الأخــبــــــار
  1. استشهاد الاسير المقدسي عزيز عويسات داخل المشفى
  2. مقتل 5 أشخاص في انفجار صوامع العقبة
  3. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين بينهم سيدة في طولكرم ورام الله
  4. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في عيد "الشفوعوت" نزول التوارة
  5. الاف بي آي يجمع أدلة في إسرائيل حول تدخل روسي بالانتخابات الأمريكية
  6. تركيا: الولايات المتحدة دقت المسمار الأخير في نعش السلام بالشرق الأوسط
  7. صحيفة تركية: زعماء عرب باعوا القدس من أجل مواجهة إيران
  8. واشنطن طلبت توسّط دولة عربية لإقناع حماس بصفقة القرن
  9. باراغواي تفتتح سفارتها في القدس الاثنين
  10. مقتل شخصين جراء إطلاق نار في المانيا
  11. استشهاد المواطن أحمد أبو سمرة 21 عاما من غزة متأثرا بجراحه
  12. معبر الكرامة يفتح غدا من 8 صباحا حتى 4:30 عصرا بسبب الاعياد اليهودية
  13. عشراوي: قرار مجلس حقوق الانسان يجسّد العدالة الدولية
  14. إسرائيل ترفض فتح تحقيق أممي بممارساتها الأخيرة في غزة‎
  15. استشهاد محمد مازن عليان متأثرا بجروحه التي أصيب بها الاثنين شرق البريج
  16. شهيد متأثراً بإصابته شرق غزة
  17. البيان يؤكد على تخصيص موارد من اجل القدس لعدم تغيير هويتها العربية
  18. بيان "القمة الاسلامية" يؤكد على حل الدولتين
  19. البيان الختامي للقمة الاسلامية يدعو الى توفير حماية دولية لفلسطين
  20. الاحتلال يعتدي بالضرب على متظاهرين في حيفا خرجوا نصرة للقدس وغزة

الحرب القادمة لن تكون في غزة

نشر بتاريخ: 05/02/2018 ( آخر تحديث: 05/02/2018 الساعة: 16:12 )
الكاتب: عبد الرحمن صالحة
أثارت المناورة العسكرية الاسرائيلية التي جرت داخل البلدات المحتلة المحاذية لقطاع غزة، القلق والتوتر لدى سكان القطاع، وأثارت مخاوف جديدة من أن تكون الحشود مقدمة لشن عدوان عسكري جديد على قطاع غزة، ليتزامن القلق الفلسطيني مع حالة غير مسبوقة من الأزمات الاقتصادية والمعيشية والإنسانية والصحية لقطاع غزة.

مناورة الجيش الإسرائيلي تزامنت أيضاً، مع تصريحات إعلامية لكبار المؤسسة السياسية والعسكرية الاسرائيلية، تدلل تلك التصريحات على أن هناك توجه لدى العدو الصهيوني نحو توجيه ضربة قاسية لحزب الله، حيث أوضح رئيس الحكومة نتنياهو للرئيس بوتين في لقائهما الأخير، أن إسرائيل لن تسكت إزاء وجود صواريخ دقيقة في لبنان لافتا إلى أنها ستعمل ضد التمركز الإيراني في سوريا.

إسرائيل تعارض وجود صواريخ دقيقة في محيطها، وستعمل على التخلص منها إذا قضت الحاجة، تعلم اسرائيل أن إيران تقيم مصانع صواريخ دقيقة في لبنان، وإقامة المصانع يمثل اجتيازا للخطوط الحمراء، كما تدرك اسرائيل أن إيران تحاول تغيير الوضع الراهن في سوريا ولبنان، وهذا الأمر لن تسمح به اسرائيل، الصحافة الاسرائيلية ومنها صحيفة "هارتس" خلال الأيام الماضية تتساءل: هل الحكومة جدية بنيتها شن حرب في لبنان؟

حيث طالبت صحيفة "هآرتس" الحكومة الإسرائيلية بتقديم شرح واضح لمواطني إسرائيل إن كانت بصدد شن حرب في لبنان على خلفية التهديدات التي أطلقها نتنياهو والمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي.

الحديث من قبل مسؤولين عسكريين وسياسيين إسرائيليين عن تحويل لبنان إلى مصنع صواريخ إيراني، ازداد في الآونة الأخيرة، وتبعا لذلك ازدادت التهديدات بحرب قاسية في لبنان.

قرع طبول الحرب من جانب إسرائيل لا يتوقف، الوزير بينت يدعو إلى العمل العسكري المباشر ضد إيران وعدم الاكتفاء بضرب ذراعها في لبنان وليبرمان يتوعد سكان بيروت، كما انتقد الوزير الإسرائيلي، نفتالي بينت، في كلمة في المؤتمر السنوي لمعهد أبحاث الأمن القومي في تل أبيب، سياسة إسرائيل إزاء التهديد الإيراني مشددا على أن العمل العسكري يجب أن يكون ضد إيران، "ضرب رأس الأخطبوط" حسب تعريفه، وعدم الاكتفاء بضرب حزب الله، وقال "على إسرائيل ضرب إيران وليس فقط حزب الله في المواجهة القادمة على الحدود الشمالية، لقد تحسّننا على صعيد التكتيك، لكن الاستراتيجية ظلت ضيقة، نحن نقاتل الرسول بدلا من المرسل" ونادى إلى تغيير الاستراتيجية في مواجهة إيران وأذرعها في المنطقة.

في نفس السياق الذي تحدث فيه بينيت يقول أفيغدور ليرمان:" إن إسرائيل لن تتردد في المواجهة القادمة، وإن الضربة ستكون قوية جدا، ولن يكون هناك صور مثل حرب لبنان عام 2006 حين شاهدنا سكان بيروت يتجولون على شاطئ البحر وسكان تل أبيب في الملاجئ، هذه المرة في تل أبيب وفي بيروت سيكونون في الملاجئ".

بينما يركز العدو الصهيوني على الجهة الشمالية إلا أنه لا يغفل الجبهة الجنوبية له، حيث قالت القناة الإسرائيلية العاشرة: إن الجيش قدّم لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تقييما أمنيا خطيرا لصورة الوضع الحالي في قطاع غزة، وتدهوره لدرجة غير مسبوقة.

ووفق القناة، فإن جيش الاحتلال حذر من الأزمات الخطيرة التي تزداد سوءًا في القطاع، كما حذر من تدهور خطير وغير مسبوق في الوضع هناك مشيرًا إلى أن هناك حالة انهيار اقتصادي وإنساني.

وقال الجيش في تقييمه إن الوضع بغزة يزداد سوءًا ويزيد كثيرا من فرص المواجهة العسكرية، رغم أن حركة حماس ليست لديها مصلحة في جولة جديدة من المواجهة، وفق القناة.

ويتوقع كاتب السطور بناءً على تصريحات المؤسسة السياسية والعسكرية الاسرائيلية التي صدرت في الآونة الأخيرة أن طبول الحرب على حزب الله يزداد قرعها يوماً بعد يوم بينما الأوضاع الحالية في غزة الاقتصادية والمعيشية والإنسانية والصحية لا تقل سوءاً عن الحرب وويلاتها، لذا لا نتوقع شن حرب على غزة لأنه لا يوجد توجه لدى العدو الصهيوني ولا المقاومة للذهاب لمواجهة عسكرية شاملة في ظل الحالة المأساوية التي تعيشها غزة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018