الأخــبــــــار
  1. قوات القمع تقتحم قسم 11 في معتقل "عوفر" وتنقل 120 أسيرا
  2. إلقاء زجاجة حارقة على سيارة للمستوطنين قرب بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  3. فتح معبر رفح باتجاه واحد لمدة يوم لعودة العالقين في مطار القاهرة
  4. إيران: لا نملك قواعد عسكرية في سوريا
  5. وزراء اسرائيليون يؤيدون سحب اقامات الفلسطينيين بالقدس
  6. وزارة الاعلام بغزة توقف انطلاق قناة طيف النسائية
  7. ظريف: إسقاط الطائرة الإسرائيلية حطم أسطورة "الجيش الذي لا يقهر"
  8. حماس لـ"معا": المقاومة تنسق فيما بينها لكسر معادلات الاحتلال
  9. اللجنة الوزارية تصادق على قانون اقتطاع رواتب الأسرى من أموال السلطة
  10. الخارجية: غياب شريك السلام يفرض على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته
  11. الحكومة: عدوان الاحتلال تصعيد خطير
  12. اعتقال فلسطينية بدعوى حيازته سكينا أمام محكمة الصلح في القدس المحتلة
  13. جيش الاحتلال يعلن قصف 18 موقعا في قطاع غزة
  14. درعي يصادق على إقامة مدينة للمستوطنين قرب قلقيلية
  15. العثور على جثماني شهيدين في قصف اسرائيلي شرق رفح ليلا
  16. اسرائيل: حماس ابلغت مصر بانها غير معنية بتصعيد الاوضاع مع غزة
  17. اصابة فلسطينيين برصاص الاحتلال حاولا التسلل قرب رفح
  18. اسرائيل تعلن سقوط صاروخ قرب منزل في شعار هنغيف المحيط بغزة
  19. جيش الاحتلال يعلن ان طائراته قصفة 6 مواقع بينها نفق لحماس في غزة
  20. القسام تعلن استخدام المضادات الارضية صوب طائرات الاحتلال

دراسة أمريكية تكتشف آلاف الكواكب خارج مجرة درب التبانة

نشر بتاريخ: 06/02/2018 ( آخر تحديث: 07/02/2018 الساعة: 08:20 )
بيت لحم- معا- اكتشفت دراسة أجراها علماء أمريكيون بجامعة أوكلاهوما الأمريكية ونشروا نتائجها الاثنين، وجود آلاف الكواكب الجديدة خلف مجرة درب التبانة، في سابقة تعد الأولى من نوعها، حيث لم تعثر الأبحاث السابقة سوى على بعض الكواكب في حدود المجرة التي تنتمي إليها الأرض.

وذكر العلماء في دراستهم التي نشرت في دورية "الفلك" المعنية بأبحاث الفضاء، أن حجم الكواكب المكتشفة يتراوح بين حجم القمر وحجم كوكب المشتري، وتبعد مجرتها عن مجرة "درب التبانة" التي يوجد بها كوكب الأرض، بنحو 3.8 مليارات سنة ضوئية.

والسنة الضوئية الواحدة هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة، وهي تساوي 10 آلاف مليار كيلومتر تقريباً.

واعتمد الباحثون في عملية اكتشاف الكواكب الجديدة على استخدام تقنية تسمى "العدسات المجهرية"، التي تحدد مجموعة من العوالم البعيدة بالاعتماد على بيانات مرصد "شاندرا" للأشعة السينية، التابع لوكالة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا).

وتعد تقنية "العدسات المجهرية" التي تستخدم سطوع الأجسام السماوية البعيدة مثل النجوم و"الكويزار"، وهي المنطقة الغازية الساخنة المحيطة مباشرة بثقب أسود هائل، الأسلوب المعروف الوحيد القادر على تحديد الكواكب الجديدة التي تقع على مسافات هائلة من الأرض، بحسب الفريق.

واستعان الفريق أيضاً بنظرية النسبية لـ"ألبرت آينشتاين"، والتي استخدمها عشرات الفلكيين من قبل في اكتشاف كواكب تبعد آلاف السنوات الضوئية عن مجرة درب التبانة.

وتقول نظرية النسبية الخاصة، في إحدى فرضياتها، إنه عندما ينطلق جسم بسرعة تقرب من سرعة الضوء، فإن أي ضوء ينبعث منه يبدو أشد كثافة على امتداد مسار الجسم مشكلاً حزمة ضوئية، وللراصد الذي يراقب اقتراب الجسم، يبدو الضوء أسطع ممَّا لو كان الجسم ساكناً.

ونقلت الدراسة عن البروفيسور شينيو داي، عالم الفيزياء الفلكية بجامعة أوكلاهوما، قوله: إن "هذه المرة الأولى التي يكتشف فيها أي شخص كواكب خارج مجرتنا، ونحن متحمسون جداً لهذا الاكتشاف".

في حين أضاف زميله في فريق البحث، الدكتور إدواردو جيراس: إن "هذا الاكتشاف مثال على مدى قوة تقنيات تحليل العدسات المجهرية خارج مجرة درب التبانة، حيث تبعد هذه المجرة 3.8 مليارات سنة ضوئية".

وعن فرص مراقبة تلك الكواكب، أشار جيراس إلى أنه "ليس هناك أدنى فرصة لمراقبة هذه الكواكب بشكل مباشر، ولا حتى باستخدام أفضل تلسكوب يمكن للمرء أن يتصوره في أفلام الخيال العلمي".

لكنه استطرد: "ومع ذلك، نحن قادرون على رصدها ودراستها، بل وتكوين تصور عن عددها، وهذا العلم رائع جداً"، بحسب وكالة الأناضول.

اقـــرأ أيــضــاً
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017