الأخــبــــــار
  1. اصابة الصحفي علي جادالله برصاص الاحتلال في اليد بغزة
  2. اولي- العثور على جثة اسرائيلي داخل حفرة بجانب طريق رقم 4
  3. الصحة: 14 اصابة بنيران الاحتلال على حدود غزة
  4. شبان ينجحون بازالة السلك الفاصل على الحدود شرق خان يونس
  5. نادي الأسير ينعى المحامية والمدافعة عن حقوق الإنسان فيلتسيا لانغر
  6. قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه المتظاهرين شرق خان يونس
  7. الجيش اللبناني يفكك منظومة تجسس اسرائيلية في تلال كفر شوبا
  8. "منظومة" عسكرية اسرائيلية لمواجهة الطائرات الورقية
  9. بعد جولة عربية.. كوشنير وغرينبلات يلتقيان نتنياهو
  10. الاحتلال يخطر 21 عائلة بالطرد من منازلهم في خربة حمصة بحجة التدريبات
  11. اصابة جندي اسرائيلي بجراح بحجارة شبان مخيم الدهيشة ببيت لحم
  12. الجيش اللبناني: خمس طائرات اسرائيلية تخترق الاجواء اللبنانية
  13. الأمير وليام يبدأ الاثنين زيارة ملكية غير مسبوقة للأرض المقدسة
  14. إنقاذ أربعة أطفال من الغرق في خان يونس
  15. الحمد الله: نرفض المساس بالحريات ولا احد فوق القانون
  16. مستوطنون يقيمون حفلا في الحرم الابراهيمي بالخليل
  17. سكان تل الرميدة يعتصمون امام الحاجز رفضا لسياسة "الارقام" الاسرائيلية
  18. رسميا - فلسطين تنضم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية
  19. الاحتلال يغلق مدخل بيت عينون بالخليل
  20. الطقس: جو حار وارتفاع درجات الحرارة

بدء أول خطوة لبناء مركز خالد الحسن للسرطان

نشر بتاريخ: 25/02/2018 ( آخر تحديث: 26/02/2018 الساعة: 12:27 )
رام الله - معا - أعلن مجلس أمناء مركز خالد الحسن للسرطان، يوم الأحد، بدء أعمال الحفريات في موقع المركز في بلدة سردا قرب رام الله، وفق جدول زمني لإنجازه في غضون 4 سنوات.

وقال أمين عام الرئاسة، رئيس مجلس أمناء مركز خالد الحسن للسرطان وزراعة النخاع الطيب عبد الرحيم، خلال زيارة رسمية، نفذها المجلس لموقع انشاء المركز، بحضور عدد من أعضائه "اليوم نبدأ اول خطوة عملية لبناء المركز الذي سيوفر العبء الكبير والتكاليف على المواطنين، وعلى الموازنة".

وأضاف الطيب كما نشرت الوكالة الرسمية ان هناك زيادة في عدد المصابين بالسرطان، خاصة بين الأطفال، والنساء، والشيوخ، الذين يتحملون العبء الكبير في الذهاب، والتنقل، والعلاج، وسيوفر المركز على المرضى العناء والتكاليف، كون تكاليف العلاج ستكون رمزية.

واشار عبد الرحيم إلى ان أسباب زيادة حالات المصابين بالسرطان كما يقول الأطباء ترجع الى الغازات السامة التي يطلقها جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال المظاهرات، ودفن النفايات الكيماوية في بلادنا، والأغذية، والأسمدة المسرطنة.
وتابع: المواطنون على مستوى الوطن تعاونوا بشكل كبير في المراحل الأولية لإنشاء المركز من خلال التبرعات، مضيفا ان العطاءات التي جرت في "بكدار" تمت بكل شفافية، حيث رسا العطاء على شركة "brothers" للمقاولات، وهي شركة لها إنجازات على مستوى الوطن.

وأوضح ان إقامة المركز يحتاج الى وقت، وجهد، ومال، وشعبنا لم يبخل خلال المرحلة الماضية في التبرع للمركز، لتحقيق هدفه النبيل، ونأمل ان تتواصل الجهود، لتوفير الدعم المالي اللازم لاستكمال المراحل اللاحقة.

واشار إلى أن هناك وعودا من الجاليات في الخارج لتزويده بالدعم المالي، والطبي اللازم، مثمنا دور مجلسي الأمناء، والإدارة على جهودهما التي بذلوها من أجل البدء في هذا العمل الوطني، والأخلاقي، والإنساني النبيل.

كما أشاد بدور مركز الحسين للسرطان على كافة اشكال الدعم التي قدموها منذ بداية العمل حتى خلال مرحلة التصميم، وتدريب الأطباء، خاصة في ظل تجربتهم المتميزة في هذا المجال.

من جانبه، قال رئيس المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار "بكدار" محمد اشتية إن شركة ""brothers للمقاولات والتعهدات العامة التي رسا عليها عطاء الحفريات بعقد بقيمة مليونين و923.9 ألف دولار أميركي، بدأت أعمالها مباشرة بعد توقيعها العقد قبل ثلاثة أسابيع، وتوقع ان يكون جاهزا خلال أربع سنوات.

وأضاف اشتية ان طواقم "بكدار" توقعت إنهاء أعمال الحفريات خلال ثمانية أشهر، حيث ان كمية الحفريات تُقدر بـ394 الف متر مكعب من الصخر والتراب.

وتابع، ان "بكدار" فضّل بدء مرحلة الحفريات بالتزامن مع المرحلة الأخيرة من إنجاز التصميم النهائية للمركز، الذي يقوم به ائتلاف مكون من دار العمران الأردنية مع (John Cooper) البريطانية ومركز الهندسة والتخطيط الفلسطيني، كوننا أخذنا على عاتقنا تحدي إنجاز هذا المشروع الضخم بوقت قياسي.

وأضاف انه وفق التصميم الذي صادق عليه مجلس أمناء المركز، يتكون المبنى من خمسة عشر طابقا، منها أربعة طوابق تحت الأرض، علما أن مساحة الإجمالية للمركز 110 آلاف متر مربع، وبسعة 209 أسرة. موضحا ان الميزانية المتوقعة لتنفيذ المبنى بشكل كامل هي 120 مليون دولار، وهي لا تشمل تكاليف المعدات الطبية.

ولفت الى ان بكدار بالشراكة مع وزارة الصحة وبتوجيهات من الرئيس تعمل على تجهيز المشروع، الذي سيوفر على الخزينة 140 مليون دولار سنويا.

وأشار إلى أن مجلس الأمناء بدأ حملة تبرعات، وناشد رجال الأعمال وأطباء فلسطين في الشتات ليأتوا للعمل، وتشغيل المركز.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018