الأخــبــــــار
  1. ماكرون يعلن أن فرنسا علقت الزيارات السياسية إلى السعودية
  2. الوفد الامني المصري في طريقه لرام الله للقاء وفد فتح
  3. قرار بدمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة
  4. بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من المسؤولية عن اختفاء خاشقجي
  5. الفتياني: اجتماع لثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  6. وفد مصري رفيع المستوى يلتقي بعد قليل مع اسماعيل هنية
  7. للمرة الرابعة- تجديد الإداري بحق النائب خالدة جرار لمدة 3 أشهر
  8. ضبط مصنع كرتون لتغليف الدخان المزور في جنين
  9. مقتل 3 اسرائيليين بحادث سير على طريق البحر الميت
  10. موقع أمريكي: أبوظبي استخدمت مرتزقة أمريكيين لتنفيذ اغتيالات في اليمن
  11. اصابه شاب بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال شرق عوريف
  12. الاحتلال يوزيع مناشير يحذر اهالي طولكرم من مساعدة منفذ عملية "بركان"
  13. اندلاع مواجهات بعد اعتداء مستوطنين على منازل المواطنين جنوب نابلس
  14. إصابتان إحداهما خطيرة في حادث سير شمال قطاع غزة
  15. جرافات الاحتلال تهدم منزلا من ثلاثة طوابق في البيرة يعود لعائلة مطرية
  16. الاحتلال يهدم منزلا في خربة أم المراجم جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  18. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف
  19. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  20. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي

هجوم اسرائيل على مواقع سورية في القانون الدولي

نشر بتاريخ: 11/02/2018 ( آخر تحديث: 11/02/2018 الساعة: 09:27 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
لقد جاء الدفاع السوري متأخرا كثيرا وهو في المفهوم العسكري ليس رد بل دفاع، وهي مرة اخرى يتكرر في الدفاع باطلاق مضادات لطائرات اسرائيل التي هاجمت مواقع سورية، فهي ليس كما يسميه البعض رد، انما يأتي الرد بمهاجمة مواقع عسكرية داخل اراضي فلسطين المحتلة للصهاينة وقصفها وقتها يمكن تسميته رد، وبغض النظر عن تبعاته العسكرية في اشعال فتيل حرب ام لا.

الامريكان والصهاينة هم اشبه في "القطط الشرانية"، التي تجاجم وتضرب وتقتل ووقت ان يتم مهاجمتها تدعي الشفقة والبكاء وغيرها وتبدأ بالشكوى، والظاهر ان ليس لدى النظام السوري اي خطط لمواجهة اسرائيل وربما الذي يحد من عدم ردهم الحقيقي هو حلفائهم في المنطقة ومنها روسيا التي لن تسمح بمهاجمة اسرائيل على نطاق واسع.

شئنا ام ابينا ان الحرب وفي الفترات القادمة والقريبة ستشتعل وربما على مختلف الجبهات والتي تغير الكثير في ظل تكديس الاسلحة من جميع الاطراف وبالتالي سيكون عليهم مواجهة الاحتمالات الصعبة، فايران الصديقة القديمة لاسرائيل وامريكا ايام الشاة لن تعود كذلك وسيبقى الفكر الديني مسيطر عليها بازالة اسرائيل وعليه سيبقى الموضوع على اجندتها وغزة ستبقى في تكوين مخزونها العسكري حتى وقت يمكن لها استغلاله بشكله السليم.

فمهاجمة اسرائيل لمواقع سورية في ظل وضع الحرب او لا حرب كونها تحتل اراضي سورية، وباعترافها في الهجوم هو كسر لكل قواعد القانون الدولي والاشتباك وكان على منظومة الامم المتحدة ومنها مجلس الامن وكل الدول كبح قوتها المجنونة ولكن لان ازدواج المعايير المعيب موجود منذ سنوات كثيرة فان المعتدي ليس له الا ان يذوق من نفس الكأس ولو بعد حين.

وسيبقى للسوريين في اي وقت وفق الاعراف الحربية الناشئة في المنطقة والعالم في ظل غطرسة امريكا واسرائيل ان يهاجموها في اي وقت وتحرير اراضيهم وهي مسالة وقت ليس الا.

فاسرائيل اضعف من ان تتحمل حرب من ثلاث جبهات الاشد عدائية لها وهي السورية واللبنانية وفي غزة والضفة اذا ما ارادوا ان يصنعوا فرقا واضحا.

بل يبقى الحق وفق القانون الدولي قائما لسورية لشن هجمات والقتال لتحرير اراضيها وفق القانون الدولي كما لبنان كذلك ومن حق الدولة البنانية والمقاتلين سواء في الجيش او المواطنين الرد على اسرائيل في اي وقت وخاصة في ظل بناء الجدار التي ترغب اسرائيل ببنائه مع لبنان.

فقواعد القانون الدولي واضحة ولا لبس فيها في ظل التخاذل والصلف الامريكي وبالتالي فان اسرائيل دولة معتدية ومن واجب الجهات التي لها علاقة بالاحتلال ان ترد وفق قواعد تقرير حق المصير بكافة الوسائل المتاحة ومن حق السوريين ان يردوا بكل ما اوتوا من قوة ضد هذا الاعتداء الغاشم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018