/* */
الأخــبــــــار
  1. نصر الله: باقون في سوريا حتى إشعار آخر
  2. المالكي ينفي لمعا عرقلة حصوله على تأشيرة لامريكا ويؤكد سفره مع الرئيس
  3. الافراج عن الاسيرة دارين طاطور بعد اعتقال دام شهرين
  4. فتح: تصريحات أبو زهري إمعان في التساوق مع الاحتلال
  5. مصرع طفل دهسا ببلدة اذنا غرب الخليل
  6. الدعاية الانتخابية للهيئات المحلية تنتهي منتصف ليلة الخميس
  7. الاحتلال يعتقل احد حراس المسجد الاقصى
  8. مستوطنون يحاولون السيطرة على قطعة أرض في حي الشيخ جراح بالقدس
  9. الاحتلال يعتقل شابين من بيت لحم
  10. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  11. الاحتلال يقرر هدم بناية عائلة أبو حميد في مخيم الامعري
  12. الاحتلال يواصل اغلاق مدخل عزون شرق قلقيلية
  13. نحو 88 رئيس دولة يشاركون باجتماعات الجمعية العامة
  14. اسرائيل تطلع روسيا على نتائج تحقيق سقوط الطائرة
  15. فصل الخريف يبدأ الأحد القادم
  16. الاحتلال يعتقل مواطن وزوجته ونجله بالخليل
  17. شهيد و3 اصابات برصاص الاحتلال شرق رفح.
  18. اصابة شاب بقنبلة غاز بمواجهات عزون شرق قلقيلية
  19. الجهاد لـمعا: لا بوادر لرفع الحصار عن غزة خلال وقت قريب
  20. شرطة رام الله تعثر على طفلة 14عاما من سكان يطا اختفت اثارها يوم الجمعة

"داعش" يُعدم فلسطينيا من اليرموك

نشر بتاريخ: 28/02/2018 ( آخر تحديث: 28/02/2018 الساعة: 12:43 )
بيت لحم- معا- أقدم عناصر تنظيم الدولة "داعش" جنوب العاصمة دمشق على تنفيذ حكم الإعدام بحق اللاجئ الفلسطيني موسى البدوي، أمس، أمام مسجد جامع فلسطيني بمخيم اليرموك، بتهمة التخابر مع هيئة تحرير الشام.

وذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا مخيم اليرموك أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها تنظيم داعش بإعدام لاجئين من أبناء مخيم اليرموك بتهمة التخابر مع جهات أخرى، فقد أقدم يوم 13 شباط / فبراير 2017 على اعدام اللاجئ الفلسطيني "محمد عطية" المعروف بـ "حمودة جزيرة" في مخيم اليرموك بتهمة التخابر مع مجموعة "أكناف بيت المقدس"، وذلك بعدما وجد في هاتفه المحمول محادثات بينه وبين عناصر الأكناف.

أما في يوم 2 – آذار / مارس 2017 أعدم تنظيم داعش أربعة لاجئين، هم: محمد نصار، وشخص من عائلة عليان، وآخر من عائلة التايهة ولاجئين آخرين من عناصر "هيئة تحرير الشام"، فيما نشر تنظيم داعش يوم 7 – آذار / مارس 2017، صوراً لإعدام الشاب الفلسطيني "محمد التايه" في حي العروبة مخيم اليرموك، بتهمة التخابر مع "هيئة تحرير الشام" وأظهرت إحدى الصور جسد الضحية مفصولاً عن الرأس.

يأتي ذلك في ظل ممارسات تنظيم الدولة والتي يصفها أبناء المخيم بالتعسفية وفرض أجنداته الخاصة على الأهالي المحاصرة، واستمرار حصار الجيش النظامي والقيادة العامة المفروض على المخيم، وقطع الماء والكهرباء ومنع عودة الاهالي إليه.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018