الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطنا من الضفة الغربية
  2. اعداد كبيرة من قوات الاحتلال تقتحم مخيم الامعري برام الله
  3. القاء قنبلة يدوية الصنع "كوع" على حاجز لقوات الاحتلال جنوب نابلس
  4. الاحتلال يطلق النار على فتاة قرب محطة القطار الخفيف في القدس
  5. مصرع طفل 10 سنوات اثر حادث سير في بروقين غرب سلفيت
  6. 20 اصابة بانقلاب حافلة ركاب في رام الله
  7. واشنطن بوست: مسؤولون امريكيون يزورون كوريا للتحضير لقمة ترامب-كيم
  8. مصرع فتى إثر تعرضه لصعقة كهربائية داخل محل دهان مركبات في الخليل
  9. الاحتلال يخطر بهدم 5 منشآت سكنية جنوب الخليل
  10. د.سراحنة: صحة الرئيس تشهد تحسنا سريعا
  11. الرئاسة تعلن "تأجيل خروج الرئيس من المستشفى"
  12. 5120 مسافرا فلسطينيا تنقلوا عبر معبر رفح البري في كلا الاتجاهين
  13. الاحتلال يقرر هدم 20 منزلا في قرية العقبة شرق طوباس
  14. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين من الضفة
  15. الاحتلال يقرر هدم 20 منزلا في قرية العقبة شرق طوباس
  16. ارتفاع ملحوظ بحوادث السير في الثلث الاول من رمضان
  17. تحديث- شهيدان واصابة خطرة بقصف على رفح
  18. شهيد واصابة اخر بجراح حرجة جراء استهداف الاحتلال لمنطقة شرق رفح
  19. قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرق رفح واطلاق نار على الصيادين
  20. طائرات الاحتلال تقصف مناطق جنوب قطاع غزة

حين يُنهي الاحتلال أحلام عائلة برصاصة

نشر بتاريخ: 15/01/2018 ( آخر تحديث: 16/01/2018 الساعة: 11:01 )
قلقيلية - معا - لطالما حلم المواطن عبد الجابر سليم ان يمتلئ ديوان "ال سليم" في بلدة جيوس الى الشرق من قلقيلية بالمهنئين له بزفاف نجله احمد الذي بلغ من العمر 28 عاما، ولم يكتب له الزواج بعد ان امضى في سجون الاحتلال ثلاث سنوات عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره وحتى العام 2016. ليفتح ديوانهم اليوم لاستقبال المعزين باستشهاد من اراده عريسا.

الشهيد احمد سليم وهو الثاني من بين اشقائه وشقيقاته الستة اختار فور خروجه من السجن ان يلقب بابو القاسم عمل بجد وجهد لتوفير مصاريف تمكنه من الالتحاق بجامعة القدس المفتوحة لاكمال دراسته الجامعية دون ان يأبه لسنوات عمره ولرغبة والديه وحبهم ان يرونه عريسا.

اليوم قرر احمد وكما كل يوم التوجه الى المكان الذي احب وهو الجهة الغربية من بلدة جيوس التي تطل على الساحل الفلسطيني وكانت المواجهة مع الاحتلال من خلال القاء الحجارة صوب جدار الفصل ومن يقف خلفه من جنود، لكن قناصة الاحتلال كانوا له بالمرصاد فرصاصة واحدة اطلقها احد الجنود كانت كافية لتبديد احلام عائلة باكملها ويرتقي احمد شهيدا يزف الى مقبرة الشهداء لا الى عش الزوجية كما ارادت عائلته.

وبشهادة من كانوا بالقرب من الشهيد لحظة استشهادة اكدوا انه لم يشكل اي خطر على الاحتلال، وان القتل كان مع سبق الاصرار حتى ان جنود الاحتلال بعد اطلاقهم الرصاص الحي واصابة الشهيد من مسافة لا تتعدى الـ 20 مترا امطروا من حاولوا اسعافه بقنابل الغاز السام غير ابهين بفعلتهم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018