الأخــبــــــار
  1. القبض على سائق عمومي ينقل الاطفال في صندوق مركبته بمدينة الخليل
  2. قوات الاحتلال تعتقل 13 مواطناً من الضفة
  3. مستوطنون ينصبون محطة انتظار في حي تل ارميدة وسط مدينة الخليل
  4. كوشنير: إذا لم يعد أبو مازن الى طاولة الحوار فاننا سننشر خطة السلام
  5. جيش الاحتلال: عملية دهس بالقرب من قرية حوسان
  6. هلال القدس يتوج بكأس فلسطين
  7. تظاهرة في رام الله لرفع الحصار عن غزة
  8. رهط- حريق ضخم في موقف للحافلات
  9. القوى برام الله تدعو لاعتبار الجمعة يوم تصعيد ميداني بوجه الاحتلال
  10. طائرات الاستطلاع تستهدف مجموعة من مطلقي البالونات الحارقة شرق الزيتون
  11. الاحتلال يحتجز 10 متضامنين وصحافيين في منطقة الحمرا شرق الخليل
  12. الشرطة: ضبط ٤٠ مركبة خاصة تعمل مقابل أجر في الخليل
  13. بحرية الاحتلال تعتقل 3 صيادين من بحر شمال قطاع غزة بعد محاصرة مركبهم
  14. اصابة فتى بجراح خطرة في يده بعد انفجار جسم مشبوه كان يحمله في الخليل
  15. مصرع طفلة وإصابة شقيقتها سقطتا من علو في جباليا
  16. مصرع طفلة 4 سنوات سقطت من الطابق الرابع في غزة
  17. الجمعة القادمة من غزة الى الضفة
  18. اصابة الصحفي علي جادالله برصاص الاحتلال في اليد بغزة
  19. اولي- العثور على جثة اسرائيلي داخل حفرة بجانب طريق رقم 4
  20. الصحة: 14 اصابة بنيران الاحتلال على حدود غزة

"العمل الصحي": يوم المرأة صرخة نساء فلسطين للعالم

نشر بتاريخ: 07/03/2018 ( آخر تحديث: 08/03/2018 الساعة: 09:00 )
رام الله- معا- أكدت لجان العمل الصحي أن العالم ومؤسساته يحيون الثامن من آذار كل عام ويحتفي بالمرأة وإنجازاتها ويؤكد على حقوقها في يومها ويطالب بالمزيد من القوانين والتشريعات التي تنصفها، فيما المرأة الفلسطينية تعاني من الإنتهاكات المتكررة والمتصاعدة بفعل الظرف الموضوعي التي تعيش تحت سياطه وما يفرزه من سياسات ممنهجة تتبعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من سبعين عاماً.

وأضافت اللجان" واليوم فإن أكثر من عشرة آلاف إمرأة فلسطينية وبحسب مختلف الإحصاءات قد تعرضن للتعذيب والاعتقال منذ العام 1967 من بين مليون فلسطيني جرى الزج بهم في السجون الإسرائيلية ولا زالت62 منهن يعانين في معتقلات الاحتلال من ضمنهن 7 قاصرات و17 أم موزعات على سجني الدامون وهشارون، وتعاني 9 من الأسيرات من إهمال طبي متعمد كونهن أعتقلن جريحات وقد تكون حالة إسراء الجعابيص الصرخة الحقيقية للعالم للتدخل السريع والفاعل لإنقاذ المرأة الفلسطينية المحرومة من أولادها وأسرتها حيث تعمد سلطات الاحتلال لإبتزازها في مسألة علاجها وتركها أسيرة الجدران والآلام، كما أن الطفلة عهد التميمي التي شاهد العالم عبر شاشات التلفزة ما تتعرض له من إيذاء نفسي وجسدي مبرمج بحد ذاتها صرخةً ولعنة على كل من يتنكر لعذابات المرأة الفلسطينية."

وأشارت الى أن المرأة الفلسطينية تشكل ما يقارب من 50% من مجموع السكان في فلسطين ولكنها لا زالت تعاني من الحرمان إن كان على صعيد ممارسات الاحتلال حيث بالإضافة إلى سياسات الاعتقال يجري إستهداف حياتها من خلال القتل المتعمد الذي تتعرض له على يد جنود الاحتلال والمستوطنين كما حدث منذ أكتوبر 2015 وحتى الآن أو إستهداف أفراد أسرتها بالإعدامات الميدانية وإحتجاز جثامينهم أو حرمانها من حرية الحركة بإتجاه مراكز التعليم أو تلقي الخدمات الصحية بفعل الحصار ومنع الحركة بفعل الحواجز والمنع من السفر وقد تكون النساء في قطاع غزة الأكثر عرضةً لهذا النوع من العقاب، عدا عن حرمانها من سبل العيش الكريم بمصادرة الأراضي والاستيلاء على مصادر المياه ومنع البناء وهدم المنازل، مشيرا أن المرأة على المستوى الوطني من غياب التشريعات التي تحميها من من العنف المبني على النوع الاجتماعي والقتل على خلفية "ما يسمى بالشرف" ووضع العقبات أمامها في العمل فيما يخص تقلد المناصب العليا والأجر العادل حيث بلغت نسبة مشاركة الإناث في القوى العاملة 19.3% من مجمل الإناث في سن العمل عام 2016 مع وجود فجوة في معدلات الأجرة اليومية بين الإناث والذكور، إذ بلغ معدل الأجر اليومي للإناث 83.3 شيقل مقابل 114.1 شيقل للذكور.

وأشارت الإحصاءات الرسمية إلى الفجوة بين الذكور والإناث في فلسطين حيث أن 82.8% من القضاة هم ذكور مقابل 17.2% إناث، و77.5% من المحامين المزاولين للمهنة هم ذكور مقابل 22.5% إناث؛ و83.3% من أعضاء النيابة العامة هم من الرجال، مقابل 16.7% من النساء خلال عام 2015. كما لم تزد نسبة السفيرات الفلسطينيات عن 5.8%، مقارنةً مع 94.2% للسفراء؛ و21.1% من المهندسين المسجلين في نقابة المهندسين هن نساء، مقارنة بما نسبته 78.9% من الرجال؛ وحوالي 23.2% من أعضاء مجلس الطلبة في جامعات الضفة الغربية هم من الإناث، مقابل 76.8% من الذكور، و42.6% من الموظفين في القطاع العام المدني إناث مقابل 57.4% ذكور؛ حيث تشكل الإناث (في القطاع المدني) حوالي 11.7% من درجة مدير عام فأعلى من مجموع المدراء العامين، مقابل 88.3% من الذكور لنفس الدرجة.

وقالت اللجان" لنا في مؤسسة لجان العمل الصحي أن نفخر بمنظومة القيم والسياسات التي تحكم عمل المؤسسة والتي تتبدى بوجود أكثر من 60% من موظفيها كإناث ووجود إمرأة على رأس المؤسسة كمديرة عامة ووجود نساء في مجلس إدارتها وتتويج ذلك من خلال برامج تختص بصحة ورعاية المرأة والعمل على تمكينها وإنشاء أول مركز تخصصي ووحيد لتشخيص أورام النساء منذ سبع سنوات. إضافةً إلى إنشاء مراكز اشراقة في الشمال والجنوب كمساحات آمنه للنساء حيث تقدم خدمات متنوعة للنساء أهمها دعم ومساندة النساء المعنفات والخدمات الرياضية والتغذوية والتثقيف والإرشاد النفسي والاجتماعي والقانوني."

وأكدت مؤسسة لجان العمل الصحي ضرورة العمل على فضح ممارسات الاحتلال على المرأة الفلسطينية كونها الأكثر تأثراً بممارساته العنصرية والضغط الشعبي والدولي لتحرير الأسرى وعلى رأسهم الأسيرات وفي المقدمة منهن الجريحة إسراء الجعابيص والطفلة عهد التميمي، وتوفير حرية الحركة والسفر للنساء نحو مراكز العمل والخدمات الصحية وفق المواثيق والقوانين الدولية الناظمة لواقع الشعوب تحت الاحتلال، وإقرار الإتفاقات الدولية والمواثيق المتعلقه بالمرأة وتفعيلها في الحياة العامة من قبل النظام السياسي الفلسطيني، واعتماد المطالبات المجتمعية والحقوقية المطالبة بتعديل نصوص القوانين المتعلقة بالمرأة والعنف والأسرة والطفل، وإنهاء الإنقسام السياسي ومحو الأثار المترتبة عليه والذي كانت المرأة أكبر ضحاياه، وتوفير الحماية للنساء الفلسطينيات والنساء عامة في مناطق النزاع والحروب وخصوصاً في سوريا والعراق واليمن والبحرين وليبيا وغيرها من المناطق.

ورحبت بالقرارات الأخيرة لمجلس الوزراء والمتعلقة بمجموعة من التدابير لإزالة التمييز ضد المرأة، خاصة السماح للمرأة باستصدار جوازات سفر لأبنائها، والسماح لها فتح حسابات بنكية لهم ونقلهم من المدارس ونشدد على تفعيل المساواة في المجالات كافة.

وبينت أن التصدي للهجمة الإمريكية الإسرائيلية على القدس ببشرها وحجرها ولا سيما بعد القرار العنصري والظالم من قبل إدارة البيت الأبيض بخصوص مدينة القدس المحتلة هو دعم للمرأة الفلسطينية ونضالاتها وحقها في الحياة في المدينة المحتلة بالنسبة لمن يسكن فيها وحق لباقي نساء فلسطين في الوصول إليها.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018