الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل مواطنا حاول التسلل شمال قطاع غزة
  2. الاحتلال يطلق النار على متظاهرين شرق مخيم البريج وسط القطاع
  3. القاء الحجارة على سيارات المستوطنين وقوات الاحتلال قرب مخيم العروب
  4. نتنياهو يبلغ الكابينت استمراره في الحكم رغم ما يطوقه من تهم بالفساد
  5. الخارجية تدعو الإدارة الأمريكية الى التقاط فرصة السلام
  6. الاحتلال يعتقل شابين خلال قمع فعالية تضامنية أمام سجن عوفر
  7. الاحتلال يهدم محلا في بيت حنينا وبركس أغنام بشعفاط شمال مدينة القدس
  8. تأجيل التصويت على قانون "القومية اليهودية" بسبب خلافات داخل الحكومة
  9. فريق ترامب أطلع مجلس الأمن على خطة السلام للشرق الأوسط
  10. استشهاد شاب متأثرا بجروحه التي أصيب بها الجمعة الماضية شرق البريج
  11. قوات الاحتلال تعتقل 20 مواطنا في الضفة والقدس
  12. أمريكا: يمكن مشاركة دول أخرى في محادثات سلام الشرق الأوسط مستقبلا
  13. اصابة شاب بجروح خطيرة بعيار مطاطي بالاذن خلال اقتحام العيسوية
  14. نتنياهو: ابو مازن لم يات بجديد ويواصل الهروب من السلام
  15. سفارة فلسطين بالقاهرة : فتح معبر رفح البري لمدة 4 ايام في الاتجاهين
  16. الرئيس يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الحالي
  17. الرئيس:سنكثف جهودنا للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة
  18. الرئيس: الأمم المتحدة اخفقت بتنفيذ قراراتها حتى يومنا هذا
  19. الرئيس: على الحكومة البريطانية أن تتحمل مسؤولياتها عن وعد بلفور وعن نت
  20. ملادينوف: الشعب الفلسطيني يعاني جراء العنف الإسرائيلي

(فيديو) القسام نعته- اغتيال المطارد أحمد جرار

نشر بتاريخ: 06/02/2018 ( آخر تحديث: 06/02/2018 الساعة: 19:20 )
جنين- معا- اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في عملية عسكرية كبيرة، شاركت فيها قوات من "النخبة" في جيش الاحتلال المطارد أحمد نصر جرار، بعد محاصرته، فجر اليوم الثلاثاء، في بلدة اليامون شمال غرب جنين.
وقال محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان، إننا ابلغنا من الإرتباط الإسرائيلي عبر الإرتباط الفلسطيني باستشهاد أحمد جرار، وأن جثمانه محتجز مع قوات الاحتلال.
واوضح رمضان أن عملية الاحتلال العسكرية في جنين بدأت عند الساعة 12 ليلا في ثلاث قرى، واستقرت في اليامون، وانسحب الاسرائيليون منها فجرا.
وتشهد بلدة اليامون مظاهرات، وتعطلت الدراسة في مدارس البلدة، فيما أغلقت المحال التجارية أبوابها حدادا على الشهيد.
ونعت مساجد جنين عبر مكبرات الصوت الشهيد احمد جرار، وأعلن الإضراب الشامل في المدينة، حدادا على روح الشهيد.
كتائب القسام نعت الشهيد أحمد نصر جرار، قائلة إنها تزف "قائد الخلية القسامية التي نفذت عملية نابلس البطولية قبل أسابيع".
كما نعت حركة حماس في الضفة الغربية الشهيد جرار، وقال: "بكل عز وإباء وشموخ ننعى في حركة المقاومة الإسلامية حماس الشهيد البطل أحمد نصر جرار، القسامي ابن القسامي الذي دوخ الاحتلال، وأربك أمنه، وأقض مضاجعه".
ودعت حماس "مقاومة شعبنا في الضفة المحتلة للرد على جريمة الاحتلال باغتيال المقاوم البطل أحمد نصر جرار، وندعوها لضرب جنود الاحتلال ومستوطنيه في كل شبر من أرضنا".
وتابعت حماس في بيان النعي "إننا ماضون في ركب الجهاد والمقاومة حتى دحر الاحتلال عن كل شبر من أرضنا، وستبقى الضفة المحتلة عنوان المقاومة وعنوان الصمود والتحدي".

حركة الجهاد الإسلامي عقّبت على اغتيال جرار بالقول: إن "الشهيد أحمد جرار مثّل نهج المقاومة الأصيل التي يحياها الشعب الفلسطيني والنصر الذي سجله جرار لن ينتهى إلا باقتلاع الاحتلال وطرده".
حركة فتح حذرت من نزعات إسرائيل إلى تحويل الأراضي الفلسطينية إلى ساحة للتصعيد والتوتير الأمني، وذلك بهدف الضغط على شعبنا وقيادته وحرف الأنظار عن توسعها الإستعماري في دولتنا دون حق.

وقال المتحدث باسم حركة فتح عضو المجلس الثوري د. جمال نزال: إن التصفيات الإسرائيلية الدموية خارج القانون وملاحقة الافراد الفلسطينيين واقتحام القرى والمدن وترويع الآمنين هي ممارسات إسرائيلية مكشوفة الأهداف والمرامي التخريبية.

وطالبت فتح الاتحاد الأوروبي والدول غير الأعضاء أن تسائل إسرائيل في هذه الأعمال، وتجعلها مسؤولة عن تصرفاتها المعادية للسلام.
كتائب الأقصى- الجناح العسكري لحركة فتح قالت إن "الشهيد الفدائي أحمد جرار شكل ملحمة فدائية لن تنتهي، وستبقى حالة ثورية دائمة لتهاجم العدو وتقلق أمنه وتهزّ أركانه".

وأضافت الكتائب في بيان وصل معا أن "التعليمات واضحة لكافة مقاتلينا في كافة أرجاء أرضنا المحتلة بضرب مصالح العدو بكل قوة والدفاع عن أبناء شعبنا، واستلهام دماء أحمد وكل الشهداء وقودا لاستمرار النضال ونهج الكفاح المسلح".
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قالت إن روح الشهيد جرار ستبقى منارة ودليل لكل المقاومين الذين سلكوا طريق المقاومة وأن الشهيد باستشهاده شكّل هزيمة جديدة للاحتلال وأجهزته الأمنية والتي فشلت في العثور عليه بعد مطاردة واسعة استمرت شهرا بأكمله رغم استخدامها كل أنواع الأسلحة المتطورة الحديثة في الرصد والاستخبارات.

وأكدت الجبهة أن استشهاد جرار لن يكون نهاية المطاف، بل سيكون حافزا ودافعا لشعبنا وشبابه إلى الاستمرار في المقاومة، وتحويل كل الطرقات الالتفافية والمواقع العسكرية والمستوطنات إلى كابوس ولعنة تطارد جنود الاحتلال والمستوطنين.
الناطق الرسمي لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين خالد الأزبط قال في بيان: "إن ما قام به العدو الصهيوني على مدار الأيام الماضية، إنما يدلل على عجزه وضعفه رغم قدراته العسكرية أمام عقلية المقاومة"، مضيفا: أن "فصائل المقاومة الفلسطينية ستبقى وفية لدماء الشهيد المجاهد احمد نصر جرار ولكل دماء".
حزب الشعب قال: إن استشهاد جرار يؤكد عزم شعبنا على مواصلة كفاحه الوطني المشروع حتى تحقيق أهدافه في إنهاء الاحتلال وأنجاز الاستقلال التام بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وحل قضية اللاجئين طبقا للقرار 194"، مضيفا ان استمرار التنكر لحقوق شعبنا ومحاولة تجاوزها من أية جهة كانت، لن يثني شعبنا عن مواصلة كفاحه المشروع حتى تحقيق أهدافه.
جبهة التحرير الفلسطينية حملّت الاحتلال، مسؤولية تصعيده الشامل بحق الشعب الفلسطيني، خصوصا في جنين وبلدة اليامون، وقالت إن "استشهاد المقاوم احمد نصر جرار لن تفت من عضد المقاومة، وستزيد إصرار شعبنا على مواصلة انتفاضته".

حركة الأحرار بدورها دعت إلى اعتبار اغتيال جرار، بدءا لمرحلة جديدة من مراحل انتفاضة القدس والتفاف شعبنا حولها، قائلة إن "استشهاد البطل القسامي أحمد جرار بدأ مرحلة جديدة من مراحل انتفاضة شعبنا ودافعا قويا لالتفافه وانخراط كل أطيافه بها كخيار استراتيجي جامع لمواجهة عدوان الاحتلال والثأر لدماء الشهداء بعد فشل خيار التسوية العبثي".
وهنأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قوات الاحتلال باغتيال أحمد جرار، متوعدا باغتيال منفذ عملية سلفيت أمس التي قتل فيها الحاخام ايتمار بن غال ذات.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017