عـــاجـــل
الاحتلال يطلق النار على المزارعين شرق خانيونس جنوب القطاع
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار على المزارعين شرق خانيونس جنوب القطاع
  2. مستوطنون يهاجمون سيارة اسعاف في شارع الشهداء في الخليل
  3. قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة مواطنين في الضفة
  4. مقتل ثلاثة مواطنين في شجارين منفصلين بقطاع غزة
  5. نتنياهو يعلن انه سيلتقي كحلون في محاولة لعدم اسقاط الحكومة
  6. فوز فلسطين برئاسة الحملة العالمية للتعليم
  7. القوى الوطنية تدعو للنفير الجمعة المقبلة
  8. إصابتان بالرصاص الحي إحداها خطيرة خلال المواجهات في عوريف جنوب نابلس
  9. الاحتلال يهاجم مسيرة للصحفيين الفلسطينيين والدوليين عند حاجز قلنديا
  10. عدد من الإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في عوريف جنوب نابلس
  11. وزارة الصحة تنفي لـ معا خبر تعيين بديل لمديرة التحويلات الطبية
  12. إصابة مزارع شرق المغازي وتوغل محدود لآليات الاحتلال شرق دير البلح
  13. أميركا تعترض على قرار أممي بإلغاء سلطة إسرائيل على الجولان
  14. الأمم المتحدة تعتمد 8 قرارات لصالح فلسطين
  15. الأمم المتحدة: الجولان ذو سيادة سورية والإجراءات الإسرائيلية فيه باطلة
  16. السنوار:لن نبيع دماء الشهداء بالسولار أو الدولار
  17. 600 مفقود نتيجة الحرائق في كاليفورنيا
  18. الهيئة الوطنية: مسيرات الجمعة المقبلة بعنوان "المقاومة توحدنا وتنتصر"
  19. نتنياهو ينفي اعتزامه الدعوة لانتخابات مبكرة

اصدار "الضفدعة النقاقة" لميسون أسدي

نشر بتاريخ: 26/01/2018 ( آخر تحديث: 26/01/2018 الساعة: 12:50 )
القدس- معا- أصدرت الكاتبة الفلسطينية ميسون أسدي قصة جديدة بعنوان "الضفدعة النقّاقة"، وهي مستوحاة من الأدب الشعبي العالمي.
وتقص الكاتبة قصصها على لسان الحيوان والطير، وتعد حكايتها للأطفال حول الحنكة والعقل والتبصّر والمنفعة والضرر في حياتنا وحياة صغارنا عن طريق الضفدعة وصديقاتها البطات. 

من خلال القصّة، يتعرّف الأطفال على حياة الضفدعة وهي حيوان برمائي، تشتهر بنقيقها الذي يمكن سماعه من مسافة بعيدة، وتتغذى على الحشرات، مثل الذباب والبعوض واليعسوب والفراش والنحل وغيرها، بالإضافة لبعض الديدان مثل دودة الأرض، والحلزونات.

ما يميز هذا الكتاب عن باقي قصص الكاتبة، بأن ميسون أسدي تعاونت لأول مرّة مع الفنان المصري المبدع إبراهيم البريدي، والذي يمتاز بأعماله عن باقي الفنانين، حيث يقوم بخياطة قصاقيص من القماش لينتج لوحات رائعة ومحبّبة للصغار والكبار ويحول قصاقيص القماش إلى ابداع خاص ومثير جدًّا.

ويقول الرسام إبراهيم البريدي" في مرسمي المتواضع أصنع احلامي واحلام طفولتي. صح المكان ضيّق، ولكن عندما أرسم إحدى لوحاتي وابدأ في التفاصيل، أصبح كأنني طائر أحلق فوق الكرة الأرضية، يختار ألوانه بحب الولد الطيب "هيما"، وهذه أوّل مرّة اخيّط قصاقيص القماش لكتاب أطفال علشان خاطر الكاتبة ميسون أسدي التي شرّفتني بزيارة القاهرة والالتقاء بها".

وتنتهي حكاية "الضفدعة النقّاقة" وهي تحمل حكمة جديدة، بمأثرة أخلاقية تُمثل ذخيرة ثقافية ومعلوماتية لكل قارئ تنفعه في حياته على اختلاف مواقفه وموقعه.

وقالت الكاتبة ميسون أسدي إن هذه الحكاية من حكايات "كليلة ودمنة" التي الفها الفيلسوف الهندي بيدبا ثم نقلها إلى الفارسية الحكيم والفيلسوف برزويه وترجمها إلى العربية ابن المقفع، وبيدبا وهو فيلسوف وحكيم هندي كتب مجموعة قصص في الحكمة والأخلاق، تنفيذاً لرغبة الملك الهندي دبشليم الذي أراد أن يكون له كتاب قيّم تتناقله الأجيال وتتحدث عنه، ومعظم هذه الحكايات على لسان الحيوانات.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018