/* */
الأخــبــــــار
  1. ايران: تم القبض على شبكة كبيرة لصلتها بهجوم الاهواز
  2. الخميس- "الوطني" يعقد اجتماعا تزامنا مع خطاب الرئيس في الامم المتحدة
  3. مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى
  4. صحيفة "le Citoyen" الجزائرية تخصص صفحة لشؤون اسرى فلسطين
  5. واشنطن: "لا تنازل" قبل نزع كامل الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية
  6. اضراب شامل يعم مؤسسات الاونروا بغزة
  7. بريطانيا: ايران تحترم شروط الاتفاق النووي
  8. الملك عبدالله يدعو المجتمع الدولي لتوفير الدعم لـ"الأونروا"
  9. الرئيس يصل امريكا للمشاركة في أعمال الجمعية العامة
  10. شهيد و14 اصابة على حدود غزة
  11. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال شرق غزة
  12. الصحة: ارتفاع عدد الاصابات على حدود غزة الى 11 اصابة
  13. الشرطة تضبط مشتلا للمخدرات في بلدة الشيوخ يضم ٦٠ شتلة ماريجوانا
  14. طائرات الاحتلال تقصف شرق غزة بصاروخين
  15. اصابتان برصاص الاحتلال شرق البريج
  16. مصر تطلق سراح إسرائيلي بعد اعتقاله على الحدود
  17. إسبانيا تعلن إنقاذ 447 مهاجرا من الغرق في المتوسط
  18. ضبط مشتل مخدرات شرق جنين
  19. الاحتلال يطلق النار صوب وحدة الارباك الليلي شرق غزة
  20. الرئيس الامريكي ترامب يتولى رئاسة مجلس الأمن الأربعاء المقبل

الشهداء لا يرحلون..إنهم لا يرحلون

نشر بتاريخ: 28/02/2018 ( آخر تحديث: 28/02/2018 الساعة: 10:37 )
الكاتب: أسامه منصور (أبو عرب)
هذه هي الحقيقة الجميلة التي تُريح البعض وتُزعج البعض ولا يكترث لها البعض.. أنّ الشهداء لا يرحلون.

تُحلّق هذه الأرواح في سماء الوطن.. لكنّها تظلّ تتمركز في المحيط الذي استشهدت فيه، وحيث دارت المعركة أو حيث استشهدوا أبرياء عُزّل إلّا من حجر أو كلمة أو مرور بالطريق.

تظل هذه الأرواح تلعن هذا الإحتلال البغيض، تظل تشير لهذا الظلم المجرم المُكرس عبر آلة الحرب النازية القاتلة التوّاقة لسفك الدماء مستلهمة أقصى أبعاد العنصرية المقيتة في كل مكوناتها مستوطنين وما يسمّى جيش وحثالات من بشر يستمرئون إراقة الدم الفلسطيني الطاهر.

وتظل هذه الأرواح تراقب ممارساتنا بشكل جمعي وبشكل منفرد، بشكل فصائلي أو حزبي وبشكل مستقل، وهذه الأرواح أعظم من الخطابات التي تُنْثَر لحظة مواراة الجثامين وأكبر بكثير من الأكاليل التي توضع على القبور بعد مواراة الجثامين، إنها تنظر وتنتظر وتراقب وتتفاعل مع كل حدث فتستطيع أن تحدّد من في صف الشهداء ومن ضدّهم، تستطيع أن تحلّل كل ممارسة لكل واحدة وواحد فينا، كما تستطيع وبكل يقين أن تقرأ دواخلنا وبواعثنا وسبب قيامنا بما نقوم به، لذا فإن هذه الأرواح العظيمة لا تنافِق ولن تنافق كما أنها لا تقبل القسمة على الأجندات والمبررات والمسوغات والترّهات والشخصنات، وتظل تحلّق عارفِة عالمة بالحكايات التي نصيغها من بعد رحيل الأجساد، لاعنة لعنة أبدية لكذبة كبيرة يعيشها البعض ولِ"خراريف حديدون" الغير موجودة، وتظل غاضبة ما لم نسافر جميعا صادقين محبين مخلصين للوطن المحتل.

على ضفاف هذا الوطن المحتل ومن أجله استبسل عشرات الآلاف واقتلعوا أرواحهم من أجسادهم ونثروها في جذع زيتون لا شرقي ولا غربي، لا شمالي ولا جنوبي، فتبرعم في جذوع الزيتون شقائق وانطلق بثقة يبحث عن الشمس والحرية، وتجذّرت جذوره أكثر حتى وصلت أقاصي الأرض تلتف حول الأعناق المنافقة فتخنقها وتداعب الأعناق الصادقة فتحتضنها وترويها وتلهمها الصبر والاستمرار.

هذه الأرواح التي تعرفنا تستحق منا قليل من الوفاء لها عبر حبنا واتحادنا من أجل الوطن كله.

المجد للشهداء ولعل شقائق النعمان تكبر فينا فتنير الظلمة المستأسدة على المشهد كله.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018