/* */
الأخــبــــــار
  1. إطلاق نار باتجاه جنود الاحتلال على حدود غزة
  2. إطلاق نار على السفارة الأميركية في أنقرة
  3. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا ويصادر اسلحة
  4. البعثة الطبية: طواقمنا عالجت 3000 حاج
  5. بعثة الحج تؤجل تفويج الحجيج بسبب حالة الطقس
  6. هيئة الاسرى: القيادة ماضية بخدمة الاسرى وعوائلهم
  7. اسعاف فلسطيني اردني اسرائيلي يخمد نيرانا على الجسر
  8. عودة الفصائل من القاهرة الى غزة بعد مباحثات حول التهدئة والمصالحة
  9. مستشار الأمن القومي الأمريكي في إسرائيل لبحث عدة ملفات ضمنها غزة
  10. وزارة الصحة والنيابة العامة والضابطة الجمركية يغلقون مطعما في رام الله
  11. وفاة فتى متأثرا بجروح اصيب بها قبل يومين جراء سقوطه من علو في حلحول
  12. الخارجية: دولة فلسطين تتسلم تقرير الأمم المتحدة حول الحماية الدولية
  13. مصرع طفل بحادث سير شمال قطاع غزة
  14. الشرطة تضبط وتتلف 50 مركبة غير قانونية في الخليل
  15. الشرطة تقبض على شخص بحوزته 322 غم مواد يشتبه انها مخدرة في قلقيلية
  16. الخارجية: ماضون باستنفاذ الخط القانوني لوقف التغول الاستيطاني
  17. ادارة معتقلات الاحتلال تماطل في علاج 5 أسرى مرضى
  18. الشرطة تقبض على متسول وبحوزته 10 آلاف شيكل في الخليل
  19. مستوطنون يصيبون مواطنا وطفليه بجروح بعد مهاجمة سيارتهم جنوب نابلس
  20. مستوطنون يجرفون أراض زراعية في رأس كركر غرب رام الله والأهالي يتصدون

الطفلة يسرى: كرسي غسيل الكلى في المُطَّلع سر بقائي

نشر بتاريخ: 24/01/2018 ( آخر تحديث: 25/01/2018 الساعة: 10:25 )
القدس- معا- معاناتهم ليست عادية، وتتكرر فصولها ثلاث مرات أسبوعيا ، ليست لساعة واحدة بل لأربع ساعات متوالية ، يجلسون وهم موصولون بأسلاك وأجهزة كهربائية خاصة بغسيل الكلى ، منهم من اعتاد الأمر وأصبح عاديا وآخرون يعتبرون آلامهم لا نهائية، ننقل لكم في هذا التقرير قصة الطفلة يسرى إحدى أطفال مرضى الكلى في مستشفى المُطَّلع.

الطفلة يسرى درابيع إبنة السادسة عشر ربيعا، فتاة ككل الفتيات تحلم بالعيش حياة طبيعية ، لكن شاء القدر أن تكبر قبل أوانها وتترك وراءها أحلامها وألعابها وكتبها في قرية دورا غرب الخليل، لتلتحق بوحدة غسيل الكلى في مستشفى المُطَّلع بالقدس المحتلة لثلاثة أيام في الأسبوع منذ عام 2012.

أسلاك جهاز غسيل الكلى التي تُقيد يسرى من جانبيها، لم تُقيد جسدها الغض فقط وإنما قيدت أحلامها وأمنياتها التي أبسطها أن تلعب مع أخوتها في البيت وأكبرها أن تدرس الهندسة في المستقبل.

سر البقاء

بصوتها الخافت وبنظرة طفولية وبضحكة بريئة، قالت:"هذا الكرسي هو سر بقائي على قيد الحياة ، فأنا اليوم بخير"، تضيف بألم وحرقة: الأوجاع لا تنتهي، ففي بداية العلاج كانت تلك الأسلاك تشبه حبل المشنقة ، فالآلام التي تأتي منها تشبه طعنات السكين ، وتحرق الجسد باستمرار" ، وتتابع : " كنت أموت في اليوم ألف مرة، لكني اعتدت على الأمر وأصبح عاديا ".

عجز وألم

تحدت يسرى المرض وأصرت على الحياة ، ورغم أنها تركت دراستها وهي في الصف العاشر بسبب ظروفها الصحية والعائلية إلا أنها تقول: " إن المرض لا يجعل المرء ناقصا حتى لو أخذ منه الكثير، مضيفة بألم وغصة: " كنت طفلة صغيرة في الصف الخامس الإبتدائي لم أكن أعرف معنى المرض حينها، لكن من شدة الألم ظننت للوهلة الأولى بأنه ليس له علاج ، وتحولت من طفلة تحب الحياة الى عاجزة تقف أمام المرض لا حول لها ولا قوة".

فقد وإشتياق

وتابعت حديثها بنظرة حزينة: " ما زاد ألمي وعجزي أثناء المرض، هو موت أمي ، فلو أمي كانت لجانبي لما شعرت بالألم مضاعفا ولا بالوحدة آلاف المرات ، فهي من تخفف ألمي وتؤنس وحدتي وتساعدني ، لها الرحمة والنور" ، سكتت يسرى لبرهة وحبست دمعها، وتضيف : لكن الله عوضني بزوجة أبي التي اعتبرها مثل أمي ، فهي تساعدني وتدعمني وتقف لجانبي وتخفف من آلامي كثيرا.

الإصرار

يسرى التي تعشق الرسم ، تتابع اليوم دراستها في مدرسة الإصرار في مستشفى المُطَّلع التي أعطتها كما تقول:" الأمل وزرعت بداخلي الإصرار على الحياة والبقاء ، وتضيف بابتسامة مشرقة وبخجل محبب للنفس: "شكرا، لمدرسة الإصرار إدارة ومعلمات على الحب والاهتمام ".

الرسم ويسرى

وعن فن الرسم تقول : إن الرسم موهبتي، فمن خلاله أعبر عما بداخلي وعن الواقع الذي أعيشه، فهو يمدني بالطاقة ولا يترك لي مجالا للإستسلام، تلقيت التشجيع والدعم من معلماتي في مدرسة الإصرار، وأرغب في إقامة معرض خاص بي قريبا، وأن تصل رسوماتي إلى العالمية.

نصيحة

وتوجه يسرى في ختام حديثها نصيحة لكل الأطفال الذي يعانون المرض مثلها: " واجهوا المرض بكل قوة ، فالمرض لا يلغي الطاقة ، وعليكم قضاء وقت فراغكم بأمور مفيدة ".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018