الأخــبــــــار
  1. مصرع طفلة وإصابة شقيقتها سقطتا من علو في جباليا
  2. مصرع طفلة 4 سنوات سقطت من الطابق الرابع في غزة
  3. الجمعة القادمة من غزة الى الضفة
  4. اصابة الصحفي علي جادالله برصاص الاحتلال في اليد بغزة
  5. اولي- العثور على جثة اسرائيلي داخل حفرة بجانب طريق رقم 4
  6. الصحة: 14 اصابة بنيران الاحتلال على حدود غزة
  7. شبان ينجحون بازالة السلك الفاصل على الحدود شرق خان يونس
  8. نادي الأسير ينعى المحامية والمدافعة عن حقوق الإنسان فيلتسيا لانغر
  9. قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه المتظاهرين شرق خان يونس
  10. الجيش اللبناني يفكك منظومة تجسس اسرائيلية في تلال كفر شوبا
  11. "منظومة" عسكرية اسرائيلية لمواجهة الطائرات الورقية
  12. بعد جولة عربية.. كوشنير وغرينبلات يلتقيان نتنياهو
  13. الاحتلال يخطر 21 عائلة بالطرد من منازلهم في خربة حمصة بحجة التدريبات
  14. اصابة جندي اسرائيلي بجراح بحجارة شبان مخيم الدهيشة ببيت لحم
  15. الجيش اللبناني: خمس طائرات اسرائيلية تخترق الاجواء اللبنانية
  16. الأمير وليام يبدأ الاثنين زيارة ملكية غير مسبوقة للأرض المقدسة
  17. إنقاذ أربعة أطفال من الغرق في خان يونس
  18. الحمد الله: نرفض المساس بالحريات ولا احد فوق القانون
  19. مستوطنون يقيمون حفلا في الحرم الابراهيمي بالخليل
  20. سكان تل الرميدة يعتصمون امام الحاجز رفضا لسياسة "الارقام" الاسرائيلية

على مسرح هزلي

نشر بتاريخ: 13/01/2018 ( آخر تحديث: 13/01/2018 الساعة: 10:59 )
الكاتب: أحمد الغندور
على مسرح هزلي

لا أدري أين وجهتي

نحو أيقونة الموت ... أو شغف الحياة

ها أنا أزاول كتابتي

وكأن قصف الطائرات ملهمي

أرسم أبياتاً من الموسيقى

وصوراً لكلماتٍ ترقص من الألم

من يملك حس التعبير عن الجرح

فليتقدم

من يعرف من قتل البسمة على الشفاه

فليتكلم

لا طائل من الهروب أو الرقص مع الخيانة

لا طائل من أن تنفخ أوداجك غضباً

فقد تقتلك ذبابة

أقتل ـ أحرق ـ زلزل ـ دمر

لا فرق يُذكر

لن تنال مني

أنا مع عرائس البحر

نعُد الموجات ونغري المرجان بالاقتراب

أنا مع كل نسرٍ في كل غابة

نسوق المطر إلى الياسمين

أنا مع كاتب التاريخ

نُعيد تفاصيل الحكاية ونمحو كل زيف

كفى هراءً واسمع

لن أقول دعابة

هذه أرضي وسطور قدري

لا مكان لك عليها

ارحل إلى زبد البحر

وأهجر برتقال يافا

فقد قُضي الأمر

فقدرك أن تقتلك ذبابة

انفلتت بين أشواك الغرقد

ويصدح السامر ويعلو الآذان

فهل لك أن تدري ... أين المكان؟

هنا أم هناك!

بل في مرج ابن عامر

حديث الزمان

وسيبلى مسرحك الهزلي

لا عيش لظالم

فقد آن الأوان.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018