/* */
الأخــبــــــار
  1. شرطة الاحتلال تخلي المعتصمين في باب الاسباط
  2. الجمعة المقبلة ستحمل اسم "جمعة الوفاء للطواقم الطبية والإعلامية"
  3. صلوات على ابواب الاقصى ردا على اغلاقه من قبل الاحتلال ومنع صلاة المغرب
  4. شهيدان و241 اصابة برصاص الاحتلال على حدود غزة
  5. شرطة الاحتلال تخرج كافة المصلين من المسجد الأقصى
  6. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق البريج
  7. مصادر اسرائيلية: شهيد بدعوى محاولة تنفيذ عملية بالقدس
  8. اصابة العشرات بالاختناق في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية
  9. تواصل اطلاق البالونات الحارقة على مستوطنات "غلاف غزة"
  10. تركيا تتجه لإنتاج سلع بقيمة 30 مليار دولار عوضا عن المستورد
  11. شرطة اسرائيل تحقيق مع نتنياهو بملف "4000"
  12. أسرى سجن جلبوع يتصدون لقمع الاحتلال
  13. مصرع فتى من عزبة شوفة جنوب شرق طولكرم بحادث دهس
  14. إسرائيل: ما سيجري الجمعة على الحدود مع غزة هو "اختبار" لحماس
  15. فلسطينيون عالقون بالعريش يناشدون فتح معبر رفح
  16. مستوطنون يحطمون 200 شجرة زيتون في اللبن الشرقية جنوب نابلس
  17. البطش: اجتماعات الفصائل بالقاهرة ستستمر حتى السبت والأحد
  18. الليلة- مصرع طفلين وشاب بحوادث مختلفة في قطاع غزة
  19. المستوطنون يحطمون 40 مركبة ويهاجمون المنازل في نابلس
  20. الطقس: جو غائم جزئيا وانخفاض على درجات الحرارة

حين يُنهي الاحتلال أحلام عائلة برصاصة

نشر بتاريخ: 15/01/2018 ( آخر تحديث: 16/01/2018 الساعة: 11:01 )
قلقيلية - معا - لطالما حلم المواطن عبد الجابر سليم ان يمتلئ ديوان "ال سليم" في بلدة جيوس الى الشرق من قلقيلية بالمهنئين له بزفاف نجله احمد الذي بلغ من العمر 28 عاما، ولم يكتب له الزواج بعد ان امضى في سجون الاحتلال ثلاث سنوات عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره وحتى العام 2016. ليفتح ديوانهم اليوم لاستقبال المعزين باستشهاد من اراده عريسا.

الشهيد احمد سليم وهو الثاني من بين اشقائه وشقيقاته الستة اختار فور خروجه من السجن ان يلقب بابو القاسم عمل بجد وجهد لتوفير مصاريف تمكنه من الالتحاق بجامعة القدس المفتوحة لاكمال دراسته الجامعية دون ان يأبه لسنوات عمره ولرغبة والديه وحبهم ان يرونه عريسا.

اليوم قرر احمد وكما كل يوم التوجه الى المكان الذي احب وهو الجهة الغربية من بلدة جيوس التي تطل على الساحل الفلسطيني وكانت المواجهة مع الاحتلال من خلال القاء الحجارة صوب جدار الفصل ومن يقف خلفه من جنود، لكن قناصة الاحتلال كانوا له بالمرصاد فرصاصة واحدة اطلقها احد الجنود كانت كافية لتبديد احلام عائلة باكملها ويرتقي احمد شهيدا يزف الى مقبرة الشهداء لا الى عش الزوجية كما ارادت عائلته.

وبشهادة من كانوا بالقرب من الشهيد لحظة استشهادة اكدوا انه لم يشكل اي خطر على الاحتلال، وان القتل كان مع سبق الاصرار حتى ان جنود الاحتلال بعد اطلاقهم الرصاص الحي واصابة الشهيد من مسافة لا تتعدى الـ 20 مترا امطروا من حاولوا اسعافه بقنابل الغاز السام غير ابهين بفعلتهم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018