018 الساعة: 21:01 )
براغ -معا- نظمت مبادرة من أجل السلام العادل في الشرق الأوسط، بالتعاون مع تنسيقية القدس في جمهورية التشيك، مسيرة ليلية راجلة باتجاه السفارة الإسرائيلية في العاصمة براغ، احتجاجا على الجرائم ضد الإنسانية، التي يرتكبها الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين، لا سيما النساء والأطفال منهم.

وتجمع عشرات المتضامنين التشيكيين، وعدد من أبناء الجاليتين العربية والفلسطينية، أمام تمثال يان هوس الشهير، في البلدة القديمة، في ساعات المساء، تنديدا باستمرار سياسة الاعتقالات والانتهاكات الإسرائيلية، بحق النساء والأطفال الفلسطينيين.

ورفع المتظاهرون الشعارات واليافطات والصور والأعلام الفلسطينية والتشيكية، وطالبوا بضرورة إلزام إسرائيل باحترام القانون الدولي، والمعاهدات ذات الصلة، بحماية الأطفال في أماكن الصراعات.

وألقيت ست كلمات خلال الوقفة، منددة بالاحتلال الإسرائيلي، للأراضي الفلسطينية وممارساته العدوانية، كان أبرزها كلمة لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبق، وزير الخارجية التشيكي الأسبق يان كافان، والمؤرخ فيت ستروباك باسم المجتمع اليهودي الدولي، وابنة الناجية اليهودية المعروفة، من الهولوكوست النازي، ماركيتا هربوكوفا، والخبير في السياسات الإنمائية الدولية توماش توزيكا، والناشطة التضامنية يانا رديدوانوفا، وزدينيك يهليكا من حركة التضامن العالمية في جمهورية التشيك.

وقال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبق، وزير الخارجية التشيكي الأسبق يان كافان، في الكلمة التي ألقيت باسمه "أن صقور إسرائيل تريد احتلالا أبديا لفلسطين، اعتمادا على القوة العسكرية، بما يشبه تماما الوضع الذي كان قائما في جنوب إفريقيا إبان حقبة الفصل العنصري في السنوات البائدة".

ودعا حكومة بلاده إلى مراجعة سياستها مع إسرائيل بوصفها الحليف الأوروبي الأقرب إلى تل أبيب، قائلا "أتفهم وجود علاقات استثنائية مع جمهورية سلوفاكيا في السياسة الخارجية التشيكية، غير أنني لا أفهم، لماذا يجب أن يكون لدينا علاقة استثنائية مماثلة مع إسرائيل .. يجب أن نطلب من الحكومة التشيكية الجديدة، الامتناع عن إجراء مفاوضات في اللجنة العليا المشتركة مع الحكومة الإسرائيلية".

وشكك المؤرخ فيت ستروباك، في كلمته التي ألقاها باسم المجتمع اليهودي الدولي، بجدوى الإجراءات الأمنية التي تتفاخر بها إسرائيل، وأكد على أنها تزيد من الشعور بالقلق والتهديد من كل مكان، وتشيع أجواء الخوف لدى اليهود قبل أي أحد آخر، منددا بالخلط المتعمد بين الحالات الحقيقية المدانة لمعاداة السامية، وبين انتقاد سياسات إسرائيل العنفية ضد الشعب الفلسطيني.

من جانبه شدد الخبير في السياسات الإنمائية الدولية توماش توزيكا، على أن "نظام دولة الاحتلال الإسرائيلي، الذي يعتقل الأطفال الفلسطينيين مثل عهد التميمي، يصنف نفسه بنفسه، كواحد من أبشع الديكتاتوريات الدموية، في القرن الحادي والعشرين".

وتحرك المتضامنون بعد انتهاء الكلمات، في البلدة القديمة، بمسيرة ليلية راجلة، لمسافة كيلو مترين، باتجاه السفارة الإسرائيلية، في الضاحية السابعة بالعاصمة التشيكية، ونظموا وقفة احتجاجية أخرى، دانت العنف الإسرائيلي الممنهج ضد الأطفال الفلسطينيين.

واستخدم المحتجون مكبرات الصوت لبث الأغاني المعبرة، عن التضامن مع الشعب الفلسطيني، كما بثوا جداريات مضيئة مصورة لأطفال فلسطينيين معتقلين، وعلى رأسهم الطفلة الأسيرة عهد التميمي، في محيط سفارة دولة الاحتلال الإسرائيلي في براغ.

وفي تصريح منفصل؛ عبر رئيس تنسيقية القدس في جمهورية التشيك، محمد كايد، عن اعتزازه بالانحياز الإنساني الذي أبداه المتضامنون التشيكيون مع الشعب الفلسطيني، مؤكدا على أن "رسالة المتظاهرين السلمية قد وصلت، من خلال التفاعل الذي أبداه المواطنون المحليون، ومنهم العديد ممن ينحدرون من أصول يهودية، بالإضافة إلى السياح الذين تعج بهم العاصمة التشيكية، وهو ما عكسه أيضا الحضور الكثيف لوسائل الإعلام وفي مقدمتها وكالة الأنباء التشيكية، والتلفزيون الرسمي، الذي كان متواجدا للتغطية الإعلامية خلال الفعالية".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018