/* */
الأخــبــــــار
  1. مقتل شاب برصاصة في الرأس خلال شجار عائلي برفح جنوب القطاع
  2. مصرع 4 مواطنين وإصابة 199 آخرين في 307 حادث سير الأسبوع الماضي
  3. وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان
  4. اسعار النفط ترتفع 0.6% الى 71.83 دولارا للبرميل
  5. اتحاد الكرة: مباراة كأس الكؤوس "السوبر" بين الهلال والثقافي تقام السبت
  6. 69 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 33 مطلوبا الأسبوع الماضي
  7. الهباش يدعو المسلمين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى والدفاع عن القدس
  8. شرطة رام الله تقبض على 4 تجار مخدرات وتضبط بحوزتهم كميات كبيرة منها
  9. مصرع طفل (3 سنوات) غرقا في بحر خانيونس
  10. مقتل شاب اثر شجار في بيت لحم
  11. مصر تقرر اغلاق معبر رفح خلال عيد الأضحى
  12. الاحتلال يعيد فتح أبواب المسجد الاقصى
  13. الأردن يطالب بوقف كل الإجراءات بحق الأقصى
  14. المجلس المركزي :التهدئة مع الاحتلال مسؤولية منظمة التحرير
  15. المجلس المركزي يؤكد استمرارقطع العلاقات السياسة مع الإدارة الأميركية
  16. المجلس المركزي يجدد رفضه لصفقة القرن
  17. الرئاسة تحذر من استمرار اغلاق الاقصى
  18. الحكومة تحذر من تصعيد الاحتلال في القدس
  19. شرطة الاحتلال تخلي المعتصمين في باب الاسباط
  20. الجمعة المقبلة ستحمل اسم "جمعة الوفاء للطواقم الطبية والإعلامية"

مواطنون محرومون من أرضهم رغم قرار "العليا"

نشر بتاريخ: 01/02/2018 ( آخر تحديث: 04/02/2018 الساعة: 08:28 )
بيت لحم- معا- أكدت منظمة "ييش دين" الإسرائيلية أنه بعد مرور ثلاثة أعوام على كسب الدعوى في المحكمة الإسرائيلية العليا وعام على إخلاء البؤرة الاستيطانية "غير المرخصة" عمونا، لا يزال جيش الاحتلال الإسرائيلي يمنع أصحاب الأراضي الفلسطينيين من العودة إلى أراضيهم بشكل حر وزراعة الأرض التي أقيمت عليها البؤرة الاستيطانية، في حين أتيحت للمواطنين الإسرائيليين إمكانية الوصول إلى هذه الأراضي، رغم كونها تابعة لملكية فلسطينية خاصة.

واوضحت المنظمة، أن ما يسمى بقائد القيادة المركزية الجنرال روني نوم وقع خلال الاستعداد لإخلاء "عمونا"، على أمر ترسيم حدود يمنع دخول المنطقة لعدم القيام بأعمال في المنطقة، وردا على توجّه منظمة ييش دين، أوضح جيش الاحتلال بأنّ الأمر يهدف إلى: "فرض القانون والنظام في المنطقة، منع إقامة مبان غير قانونية، وتجنّب احتكاكات قد تسفر عن أضرار جسدية أو مادية".
واوضحت المنظمة أن أصحاب الأراضي من القرى المجاورة عادوا مؤخرا لزراعة أراضيهم الواقعة على سفوح التل، والتي منعوا من الدخول إليها منذ إقامة البؤرة الاستيطانية، وقد حظر عليهم مجددا دخول أراضيهم بسبب أمر ترسيم الحدود.
وأأضافت أن هذا الأمر صدر أساسا لمنع وقوع احتكاك بين الإسرائيليين المعنيين بالعودة إلى المكان الذي أقيمت عليه البؤرة الاستيطانية، وأصحاب هذه الأراضي. إلا أنّ الجيش يرفض السماح للفلسطينيين بدخول أراضيهم، ويصدر تصاريحًا محدودة، وفقط بعد التنسيق المسبق والحصول على مصادقة الإدارة المدنية على ذلك.
من جهة أخرى، لا يتخذ الجيش الإسرائيلي أي خطوة لمنع دخول المستوطنين إلى المنطقة، ففي الأسبوع الماضي مثلا، أقيمت على التل الذي بنيت فوقه البؤرة الاستيطانية صلاة لذكرى مرور عام على الإخلاء.
وتشير الأدلة والتوثيقات إلى أنّ المستوطنين يأتون إلى المكان بسهولة دون أن يمنعهم أحد من ذلك. وقد صرّح الحاخام السابق لهذه البؤرة الاستيطانية، ويُدعى يائير فرانك، بأنّ سكانها يدخلون إلى المنطقة المحظورة كل يوم جمعة.
وأكدت منظمة "ييش دين" أن منع المواطنين الفلسطينيين من دخول أراضيهم بشكل حر نابع عن عدم استعداد "سلطات إنفاذ القانون" (سلطات الاحتلال) على مواجهة المستوطنين الذين يخرقون القانون، "هذه الممارسات، أي تطبيق القانون على الفلسطينيين فقط واستثناء الإسرائيليين- كما يحدث غالبا في الضفة الغربية- غير قانونية".
وبعد مرور عام على إخلاء البؤرة الاستيطانية عمونا، دعت منظمة "ييش دين" الجيش الإسرائيلي و"سلطات إنفاذ القانون" بإبطال الأمر الذي يحظر على الفلسطينيين معاودة فلاحة أراضيهم، وتطبيق القانون على المستوطنين المعتدين، الذين يقتحمون أراضي فلسطينية خاصة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018