الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تستخدم حيلا قضائية لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية
  2. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  3. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  4. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  5. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  6. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  7. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  8. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  9. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  10. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  11. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  12. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  13. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  14. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  15. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا
  16. الشرطة: مصرع مواطن وإصابة 9 آخرين في حادثي سير برام الله والخليل
  17. سلاح المدرعات الإسرائيلي يستعد لمواجهة حزب الله
  18. إصابة ضابط من وحدة المستعربين في "حرس الحدود" بعبوة على حدود قطاع غزة
  19. اصابة 20 مواطنا برصاص الاحتلال خلال الجمعة ال47 لمسيرات كسر الحصار
  20. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال شمال وشرق قطاع غزة

الفتياني لـ معا: ننتظر قرارات الحكومة الخاصة بموظفي غزة

نشر بتاريخ: 04/02/2018 ( آخر تحديث: 05/02/2018 الساعة: 11:57 )

غزة-معا- أكد ماجد الفتياني، أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، أن الجميع بانتظار القرارات التي سيتخذها مجلس الوزراء بخصوص توصيات اللجنة الادارية والقانونية التي انهت عملها منذ شهر تقريبا بخصوص موظفي غزة.

واكد الفتياني لمراسلة "معا" أن اللجنة الإادارية والقانوينة الخاصة بموظفي غزة أنهت عملها منذ شهر تقريبا، وأحالت توصياتها الى مجلس الوزراء وبالتالي الكل ينتظر القرارات التي ستتخذ وماذا يمكن البناء على تقرير هذه اللجنة التي تعاملت مع هذا الملف بكل ايجابية وكل منطقية.

وأعرب الفتياني عن أمله أن ترى قرارات اللجنة الادارية والقانونية النور والتطبيق لانها جزء من القرار الحكومي، مشددا أن الجميع ينتظر ماذا ستكون هذه القرارت.

وحول تمكين الحكومة في قطاع غزة أشار الفتياني الى أن التمكين يكون من خلال العمل بحرية ودون تدخلات وفقا للنظام والقانون المعمول به في فلسطين وفقا للصلاحيات والتفويض المعمول به لهذه الحكومة، لافتا الى وجود خلافات على الجباية والضرائب والتي تجبى من قطاع غزة والتي يجب توريدها الى الخزينة المركزية حتى تتمكن الحكومة من الوفاء بالتزماتها اتجاه الموظفين وغيرهم في ظل الحديث عن خزينة وحكومة ومسئولية واحدة على النفقات العامة.

وقال:"كان هناك بعض الاختلاف والتعطيل نأمل ان يكون قد تم تجاوزه في هذا الجانب حتى تقوم الحكومة بواجبها"

ووفقا للجدول الزمني، الذي تم التوافق عليه في القاهرة في الثامن عشر من أكتوبر 2017، فإنه من المقرر أن تذهب الفصائل الفلسطينية، وعلى رأسهم حركتا فتح وحماس في شباط/ فبراير 2018، إلى العاصمة المصرية القاهرة، لتقييم الاتفاق الموقع برعاية المخابرات المصرية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018