الأخــبــــــار
  1. النقيب يدعو الاطباء للتجمع بالمشافي وخطوط التماس لحماية ابناء شعبنا
  2. وليد عساف يعلن عن تشكيل لجنة وطنية لاعادة بناء منزل عائلة ابو حميد
  3. الصحة: إصابات بالاختناق بين المرضى بمجمع فلسطين الطبي
  4. الحكومة البريطانية: لن نصمت حيال ما يجرى من انتهاكات في فلسطين
  5. الحكومة تحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن تدهور الاوضاع في الضفة
  6. مصرع عامل جراء سقوطه داخل ورشة للبناء في الخليل
  7. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب سواحل منطقة السودانية شمال غرب قطاع غزة
  8. جامعة بيرزيت تعلن عن تعطيل الدوام اليوم السبت بسبب الأوضاع الراهنة
  9. أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  10. حالة الطقس: أجواء صافية وبادرة وارتفاع آخر على درجات الحرارة
  11. التربية تعلق الدوام في مدارس رام الله والبيرة فقط
  12. التربية تعلق الدوام في مدارس رام الله والبيرة فقط نتيجة استمرار عدوان
  13. جيش الاحتلال يهدم منزل عائلة ابوحميد بالكامل
  14. الاحتلال يعتدي على الصحفيين في مخيم الامعري
  15. الاحتلال يضبط بندقية ورشاش في سيارة بالخليل ويعتقل ركابها
  16. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء زجاجة حارقة عليه دون اصابات
  17. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء كوع على الحاجز دون اصابات
  18. الرئيس يهاتف هنية معزيا بوفاة شقيقه
  19. عضو الكنيست ارون حازان يدعو لاغتيال الرئيس عباس ومحمود العالول
  20. الاردن يدين التصعيد الإسرائيلي واقتحام المدن والمؤسسات ‎الفلسطينية

ابجديات البديل الوطني وتحديات المرحلة

نشر بتاريخ: 04/03/2018 ( آخر تحديث: 04/03/2018 الساعة: 11:48 )
الكاتب: حيدر عيد
هناك شروط رئيسية لتمكين البديل الوطني من فرض نفسه بديلا عن القطبين اليمينيين المهيمنين على الوطنية الفلسطينية، قطب اليمين العلماني وقطب اليمين الديني:

-أن يكون البديل وفيا لكل القيم الوطنية الأصيلة، وليس لجزء منها

-أن يكون جذريا في التصدي للصهيونية بشكل لا لبس فيه

-محاربة كل أشكال التطبيع كما تم الإجماع على تعريفه

-التخلي عن خرافة "المرحلية"

-الدفاع عن كل مكونات الشعب الفلسطيني، وعدم تفضيل مكون على آخر

-اتخاذ مواقف مبدئية تقوم على أساس تبعية الفصيل للوطن، وليس العكس

-التبني العملي الكامل لنداء مقاطعة إسرائيل (بكل أشكالها) وعدم الاستثمار بها وفرض عقوبات عليها المعروفة باسم بي دي أس.

-عدم التحالف مع الأنظمة الرجعية العربية على حساب قوى التحرر

-عدم التبعية لأنظمة خارجية على حساب المصلحة الوطنية

-عدم تقديم الوطني على حساب الاجتماعي

-التمسك بشكل مبدئي بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني بمكوناته الثلاث

-تحميل إسرائيل مسئولية موت حل الدولتين

-البدء بمناقشة رؤية سياسية تتخطى "مرحلية" حل الدولتين

-تشكيل رؤية نقدية للدور الوظيفي للسلطة الوطنية

-تطوير أساليب مقاومة تأخذ بعين الاعتبار كل قوى و قطاعات الشعب الفلسطيني

-تجريم التعاون بأي شكل من الأشكال مع الاحتلال إلا في إطار العلاقة القسرية بين المستعمِر والمستعمَر

-إعادة تقييم العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية على أسس تاخذ في الحسبان التحالفات المقطعية التي بنتها حركة المقاطعة مع السود والحركات النسوية واليهود التقدميين والحركات الطلابية..إلخ

وعليه فإن على هذا البديل، وإذا أراد أن يتمكن من فرض نفسه على الساحة الوطنية شبه الخالية من أي قوة فعالة قادرة على تحدي المرحلة التصفوية التي تمر بها القضية برمتها، أن يبدأ بدراسة خارطة تحالفاته عربياً وأممياً على أسس تحررية وتقدمية آخذا بعين الاعتبار الدراسة التي أصدرها مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي حديثا عن قيام جيش الاحتلال الإسرائيلي بتطبيق استراتيجية تهدف إلى التأثير على الوعي الجمعي للشعوب العربية، بهدف إقناعها بقبول شرعية إسرائيل بعد تضعضع هذه الشرعية على صعيد المجتمع المدني الدولي والامتداد المتنامي لحركة المقاطعة الفلسطينية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018