/* */
الأخــبــــــار
  1. مصرع طفلة دهسا في ترقوميا غرب الخليل
  2. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق غزة
  3. الاحتلال يطلق قذيفة صوتية على حدود القطاع دون اصابات
  4. الرئيس:مستعدون للذهاب للمفاوضات بوساطة "الرباعية الدولية" ودول اخرى
  5. إصابة الصحفي خالد صبارنة بالرصاص المعدني في جبل الريسان غرب رام الله
  6. الدفاع المدني:اخلاء 3 أشخاص أصيبوا بالاختناق اثناء حفرهم بئر برام الله
  7. الدفاع المدني يخلي 3 اصابات بالاختناق اثناء حفر بئر في منطقة عين مصباح
  8. اصابتان بالرصاص المعدني في مواجهات كفر قدوم
  9. أكثر من 40 ألف فلسطيني يؤدون الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
  10. مستوطن يدهس طفلا في تل الرميده بالخليل
  11. تواجد عسكري مكثف في محيط الخان الاحمر ونصب حواجز
  12. الاحتلال ينقل الاسير المصاب جبارين من "هداسا" لعيادة سجن الرملة
  13. جيش الاحتلال يحذّر من تفجّر الاوضاع في الضفة
  14. الاحتلال يعتقل مواطنا من يطا ويفتش عدة منازل بالخليل
  15. .المالكي: نرحب بتوجه اسبانيا الجدي لبحث الاعتراف بدولة فلسطين
  16. شرطة بيت لحم تقبض على شخص متهم بالنصب بمليون شيكل وبحقه 16 أمر حبس .
  17. الطقس: جو حار نسبيا في مختلف المناطق
  18. اصابة مواطن في قصف اسرائيلي شرق عزة
  19. اصابة 6 مواطنين برصاص الاحتلال على حدود غزة
  20. رئيس اركان الاحتلال: ننتظر خطاب ابو مازن في الامم المتحدة بحذر

الأقوياء لا يملكون الحلول . يملكون المشاكل فقط

نشر بتاريخ: 26/02/2018 ( آخر تحديث: 26/02/2018 الساعة: 10:34 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تؤكد التجارب التاريخية أن الأقوياء لا يملكون الحلول ، وإنما يملكون القوة والسلاح لتحطيم ما هو قائم . وبعد فترة يعودون للبحث عن حل للنزاعات لأنهم يكتشفون ان القوة لا تصنع الحضارة ولا تؤسس لحياة أفضل .

وفي مؤلفه أصل الأنواع يعرض العالم البيولوجي الأنجليزي تشارلز داروين نظريات النشوء والتطور عند الكائنات الحية ، بدء من الاهمال والاستعمال الى التكيف الى العدوانية . وليس غريبا ان السلحفاة التي لا تملك أي ناب او مخلب وتزحف على قوقعتها تعيش لمئة عام ، بينما الأسد وهو من أقوى السنوريات وأكثرها فتكا ، لا يعيش سوى عشر سنوات وربما 15 عاما فقط .

الأقوياء يحطمون العالم بقوتهم ، وأحيانا يسرقون الحلول التي يطرحها الأقل قوة وينفذونها ، لكنهم غير قادرين على إجتراح أية حلول عادلة . وحين فاز شارون بالانتخابات عام 2001 عرض على الجمهور الاسرائيلي منطق القوة وأنه قادر على فرض قوة المدفع على الفلسطينيين لإجبار عرفات على التراجع ، وبالفعل إجتاح الضفة الغربية وقتل ودمّر وحطّم وحاصر ، ولكنه لم يحصد سوى المزيد من العمليات . وبعد أن إستنفذ ما لديه من قوة ، جلس فاشلا حائرا يبحث عن أي حل يخرجه من مأزقه . ووجد ضالته في ( حلّ ) عرضه بنيامين بن اليعازر لاقامة جدار حول الضفة الغربية . وهكذا فعل . وقد فشل الجدار لانه لا يشكل حلا للصراع وانما هو مخرج من ازمة شارون وفشل منطقه العسكري .

نظرة واحدة على الاقليم ، ونظريات القوة عند أصحابها سنعرف أنها فشلت ولم تحقق أي سلام أو هدوء ، وإنما إستجلبت المزيد من العنف ، في سوريا والعراق واليمن وليبيا وغزة ...

في لحظة ما . يفقد القوي قدرته على السيطرة ، ويجلس مهموما لا يعرف لماذا لا يستطيع أن يرسم العالم كما يريد .. وهذا ما يشعر به الان رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب ، ويشعر به قادة الحركة الصهيونية في تل أبيب .

وقد كشفت مصادر إسرائيلية أن الولايات المتحدة ، مارست قبل أيام ضغوطا هائلة على الرئيس عباس ليطرح مبادرة حل خلال خطابه أمام مجلس الامن . وهو إثبات اّخر على ان الاقوياء فقدوا القدرة على السيطرة . وينتظرون من الضحايا أن يطرحوا حلولا لمعضلاتهم .

إنها مسألة وقت ، وتبدأ القوى العظمى في البحث عن حلول ، لينقذوا أنفسهم من قوتهم المفرطة .وهناك على طاولة الرئيس الأمريكي 220 مشكلة في العالم تديرها امريكا منذ سنوات طويلة ، لكنها عاجزة عن طرح أي حل لها .

لان الظالم عاجز ولا يملك أية حلول .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018