/* */
الأخــبــــــار
  1. الأسير خضر عدنان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الــ17
  2. شهيد برصاص الاحتلال باب العامود في القدس بدعوى محاولة طعن
  3. الصحة: شهيدان برصاص الاحتلال خلال مواجهات على معبر بيت حانون
  4. الخارجية الإسرائيلية تؤكد استدعاء الخارجية الروسية لنائبة سفيرها
  5. تيريزا ماي: متلزمون بحماية يهود بريطانيا وحق إسرائيل بالدفاع عن نفسها
  6. 4 اصابات بالرصاص اثر اطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين شمال قطاع غزة
  7. اصابتان بالرصاص اثر اطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين شمال قطاع غزة
  8. الاتحاد الأوروبي يعين سوزانا تيرستال مبعوثة للسلام في الشرق الأوسط
  9. بدء توافد متظاهرين لبوابة حاجز بيت حانون للمشاركة في مسيرة عودة جديدة
  10. بوتين: اسرائيل لم تسقط الطائرة الروسية
  11. إسرائيل: طائراتنا أغارت على منشأة للأسد ونأسف لاسقاط الطائرة الروسية
  12. هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارين
  13. الخارجية الروسية تستدعي سفير اسرائيل لدى موسكو
  14. مجلس الوزراء يعتمد صورة "عصفور الشمس" الطير الوطني لدولة فلسطين
  15. الهلال: ٦ إصابات بسبب اعتداءات بالضرب نقلت لمستشفى المقاصد من الأقصى
  16. الخارجية الروسية تستدعي سفير اسرائيل لدى موسكو
  17. الدفاع الروسية: الاستفزاز الإسرائيلي لسوريا أدى إلى إسقاط طائرتنا
  18. الدفاع الروسية:الإسرائيليون أبلغونا بالهجوم قبل أقل من دقيقة على وقوعه
  19. روسيا: نعتبر التصرفات الإسرائيلية عدوانية ونحتفظ بحق الرد
  20. هيئة الأسرى: استمرار الهجمة الشرسة على الأسرى أثناء اعتقالهم

المسعفون الأربعة

نشر بتاريخ: 12/03/2018 ( آخر تحديث: 13/03/2018 الساعة: 08:22 )
البيرة- خاص معا - فراس طنينة - نسرين عميرة، أيمن قرط، عطية الدويك، ومحمد عمر، أربعة أبطال، وثقت الصحافة الفلسطينية يوم الاثنين، بطولتهم، حين نجح أربعتهم في إجلاء مصابين برصاص الاحتلال من قبضة الجنود، الذين أرادوا اعتقالهم.

القصة بدأت حين أصيب شاب فحاول صديقه مساعدته والابتعاد من منطقة المواجهات في الشارع المؤدي إلى حاجز المحكمة، المدخل الشمالي لمدينة البيرة، لكن جنود الاحتلال انقضوا على المتظاهرين، وأصيب الاثنين معاً.

المتطوعون الأربعة تعرضوا للضرب والدفع والتهديد بإطلاق النار ورش غاز الفل، وثم إطلاق الرصاص الحي فوق رؤوسهم، ورغم ذلك أصروا على تخليص المصابين الاثنين، ونجحوا في ذلك.

المسعفون الأربعة نجحوا في إجلاء أحد المصابين بعد معركة شرسة مع جنود الاحتلال، وخلصوا المصاب ونقلوه على عجل إلى سيارة إسعاف قريبة، حمله ثلاثة، فيما بقيت المسعفة المتطوعة نسرين عميرة (19 عاماً)، تحارب جنديين من حرس الحدود، ورغم ضربها وتصويب البنادق لها.

ورغم أن الجندي قام بسحب الشاب من يده، بقيت نسرين متمسكة به، رافضة أن تترك الشاب المصاب، كونها تؤمن بأن العلاج حق طبيعي له، فعاد الشبان الثلاثة من المتطوعين، رغم إصابة اثنين منهم بغاز الفلفل، وبالضرب، وانتصروا في معركة الظفر بالإنسانية، وبنقل الشاب المصاب.
وبقيت اثار دماء المصابين على ملابس الاسعاف التي ترتديها الشابة نسرين، اضافة الى دمائها التي سالت جراء اعتداء الجنود عليها وضربها باعقاب البنادق.

الصحفيون الفلسطينيون كانوا كالعادة في الميدان، ووثقوا بطولة أربعة متطوعين في الدفاع المدني الفلسطيني، وكالعادة فإن المرأة تجذب الكاميرا أكثر، لذلك فإن المتطوعة نسرين حظيت باللقطات الأكثر تركيزاً.

الصحفيون وثقوا مشهد الشابة نسرين عميرة (19 عاماً) المتطوعة في اسعاف الدفاع المدني، وهي تصارع الموت المتمثل في فوهات بنادق الاحتلال الموجهة إلى رأسها ورأس ثلاثة من زملائها المسعفين، في محاولة لإنقاذ طالبين من جامعة بير زيت أصيبا برأسيهما، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.
وقبل أن تعود لاستكمال عملها، قالت عميرة وهي تبتسم وتضع قناع الواقي من الغاز على كتفها: هذه الإصابة الثالثة خلال عملي، ولكن هذا لن يثنينا عن مواصلة عملنا الإنساني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018