الأخــبــــــار
  1. الوفد الامني المصري في طريقه لرام الله للقاء وفد فتح
  2. قرار بدمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة
  3. بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من المسؤولية عن اختفاء خاشقجي
  4. الفتياني: اجتماع لثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  5. وفد مصري رفيع المستوى يلتقي بعد قليل مع اسماعيل هنية
  6. للمرة الرابعة- تجديد الإداري بحق النائب خالدة جرار لمدة 3 أشهر
  7. ضبط مصنع كرتون لتغليف الدخان المزور في جنين
  8. مقتل 3 اسرائيليين بحادث سير على طريق البحر الميت
  9. موقع أمريكي: أبوظبي استخدمت مرتزقة أمريكيين لتنفيذ اغتيالات في اليمن
  10. اصابه شاب بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال شرق عوريف
  11. الاحتلال يوزيع مناشير يحذر اهالي طولكرم من مساعدة منفذ عملية "بركان"
  12. اندلاع مواجهات بعد اعتداء مستوطنين على منازل المواطنين جنوب نابلس
  13. إصابتان إحداهما خطيرة في حادث سير شمال قطاع غزة
  14. جرافات الاحتلال تهدم منزلا من ثلاثة طوابق في البيرة يعود لعائلة مطرية
  15. الاحتلال يهدم منزلا في خربة أم المراجم جنوب نابلس
  16. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  17. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف
  18. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  19. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي
  20. الشرطة والنيابة العامة تحققان في ظروف وفاة طفل 5 سنوات في الخليل

"عدالة" يعقد انتخاباته الداخلية للعام 2018

نشر بتاريخ: 14/02/2018 ( آخر تحديث: 14/02/2018 الساعة: 13:02 )
رام الله- معا- عقد الإئتلاف الفلسطيني للحقوق الاقتصادية والاجتماعية يوم الثلاثاء الموافق 13 من الشهر الجاري اجتماع الهيئة العامة للائتلاف، بحضور غالبية اعضائه.
وجرى التوافق على اختيار سكرتاريا موسعة تتابع توصيات الهيئة العامة وتعمل على إنجاز مجمل القضايا واللوائح والأنظمة التي تم الاتفاق عليها.

وقالت ماجدة المصري عضو اللجنة التحضيرية لانتخابات سكرتاريا الإئتلاف" هذا الاجتماع من أجل إطلاق الائتلاف، بحضور 47 مؤسسة ناقشت بعمق هوية هذا الإئتلاف وأهدافه بما له علاقة بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية، وهذا الائتلاف يتميز بقوته وأهميته تنبع من كونه جاء نتاج حركة اجتماعية خاضت نضالات جماهيرية حقيقية تمثلت بحراك الضمان الاجتماعي، الأمر الذي أدى لاستجابة مطالب المتحركين".

وأكدت المصري" الامتداد الشعبي لهذا الإئتلاف وتوحده حول السياسات الاجتماعية والاقتصادية لشعب يقبع تحت الاحتلال هو أمر مركزي بالنسبة لهذا الائتلاف".

من جهته، قال إياد الرياحي الباحث المؤسس في مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية عضو سكرتاريا الإئتلاف حول الاجتماع" نأمل أن تستمر الهيئة القادمة باستقطاب المزيد من المؤسسات والنقابات والمؤسسات القاعدية الى عضوية الائتلاف، مع التركيز على قطاع غزة بصورة واضحة وبشكل متوازن مع الضفة الغربية، كما ويجب العمل على تطوير اللوائح الداخلية الخاصة بالإئتلاف ومن ضمنها إقرار نظام انتخابي يوضح بالتفصيل آلية الانتخابات والاختيار ومعايير الترشح".

وأشار الرياحي إلى أهمية وجود الائتلاف كحركة اجتماعية فلسطينية تؤسس لنضال واسع في ملف الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للفلسطيين وايضاً كجزء من نضال الشعب الفلسطيني للتحرر من الاستعمار، وتستند على أرضية العدالة الاجتماعية وفق المفاهيم التنموية والحقوقية بما يشمل أهداف التنمية المستدامة بما يراعي خصوصية شعب تحت الاحتلال.

وجرى اختيار سكرتاريا جديدة للائتلاف تضم كل من: مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية (المرصد)، ومركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان، واتحاد النقابات المستقلة، وطاقم شؤون المرأة، ومؤسسة نجوم الأمل، ومؤسسة قادر للتنمية المجتمعية، الهيئة الاستشارية، والمنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني، وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، ومؤسسة الحق، اتحاد لجان العمل الزراعي، ومركز الفن الشعبي (شبكة الفنون الأدائية)، ومؤسسة النجدة العالمية، وجمعية خطوة التنموية المجتمعية، ومركز المرأة للإرشاد القانون والاجتماعي، وجبهة العمل النقابي، ومن غزة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية.

وكان قد سبق الانتخابات عدد من الجلسات، وقد بدأت بجلسة افتتاحية ليليها عرض لتقرير تدخلات الإئتلاف للعام 2017 ومقترحات قضايا للعمل لعام 2018 قدمه محمود الأفرنجي من سكرتاريا الائتلاف، بالإضافة لنقاش التوجهات الاستراتيجية للأعوام 2018-2022 والتي ادارها شوكت صرصور، بالإضافة للمتابعات المستقبلية والتوصيات العامة والتي يسرتها أمل جمعة، وتخلل ذلك كله مداخلات للحضور وممثلي المؤسسات والنقابات والشبكات.
يذكر أن الإئتلاف الفلسطيني للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تأسس عام 2017، ويعمل على تنسيق عمله مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية، وعمل الإئتلاف على قضايا تعنى بحماية العمال والعاملين فيما يتعلق بمسألة الفصل التعسفي، وملف التحويلات الطبية، وقطع المساعدات عن الأونروا، بالإضافة إلى العمل على التشريعات التي من شأنها أن تؤمن حقوق اقتصادية واجتماعية كريمة للمواطنين.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018