الأخــبــــــار
  1. وزراء اسرائيليون يؤيدون سحب اقامات الفلسطينيين بالقدس
  2. وزارة الاعلام بغزة توقف انطلاق قناة طيف النسائية
  3. ظريف: إسقاط الطائرة الإسرائيلية حطم أسطورة "الجيش الذي لا يقهر"
  4. حماس لـ"معا": المقاومة تنسق فيما بينها لكسر معادلات الاحتلال
  5. اللجنة الوزارية تصادق على قانون اقتطاع رواتب الأسرى من أموال السلطة
  6. الخارجية: غياب شريك السلام يفرض على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته
  7. الحكومة: عدوان الاحتلال تصعيد خطير
  8. اعتقال فلسطينية بدعوى حيازته سكينا أمام محكمة الصلح في القدس المحتلة
  9. جيش الاحتلال يعلن قصف 18 موقعا في قطاع غزة
  10. درعي يصادق على إقامة مدينة للمستوطنين قرب قلقيلية
  11. العثور على جثماني شهيدين في قصف اسرائيلي شرق رفح ليلا
  12. اسرائيل: حماس ابلغت مصر بانها غير معنية بتصعيد الاوضاع مع غزة
  13. اصابة فلسطينيين برصاص الاحتلال حاولا التسلل قرب رفح
  14. اسرائيل تعلن سقوط صاروخ قرب منزل في شعار هنغيف المحيط بغزة
  15. جيش الاحتلال يعلن ان طائراته قصفة 6 مواقع بينها نفق لحماس في غزة
  16. القسام تعلن استخدام المضادات الارضية صوب طائرات الاحتلال
  17. طائرات الاحتلال تستهدف موقعا للمقاومة شرق غزة
  18. نتنياهو: الحادث على الحدود مع غزة خطير وسنرد بالشكل المناسب
  19. مسؤول عسكري إيراني: حزب الله تحول من منظمة فدائية إلى جيش قوي
  20. اصابة 4 جنود 2 بحالة حرجة في انفجار عبوة بدورية جنوب غزة

مواطنون محرومون من أرضهم رغم قرار "العليا"

نشر بتاريخ: 01/02/2018 ( آخر تحديث: 04/02/2018 الساعة: 08:28 )
بيت لحم- معا- أكدت منظمة "ييش دين" الإسرائيلية أنه بعد مرور ثلاثة أعوام على كسب الدعوى في المحكمة الإسرائيلية العليا وعام على إخلاء البؤرة الاستيطانية "غير المرخصة" عمونا، لا يزال جيش الاحتلال الإسرائيلي يمنع أصحاب الأراضي الفلسطينيين من العودة إلى أراضيهم بشكل حر وزراعة الأرض التي أقيمت عليها البؤرة الاستيطانية، في حين أتيحت للمواطنين الإسرائيليين إمكانية الوصول إلى هذه الأراضي، رغم كونها تابعة لملكية فلسطينية خاصة.

واوضحت المنظمة، أن ما يسمى بقائد القيادة المركزية الجنرال روني نوم وقع خلال الاستعداد لإخلاء "عمونا"، على أمر ترسيم حدود يمنع دخول المنطقة لعدم القيام بأعمال في المنطقة، وردا على توجّه منظمة ييش دين، أوضح جيش الاحتلال بأنّ الأمر يهدف إلى: "فرض القانون والنظام في المنطقة، منع إقامة مبان غير قانونية، وتجنّب احتكاكات قد تسفر عن أضرار جسدية أو مادية".
واوضحت المنظمة أن أصحاب الأراضي من القرى المجاورة عادوا مؤخرا لزراعة أراضيهم الواقعة على سفوح التل، والتي منعوا من الدخول إليها منذ إقامة البؤرة الاستيطانية، وقد حظر عليهم مجددا دخول أراضيهم بسبب أمر ترسيم الحدود.
وأأضافت أن هذا الأمر صدر أساسا لمنع وقوع احتكاك بين الإسرائيليين المعنيين بالعودة إلى المكان الذي أقيمت عليه البؤرة الاستيطانية، وأصحاب هذه الأراضي. إلا أنّ الجيش يرفض السماح للفلسطينيين بدخول أراضيهم، ويصدر تصاريحًا محدودة، وفقط بعد التنسيق المسبق والحصول على مصادقة الإدارة المدنية على ذلك.
من جهة أخرى، لا يتخذ الجيش الإسرائيلي أي خطوة لمنع دخول المستوطنين إلى المنطقة، ففي الأسبوع الماضي مثلا، أقيمت على التل الذي بنيت فوقه البؤرة الاستيطانية صلاة لذكرى مرور عام على الإخلاء.
وتشير الأدلة والتوثيقات إلى أنّ المستوطنين يأتون إلى المكان بسهولة دون أن يمنعهم أحد من ذلك. وقد صرّح الحاخام السابق لهذه البؤرة الاستيطانية، ويُدعى يائير فرانك، بأنّ سكانها يدخلون إلى المنطقة المحظورة كل يوم جمعة.
وأكدت منظمة "ييش دين" أن منع المواطنين الفلسطينيين من دخول أراضيهم بشكل حر نابع عن عدم استعداد "سلطات إنفاذ القانون" (سلطات الاحتلال) على مواجهة المستوطنين الذين يخرقون القانون، "هذه الممارسات، أي تطبيق القانون على الفلسطينيين فقط واستثناء الإسرائيليين- كما يحدث غالبا في الضفة الغربية- غير قانونية".
وبعد مرور عام على إخلاء البؤرة الاستيطانية عمونا، دعت منظمة "ييش دين" الجيش الإسرائيلي و"سلطات إنفاذ القانون" بإبطال الأمر الذي يحظر على الفلسطينيين معاودة فلاحة أراضيهم، وتطبيق القانون على المستوطنين المعتدين، الذين يقتحمون أراضي فلسطينية خاصة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017