/* */
الأخــبــــــار
  1. شهيد و14 اصابة على حدود غزة
  2. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال شرق غزة
  3. الصحة: ارتفاع عدد الاصابات على حدود غزة الى 11 اصابة
  4. الشرطة تضبط مشتلا للمخدرات في بلدة الشيوخ يضم ٦٠ شتلة ماريجوانا
  5. طائرات الاحتلال تقصف شرق غزة بصاروخين
  6. اصابتان برصاص الاحتلال شرق البريج
  7. مصر تطلق سراح إسرائيلي بعد اعتقاله على الحدود
  8. إسبانيا تعلن إنقاذ 447 مهاجرا من الغرق في المتوسط
  9. ضبط مشتل مخدرات شرق جنين
  10. الاحتلال يطلق النار صوب وحدة الارباك الليلي شرق غزة
  11. الرئيس الامريكي ترامب يتولى رئاسة مجلس الأمن الأربعاء المقبل
  12. ليفني تدعو لاستبدال نتنياهو لانه رئيس وزراء سيء
  13. مجدلاني يضع سفيري المغرب وتونس باخر المستجدات
  14. اندلاع حريقين في غابات "بئيري" بسبب بالونات حارقة اطلقت من قطاع غزة
  15. وقفة احتجاجية أمام الصليب الاحمر بغزة دعما للأسيرات في سجون الاحتلال
  16. هيئة مقاومة الجدار تعلن النفير العام لحماية الخان الاحمر
  17. أبو زهري: لن نعود إلى فكرة اللجنة الإدارية مطلقا
  18. ايران تهدد بالرد على منفذي جريمة "الاهواز"
  19. عريقات يدعو لنشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطنات
  20. المعارضة الإسرائيلية تهاجم نتنياهو على ضوء الاتهامات الروسية لإسرائيل

الزبارقة: العقوبات وحدها غير قادرة على منع الحوادث وسقوط الضحايا

نشر بتاريخ: 06/03/2018 ( آخر تحديث: 09/03/2018 الساعة: 08:10 )
القدس- معا- هاجم النائب عن التجمع في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، وزارة المالية الاسرائيلية على سياستها المتقاعسة في مكافحة حوادث العمل، مشيرا إلى أن وزارة المالية تفضل الربح على حياة وسلامة العمال في ورشات ومشاريع البناء.

وقال الزبارقة في جلسة لجنة العمل والصحة والرفاه الاجتماعي البرلمانية بشأن حوادث العمل الأخيرة التي وقعت وحصدت أرواحا، وخاصة حوادث سقوط الرافعات الكبيرة، إن وزارة المالية تهتم بالعقوبات أكثر من اهتمامها بحياة العمال وبمعالجة ظاهرة الحوادث جذريا وبشكل مهني يضمن سلامة العمال، إذ أنها تفرض غرامات باهظة على المقاولين والمبادرين، الذين تقع في ورشات البناء المسؤولين عنها، حادثة عمل أو إصابة عامل، أي تفكر بتضخيم الخزينة، لكنها لا تخصص ميزانيات لتعزيز منظومة المفتشين على ورشات البناء، ولا ترصد الميزانيات لتشديد الرقابة على الرافعات الضخمة.

وأشار الزبارقة إلى أن عدد مفتشي ورشات البناء المعتمدين من قبل وزارة الاقتصاد والصناعة في البلاد، لا يتعدى 17 مفتشا، في حين أن عدد مشاريع البناء يصل لنحو 140 ألف مشروعا، وأن عدد المختصين في فحص الرافعات الضخمة والمصادقة على تفعيلها، لا يتعدى 5 مختصين وهذا نقص خطير وإهمال يدفع ثمنه العمال بسلامتهم وحياتهم أحيانا، فضلا عن معاناة العامل الذي يتحول لعاجز ويفقد صحته، وعائلته التي تفقد معيلا أساسيا لأفرادها، إضافة إلى أن كل حادث ترافقه نفقات كبيرة تتمثل بتمويل العلاجات الصحية ومخصصات التأمين الوطني لمصابي حوادث العمل وغيرها.

وأضاف أن هناك عدم جريان معلومات بين الجهات المختصة والمسؤولة، وغياب عمل منسق ومهني ومشترك، لمكافحة هذا الظاهرة الكارثية، موضحا ان تقارير التأمين الوطني تشير إلى وجود 12 ألف مصاب نتيجة حوادث العمل، مقابل 2000 مصاب فقط في سجلات نقابة المقاولين.

وطالب الزبارقة الوزارات والجهات المعنية بزيادة عدد المفتشين في ورشات العمل والاختصاصين في مجال الرافعات الضخمة، وتشديد المعايير على المقاولين ورصد ميزانيات أكبر ووضع برنامج مهني مجدول لمكافحة الظاهرة وحماية العمال وسلامتهم، وعدم الاكتفاء بفرض الغرامات والعقوبات لأنها غير كفيلة بوقف الحوادث ومنع سقوط الضحايا.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018