عـــاجـــل
تلفزيون اسرائيل يكشف صفقة علنية مع حماس: ميناء مع قبرص مقابل الاسرى
الأخــبــــــار
  1. تلفزيون اسرائيل يكشف صفقة علنية مع حماس: ميناء مع قبرص مقابل الاسرى
  2. الصحة تعلن بدء بناء مستشفى الرئيس عباس في حلحول
  3. الاحتلال يجبر عائلة من سلوان على هدم منزليها بيدها
  4. وزير الاديان الاسرائيلي يقتحم الحرم الابراهيمي بالخليل
  5. إسرائيل تتسلم 3 طائرات إضافية من طراز F35
  6. الافراج عن الكاتب عبيدات بشرط الحبس المنزلي
  7. وزير الصحة يعلن إنشاء أول مستشفى حكومي للتأهيل بقباطية جنوب جنين
  8. بحر: اعلان المركزي بديلاً للتشريعي انقلاب على القانون
  9. وفد قيادي من حركة حماس" إلى العاصمة الروسية موسكو
  10. الرجوب: الرئيس سيحضر المباراة النهائية لكأس العالم في روسيا
  11. صحيفة إسرائيلية تؤكد: الدول العربية المعتدلة مع تجاوز عباس
  12. الاحتلال يداهم مكتب محافظة الخليل في البلدة القديمة
  13. نتنياهو يعتزم طرح قانون التجنيد على التصويت رغم عدم التوافق عليه
  14. الاحتلال يحاصر مداخل بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم لملاحقة من اطلق النار
  15. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عتصيون
  16. مستوطنون يحرقون 300 شجرة زيتون في نابلس
  17. بيت فجار -سيارة اطلقت النار باتجاه برج حراسة للاحتلال عند عصتيون
  18. 57% لأردوغان و28% لإنجة بعد فرز 40% من الأصوات في الانتخابات التركية
  19. اصابة 3 مواطنين بجراح مختلفة جراء استهداف اسرائيلي شرق غزة

الزبارقة: العقوبات وحدها غير قادرة على منع الحوادث وسقوط الضحايا

نشر بتاريخ: 06/03/2018 ( آخر تحديث: 09/03/2018 الساعة: 08:10 )
القدس- معا- هاجم النائب عن التجمع في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، وزارة المالية الاسرائيلية على سياستها المتقاعسة في مكافحة حوادث العمل، مشيرا إلى أن وزارة المالية تفضل الربح على حياة وسلامة العمال في ورشات ومشاريع البناء.

وقال الزبارقة في جلسة لجنة العمل والصحة والرفاه الاجتماعي البرلمانية بشأن حوادث العمل الأخيرة التي وقعت وحصدت أرواحا، وخاصة حوادث سقوط الرافعات الكبيرة، إن وزارة المالية تهتم بالعقوبات أكثر من اهتمامها بحياة العمال وبمعالجة ظاهرة الحوادث جذريا وبشكل مهني يضمن سلامة العمال، إذ أنها تفرض غرامات باهظة على المقاولين والمبادرين، الذين تقع في ورشات البناء المسؤولين عنها، حادثة عمل أو إصابة عامل، أي تفكر بتضخيم الخزينة، لكنها لا تخصص ميزانيات لتعزيز منظومة المفتشين على ورشات البناء، ولا ترصد الميزانيات لتشديد الرقابة على الرافعات الضخمة.

وأشار الزبارقة إلى أن عدد مفتشي ورشات البناء المعتمدين من قبل وزارة الاقتصاد والصناعة في البلاد، لا يتعدى 17 مفتشا، في حين أن عدد مشاريع البناء يصل لنحو 140 ألف مشروعا، وأن عدد المختصين في فحص الرافعات الضخمة والمصادقة على تفعيلها، لا يتعدى 5 مختصين وهذا نقص خطير وإهمال يدفع ثمنه العمال بسلامتهم وحياتهم أحيانا، فضلا عن معاناة العامل الذي يتحول لعاجز ويفقد صحته، وعائلته التي تفقد معيلا أساسيا لأفرادها، إضافة إلى أن كل حادث ترافقه نفقات كبيرة تتمثل بتمويل العلاجات الصحية ومخصصات التأمين الوطني لمصابي حوادث العمل وغيرها.

وأضاف أن هناك عدم جريان معلومات بين الجهات المختصة والمسؤولة، وغياب عمل منسق ومهني ومشترك، لمكافحة هذا الظاهرة الكارثية، موضحا ان تقارير التأمين الوطني تشير إلى وجود 12 ألف مصاب نتيجة حوادث العمل، مقابل 2000 مصاب فقط في سجلات نقابة المقاولين.

وطالب الزبارقة الوزارات والجهات المعنية بزيادة عدد المفتشين في ورشات العمل والاختصاصين في مجال الرافعات الضخمة، وتشديد المعايير على المقاولين ورصد ميزانيات أكبر ووضع برنامج مهني مجدول لمكافحة الظاهرة وحماية العمال وسلامتهم، وعدم الاكتفاء بفرض الغرامات والعقوبات لأنها غير كفيلة بوقف الحوادث ومنع سقوط الضحايا.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018