الأخــبــــــار
  1. مقتل رجل وامراة عثر عليهما مصابين بالرصاص داخل سيارة في اللد
  2. مسؤول إسرائيلي: خيبة أمل أن أستراليا اعترفت فقط بالقدس الغربية
  3. البحرين: قرار أستراليا الاعتراف بالقدس لا ينتهك الحقوق الفلسطينية
  4. الشرطة الفرنسية توقف العشرات في تظاهرات "السترات الصفراء"
  5. استشهاد سيدة داخل المسجد الاقصى
  6. مستوطنون يقتحمون قرية بيتين شمال البيرة
  7. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب شرق رام الله
  8. النقيب يدعو الاطباء للتجمع بالمشافي وخطوط التماس لحماية ابناء شعبنا
  9. وليد عساف يعلن عن تشكيل لجنة وطنية لاعادة بناء منزل عائلة ابو حميد
  10. الصحة: إصابات بالاختناق بين المرضى بمجمع فلسطين الطبي
  11. الحكومة البريطانية: لن نصمت حيال ما يجرى من انتهاكات في فلسطين
  12. الحكومة تحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن تدهور الاوضاع في الضفة
  13. مصرع عامل جراء سقوطه داخل ورشة للبناء في الخليل
  14. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب سواحل منطقة السودانية شمال غرب قطاع غزة
  15. جامعة بيرزيت تعلن عن تعطيل الدوام اليوم السبت بسبب الأوضاع الراهنة
  16. أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  17. حالة الطقس: أجواء صافية وبادرة وارتفاع آخر على درجات الحرارة
  18. التربية تعلق الدوام في مدارس رام الله والبيرة فقط
  19. التربية تعلق الدوام في مدارس رام الله والبيرة فقط نتيجة استمرار عدوان
  20. جيش الاحتلال يهدم منزل عائلة ابوحميد بالكامل

قرار إسرائيل الأحادي لم يطمئن الكنائس

نشر بتاريخ: 01/03/2018 ( آخر تحديث: 01/03/2018 الساعة: 14:03 )
القدس - معا -بعد اشهر على فشل الحكومة الإسرائيلية من فرض سيطرتها على المسجد الاقصى بنصب بوابات الكترونية على مداخله، أجبر اغلاق أبواب كنسية القيامة لثلاثة ايام حكومة نتنياهو على التراجع مجددا عن تنفيذ قرار فرض الضرائب على كافة ممتلكات الكنائس في القدس.
المتحدث باسم بطريركية الروم الارثوذكس، الأب عيسى مصلح قال، لوكالة معا: إن قرار تشكيل لجنة من قبل حكومة الاحتلال للوصول الى حل بشأن فرض الضرائب على الكنائس، هو قرار أحادي لا يمثل الكنيسة التي لن تدفع لحكومة إسرائيل وبلدية الاحتلال أية نقود ولن تقبل التفاوض معها في هذا الأمر.
وأكد مصلح أن الكنسية ستبقى في حالة انعقاد ومراقبة دائمة وتواصل مع دول العالم، لمتابعة القضية والحيلولة دون عودة الحكومة الإسرائيلية عن موقفها بتجميد القرار.
ورأى أن استخدام الحكومة الإسرائيلية لمصطلح تجميد القرار وليس إلغائه جاء لتفادي هذه الحكومة الإحراج أمام الإسرائيليين كما حدث من قبل في قضية نصب البوابات على أبواب المسجد الأقصى.
وأرجع الأب مصلح القرار الإسرائيلي ضد الكنائس إلى إعلان ترامب الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، قائلا: "هذه الخطوة لم تكن لولا دعم وتأييد ترامب غير المحدود لإسرائيل".
وقال ان الوضع الراهن للكنيسة قائم منذ العهدة العمرية، مشددا أن مسؤولي الكنأس سيقاومون اي اجراء مخالف للاستاتيكو المتبع منذ آلالاف السنين.

من ناحيته اتهم الامين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس حنا عيسى الحكومة الإسرائيلية، بالسعي للاستيلاء على أوقاف وممتلكات الكنسيىة من فنادق ومدارس ومستشفيات واراض وغيرها، لفرض سياسة الامر الواقع على المدينة المقدسة وتفريغها من أهلها الفلسطينيين.
واعتبر حنا ان قرار فرض الضرائب على الكنائس جزء من سلسة قرارت ستعمل حكومة الاحتلال على اتخاذها بعد إعلان ترامب نقل السفارة للقدس، مستغلة الانحياز الأعمى الذي يبديه الرئيس الأمريكي لإسرائيل.
وحذر عيسى من تزايد هجرة المسيحيين بسبب السياسات الاسرائيلية التضييقية، معربا عن مخاوفه من أن تؤدي هذه السياسات إلى فرض الطابع اليهودي في القدس على حساب سكانها الأصليين.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلة بنيامين نتنياهو ورئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات، قد اضطرا بعد إغلاق أبواب كنيسة القيامة وما صاحبه من انتقادات وتوتر ساد البلدة القديمة في القدس، إلى تجميد إجراءات جباية الضرائب المفروضة على الكنائس في المدينة، وتجميد اي تشريع يسهل مصادرة عقاراتها.
وفتحت كنيسة القيامة في القدس ابوابها صباح اليوم الأربعاء بعد ثلاثة ايام من الاغلاق، احتجاجاً على قرار فرض الضرائب.

يشار الى ان بلدية الاحتلال في القدس طالبت بموجب القرار المجمد الكنائس بدفع متأخرات مستحقة عن الأصول المملوكة للكنائس بقيمة نحو 700 مليون شيكل.
تقرير الزميل أحمد القرنة

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018