الأخــبــــــار
  1. رئيس بنما: لن ننقل سفارتنا إلى القدس
  2. طائرات الاحتلال تقصف ميناء غزة البحري وموقعا لكتائب لقسام
  3. أنغولا تقيل سفيرها بإسرائيل لحضوره نقل سفارة أميركا للقدس
  4. تركيا: اتفقنا مع "الصحة العالمية" لدعم جرحى غزّة بـ1.2 مليون دولار
  5. ترامب: القمة مع كيم جون أون يمكن أن تتأجل
  6. مصرع طفلة ٥ سنوات جراء سقوط باب حديدي عليها في يطا
  7. إسرائيل تطالب الجنائية برفض الطلب الفلسطيني بفتح تحقيق في جرائمها
  8. قوات الاحتلال تعتقل 9 مواطنين من الضفة الغربية
  9. شبان تسللوا من غزة وتمكنوا من إحراق موقع للجيش الإسرائيلي قرب الحدود
  10. ناطق الاحتلال: إطلاق نار على سيارات للمستوطنين غرب رام الله ولا إصابات
  11. قوات الاحتلال تطلق قذيفة مدفعية ونيران الرشاشات شرق البريج
  12. استُدعي للمقابلة- الاحتلال يعتقل مواطنا من خانيونس على معبر بيت حانون
  13. مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيليا الفرنسية
  14. مصدر خاص:الرئيس اصيب بالتهاب رئوي وصحته تتحسن وبالمشفى يومين للاطمئنان
  15. عريقات: الرئيس بصحة جيدة ويتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى
  16. اندلاع حريق في كيبوتس "كيسوفيم" بفعل طائرة ورقية على حدود غزة
  17. محكمة اسرائيلية تتنظر غدا بطلب تشريح وتسليم جثمان الشهيد عويسات
  18. المالكي يسلم المدعي العام للجنائية الدولية غدا"إحالة الحالة في فلسطين"
  19. باراغواي تنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس رسميا
  20. دار الإفتاء: مقدار صدقة الفطر للعام الجاري (8 شواقل)

بركة امام المركزي: يجب تجنيد كافة الطاقات ومحاصرة اليمين والفاشية

نشر بتاريخ: 14/01/2018 ( آخر تحديث: 18/01/2018 الساعة: 15:34 )
رام الله- معا- قال رئيس لجنة المتابعة العليا في الداخل محمد بركة: إن "إعلان ترمب بشأن القدس هو عدوان على شعبنا، ولكنه الفرصة للخلاص من رقة الوصاية الأمريكية على العملية السياسية، ولم نتوهم يوما بما يسمى الوساطة الأمريكية، وأن نهج ترامب بفظاظته جاء ليؤكد المكشوف والمعروف، ونحن ندرك الصعوبات والأخطار الحالية لكن المستقبل سوف يكون كما نريد.

وشدد على أن فلسطين لن تشطب، لأن شعبنا ليس افضل من أي شعب في العالم، ولكن لا يوجد شعب في العالم افضل من الشعب الفلسطيني، ثقتنا وتفاءلنا ليسا غيبيات ولا تمنيات، إنما هو ايمان بالشعب وبالحق وبالحتمية التاريخية رغم حلكة المرحلة، وشعبنا تجاوز مراحل احلك بكثير.

وأشار بركة الى أن شعبنا يملك اعتراف الغالبية الساحقة من ابناء البشرية ومن دول العالم، والتصويت ضد اعلان ترمب في الأمم المتحدة اثبت ذلك من جديد، وشعبنا يملك الحق الانساني والحق الوطني والحق التاريخي في أرض وطنه فلسطين، وفي عاصمته القدس.

واعتبر بركة أن عار الانقسام وعاهة الانقسام ونكبة الانقسام لا يمكن ان تدخل في باب الاختلاف المشروع، وأن هنالك حاجه لأجراء انتخابات نعم، وهنالك حاجه لشراكة نعم، لكن لا مبرر لتقديم أثمن هدية للاحتلال الاسرائيلي وهي استمرار هذا الانقسام المعيب.

وشدد بركة على أن "الاداء الفلسطيني على المستوى العالمي والدولي السياسي والدبلوماسي يجري بكفاءة عالية تدعو للاعتزاز بقيادة السيد الرئيس، علينا تجنيد كافة الطاقات الفلسطينية كلها دون استثناء، وابداع مبادرات نضالية للعمل الشعبي وتوسيعه، وثمة حاجة لوضح مخططات استراتيجية ووضع مشروع دولة تضمن دورا فاعلا وشريكا للقوى النسائية والشبابية الفلسطينية، نحن بحاجة الى استعاده العمل مع القوى الشعبية الملتزمة بالحقوق الفلسطينية في العالم العربي وعلى المستوى الدولي، نحن بحاجة الى وضع مشروع متكامل للاستفادة من الانتشار الفلسطيني في العالم، وخاصة في الأروقة العلمية والاكاديمية في مواجهة صفقة القرن، علينا ان نعرض على الإسرائيليين صفقة الحياة لمن يريد الحياة في مواجهة الذين يريدون اقامة مشروعهم على حرابهم وعلى احتلالهم واستيطانهم، هنالك نية للعمل والتأثير على الشارع الاسرائيلي والعمل مع القوى التي تريد السلام كخيار استراتيجي، وان نكون حاضرين لسنوات طويله من النضال، واهم المهام الآن محاصرة اليمين والفاشية محليا ودوليا والتنبه الى مخططاتهم ومخاطرهم.

وفيما يلي نص الكلمة:

"السيد الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين رئيس منظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، الأخوة نواب الرئيس، الأخوة والأخوات، شكرا على الفرصة لأتحدث للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، باسم لجنة المتابعة العليا للجماهير الفلسطينية بالداخل،

اننا نعمل من موقعنا على تجذير بقائنا في وطننا ودعم حقوق شعبنا الفلسطيني والارتقاء بأدواتنا لتحصين جماهيرنا في مواجهة الاقتلاع ومصادرة الأرض وهدم البيوت والتهجير وفي وجه التشريعات العنصرية الفاشية، ونعتز بمؤسساتنا الوحدوية من لجنة المتابعة الإطار الجامع لمركبات وفعاليات شعبنا الى القائمة المشتركة، هذا الانجاز التاريخي وغير المسبوق الى اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، ونحن نسعى والى جانب التحديات الحياتية الى تنظيم الطاقات العلمية والمهنية والاكاديمية الهائلة في مجتمعنا للاستفادة منها مجتمعيا من اجل اقامة شراكة وطنية ديمقراطية بين القيادة السياسية والنخب المهنية المجتمعية، كما نسعى الى تنفيس كذبة الديمقراطية الاسرائيلية من خلال طرح واقع التمييز والعنصرية الذي نعيشه.. طرحه على المستوى الدولي من خلال اليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين في الداخل والذي يحظى بدعم كل مكونات شعبنا الفلسطيني وعلى رأسها سيادة الرئيس محمود عباس ".

وأضاف بركة "ما بين أمسنا وغدنا عزة وكرامة، أمس كنا في النبي صالح التي انبتت من جديد كبرياء التحدي الواثق ممثلة بالأسيرة الحرة عهد التميمي، وهي تمثل وكل اخوانها واخواتها الأسرى البواسل، عزة شعبنا وكبريائه غدا سأكون في القاهرة في الاحتفال بمئوية 100 عام على ميلاد الرئيس الراحل الزعيم القائد جمال عبد الناصر، رمز القومية العربية المتجددة والفخورة نصير فلسطين الأكبر، أمير الفقراء، وانا اشكر السيد الرئيس الذي كلفني بنقل تحياته الى المحتفلين غدا في دار الاوبرا في القاهرة.

وتابع "ما أحوجنا اليوم الى حضور جمال عبد الناصر المعنوي في ظل واقع عربي متأمرك، قال الإمام علي كرم الله وجهه حين سكت أهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل انهم على حق.. ويتوهم اعداء شعبنا بانهم قادرون على شطب شعبنا الفلسطيني، فلسطين لن تشطب لأن جيشا يستطيع ان ينتصر على جيش لكن اعتى الجيوش عاجزة عن قهر اصغر الشعوب فما بالكم ونحن نتحدث عن شعب الجبارين الذي ينهض من الرماد كالعنقاء، فلسطين لن تشطب لان شعبنا ليس افضل من اي شعب في العالم، ولكن لا يوجد شعب في العالم افضل من الشعب الفلسطيني، ثقتنا وتفاءلنا ليسا غيبيات ولا تمنيات، إنما هو ايمان بالشعب وبالحق وبالحتمية التاريخية رغم حلكة المرحلة، وشعبنا تجاوز مراحل احلك بكثير .

وقال بركة" أمس لم نطفو على حفنه ماء، ولذا لن نغرق الساعة في حفنه ماء كما قال توفيق زياد، شعبنا يملك قدرته على الوقوف في وجه الاحتلال حتى لو طل علينا الجنرال الآتي من العصر الحجري ليهدد بإزالة الاخ يحيى السنوار عن وجه الأرض، هل بعد ذلك ستنتصر اسرائيل على فلسطين، كم من الشهداء قتلتم ولم تتمكنوا من شطب فلسطين وشعب فلسطين، من ياسر عرفات، وابو جهاد، وابو اياد، واحمد ياسين، وابو علي مصطفى، وعمر القاسم، وصولا الى آخر الشهداء الشهيد علي عمر قنيو من نابلس، الذي استشهد قبل يومين الى الشهيد ابراهيم ابو ثريا في غزة الذي كان اكبر قامة من كل المحتلين من نتنياهو الى اخر جندي يتمرجل على طفل فلسطيني واكبر من كل المتخاذلين من المحيط الى الخليج، الشهداء هم هتافات شعب لمن يصعدون الى حتفهم، ياسمين وخوف الطغاة من الاغنيات على هذه الأرض ما يستحق الحياة .

عندنا شعب يتمتع بطاقات هائلة سياسية وعلمية واقتصادية وثقافية شعبنا وقيادته بنوا البنية التحتية والفوقية الكاملة للدولة وشعبنا، والى جانب جاهزيته لمواصلة النضال لدحر الاحتلال، جاهز فورا لممارسة الاستقلال، شعبنا يملك اعتراف الغالبية الساحقة من ابناء البشرية ومن دول العالم، والتصويت ضد اعلان ترمب في الأمم المتحدة، اثبت ذلك من جديد، شعبنا يملك الحق الانساني والحق الوطني والحق التاريخي في أرض وطنه فلسطين، وفي عاصمته القدس، شعبنا يملك ثوابته ويملك قياده ملتزمة بهذه الثوابت دون تفريط او تهاون بأي منها، وليس صدفه أن آخر اتفاق فلسطيني اسرائيلي كان اتفاق الخليل، ولو لم يكن الأمر كذلك، ولو لم يكن الالتزام بالثوابت لكانت اسرائيل قد فرضت اتفاق في كامب ديفيد 2000 على القائد المؤسس ياسر عرفات الذي قال لا لأمريكا واسرائيلّ، وقال نعم كبيرة لفلسطين وثوابت فلسطين ولو لم يكن الامر كذلك لكانت اسرائيل قد فرضت اتفاقات واتفاقات في ايام شارون الاخيرة وفي ايام اولمرت وفي ايام نتنياهو على الرئيس والقائد ابو مازن الذي قال اكثر من لا واكثر من مرة ومرات لأمريكا ولإسرائيل وقال نعم كبيرة لفلسطين ولثوابت فلسطين

وتابع بركة "أيها الأخوة والأخوات، نحن بشر ككل البشر نتفق ونختلفّ، لكن عار الانقسام وعاهة الانقسام ونكبة الانقسام لا يمكن ان تدخل في باب الاختلاف المشروع، هنالك حاجه لأجراء انتخابات نعم، وهنالك حاجه لشراكة نعم، لكن لا مبرر لتقديم أثمن هدية للاحتلال الاسرائيلي وهي استمرار هذا الانقسام المعيب، الرئيس الفرنسي ماكرون يقول توحدوا كي نتمكن من العمل معكم.. العالم المؤيد لقضيتنا ينتظر انهاء الانقسام شعبنا ينتظر انهاء الانقسام الآن وليس غدا، أجراس الوحدة فلتقرع لأن الطريق لقرع اجراس العودة ولقرع اجراس الدولة، ولقرع اجراس القدس العاصمة الابدية لدولة فلسطين، الحرة المستقلة كاملة السيادة.

نحن ندرك الصعوبات والأخطار الحالية المحدقة بشعبنا وبقضيته اسرائيل تعمل منذ سنوات وخاصة في ظل حكومة نتنياهو، على تديين الصراع وعلى فرض يهودية الدولة وعلى محو "الخط الاخضر"، اذا جمعنا قانون القومية الذي يجري تداوله في الكنيست، مع قرار الليكود بشأن ضم الضفة الغربية لإسرائيل ينتج عن هذه المعادلة ابارتهايد جديد صهيوني معلن ورسمي، قرار ترمب بشأن القدس هو عدوان على شعبنا ولكنه الفرصة للخلاص من رقة الوصاية الأمريكية على العملية السياسية، لم نتوهم يوما بما يسمى الوساطة الأمريكية، ونهج ترمب بفظاظته جاء ليؤكد المكشوف والمعروف، نحن ندرك الصعوبات والأخطار الحالية لكن المستقبل سوف يكون كما نريد، بعد اكثر من قرن على سايكس بيكو، وقرن على تصريح بلفور، و70 عاما على النكبة و60 عاما على انطلاقة فتح، و50 عاما على عدوان حزيران واحتلال باقي فلسطين، و 30 عاما على انتفاضة الحجر المجيدة، وبعد التغول الاستيطاني وتصريح ترمب، آن الأوان أن ندعو لأن يشكل عام 2018 نقطه انطلاقه فورية للتغير نقطة انطلاق لإقامة الدولة واعلانها على الدنيا علينا أن نكون الى جانب ذلك جاهزين للأسوأ، ولكن مدججين بالأمل بأن التغير ممكن وهو الخيار الوحيد.

وشدد بركة على أن "الاداء الفلسطيني على المستوى العالمي والدولي السياسي والدبلوماسي يجري بكفاءة عالية تدعو للاعتزاز بقيادة السيد الرئيس، علينا تجنيد كافة الطاقات الفلسطينية كلها دون استثناء، وابداع مبادرات نضالية للعمل الشعبي وتوسيعه، وثمة حاجة لوضح مخططات استراتيجية ووضع مشروع دولة تضمن دورا فاعلا وشريكا للقوى النسائية والشبابية الفلسطينية، نحن بحاجة الى استعاده العمل مع القوى الشعبية الملتزمة بالحقوق الفلسطينية في العالم العربي وعلى المستوى الدولي، نحن بحاجة الى وضع مشروع متكامل للاستفادة من الانتشار الفلسطيني في العالم، وخاصة في الأروقة العلمية والاكاديمية في مواجهة صفقة القرن، علينا ان نعرض على الإسرائيليين صفقة الحياة لمن يريد الحياة في مواجهة الذين يريدون اقامة مشروعهم على حرابهم وعلى احتلالهم واستيطانهم، هنالك نية للعمل والتأثير على الشارع الاسرائيلي والعمل مع القوى التي تريد السلام كخيار استراتيجي، وان نكون حاضرين لسنوات طويله من النضال، واهم المهام الآن محاصرة اليمين والفاشية محليا ودوليا والتنبه الى مخططاتهم ومخاطرهم، وعدم اليأس من امكانية التغير" .

وقال بركة: "نحن عل ثقة ان قيادة شعبنا عملت وستعمل على حماية الشعب الفلسطيني وليس على الاحتماء به، هنالك قيادات تحتمي بشعبها ولا تحمي شعبها، نحن واثقون ان قيادة شعبنا الفلسطيني بقيادة الرئيس ومنظمة التحرير الفلسطينية تأتي لحماية الشعب وليس للاحتماء به .. الموقف الحازم لا يعني الموقف المغامر، والموقف الوطني لا يعني الموقف المحلق خارج معادلة الأرض، لكن بالمقابل الواقعية كما ينصحنا بها بعض العربان ليست الانهزامية والتفريط، والموقف العقلاني كما ينصحنا به بعض الغربان ليس ان تبوس الكلب من فمه كي تأخذ حاجتك منه لأننا لم نأخذ حاجتنا بالتزلف وبالتسول عند اعتاب ابواب أمريكا ترمب، واسرائيل نتنياهو، وكل ما في الأمر اننا سنبقى مع قبلة الكلب الكريهة.

اسرائيل اسقطت اوسلو في ايلول 2000 في كامب ديفيد، وبعد اعلان براك انه لا شريك فلسطيني، اسرائيل اسقطت اوسلو في الاجتياح وفي حصار الرئيس الراحل ابو عمار، اسرائيل حولت اوسلو الى خرقة تتلفع بها لتمرير مشروع اليمين الصهيوني المتطرف تحت اكثر حكومات اسرائيل تطرفا وعنصرية، مشروع ارض اسرائيل الكاملة، هذا ليس الاتفاق الذي وقعت علية منظمة التحرير الفلسطينية، هذه تصفيه اسرائيلية لما جرى التوقيع علية، إن التوجهات في اللجنة التنفيذية وخطاب الرئيس في مؤتمر التعاون الاسلامي في اسطنبول، وقرارات اللجنة المركزية لحركة فتح قبل يومين بضرورة اعتماد مرجعيات بديلة للعملية السياسية توجهات صحيحه، ومن الواضح انها ستستند على الثوابت الفلسطينية وعلى الشرعية الدولية، الاعتراف بدولة فلسطين تحت الاحتلال لنضع المساءلة الصحيحة في مكانها، الفلسطينيون لا يفاوضون اسرائيل على ماذا ستمنحهم من ارضهم في مناطق (ج وب) إنما الجدول الزمني لإنهاء الاحتلال لتتحول فلسطين من دولة تحت الاحتلال الى دولة كاملة الاستقلال .

واختتم بركة كلمته: "الخائفون لا يصنعون الحرية، والضعفاء لا يخلقون الكرامة، والمترددون لا تقوى ايديهم المرتعشة على البناء كما قال جمال عبد الناصر، ولا بد للقيد ان ينكسر.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018