الأخــبــــــار
  1. المفوضيةالأوروبية:دمشق علقت إصدار تأشيرات دخول للدبلوماسيين الأوروبيين
  2. محامو نادي الأسير يعلقون العمل بمحكمة "عوفر" اليوم رفضاً للتضييق عليهم
  3. الشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة فتى 15 عاما من يطا جنوب الخليل
  4. نشر منظومة "القبة الحديدية" بمنطقة تل ابيب في مركز إسرائيل
  5. قائد شرطة الاحتلال في القدس يقتحم المسجد الأقصى
  6. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة الغربية
  7. جيش الاحتلال يفجر علما فلسطينيا وضعه فلسطينيون جنوب قطاع غزة
  8. فرنسا: الأيام القادمة ستنشأ آلية تجارية بين الاتحاد الأوروبي وإيران
  9. اليوم- مصر تغلق معبر رفح بالاتجاهين للاحتفال بثورة يناير
  10. الخارجية تدين تدخل بعض الدول بالشؤون الداخلية لفنزويلا
  11. مؤسسات رام الله والبيرة تطالب بالغاء قرار حبس رئيسي البلدية
  12. حالة الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة
  13. وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لا يعترف بغوايدو رئيسا للبلاد
  14. ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد
  15. الكابينت يسمح بدخول اموال قطر الى غزة
  16. الرئيس يتابع بقلق بالغ ويدين الاعتداءات على الأسرى
  17. بلدية نابلس تعلق الدوام اليوم تضامنا مع رام الله
  18. فشل الحوار بين الأسرى وإدارة معتقل "عوفر"
  19. فتح: نريد حكومة قوية تقودها فصائل منظمة التحرير
  20. الشرطة: 7 إصابات منها حرجة بحادث سير في طريق وادي النار شمال بيت لحم

المركزية تحمّل حماس مسؤولية محاولة الاغتيال وتطالبها بإنهاء "انقلابها"

نشر بتاريخ: 13/03/2018 ( آخر تحديث: 13/03/2018 الساعة: 21:59 )
رام الله - معا - أدانت اللجنة المركزية لحركة "فتح"، اليوم الثلاثاء، محاولة الاغتيال، التي تعرض لها موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وعدد من المسؤولين في الحكومة الفلسطينية، اثناء دخولهم إلى المحافظات الجنوبية لتدشين محطة تنقية مياه شمال غزة.
ورأت اللجنة المركزية في بيان صحفي، في هذا العمل الجبان استهدافا للإرادة وانجاز الشراكة الوطنية الفلسطينية، وحيت اللجنة رئيس الوزراء والوفد المرافق له، على ردة فعلهم التي تحلت برباطة الجأش لمواصلة انجاز المهمة الوطنية وافتتاح المشروع.

وأكدت مركزية فتح، أنه في الوقت الذي تستمر فيه حركة "فتح" لتحقيق الشراكة الوطنية وازالة اسباب الانقسام، تستمر قوى الظلام والانقسام في تدمير كل جهد او محاولة لتحقيق وحدتنا الوطنية في هذه الظروف العصيبة التي تواجهها قضيتنا ومشروعنا الوطني، بعد قرار الرئيس ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، وفرض الاملاءات الهادفة إلى تدمير خيار الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وفق الاجماع الدولي، واستبدال ذلك بمشاريع هزيلة وحلول انتقالية لدولة ذات حدود مؤقتة، ومحاولات تفريغ القضية الفلسطينية إلى قضايا جانبية وحاجات انسانية في محاولات يائسة محكوم عليها بالفشل سلفا، لإيجاد قيادة بديلة تتساوق مع هذه المشاريع الامنية والاقتصادية.

وطالبت مركزية "فتح"، "حماس"، بإنهاء انقلابها الدموي وقبول الشراكة السياسية بالاحتكام لإرادة الشعب، وحملت حماس مسؤولية الانقلاب، وأكدت أن البراءة مرتبطة باستعداد "حماس" لنبذ العنف الداخلي والتخوين والتكفير لتبرير استمرار جريمة انقلابهم.

وطالبت الاطراف الاقليمية بوضع النقاط على الحروف ازاء من يعطل مسيرة انهاء الانقلاب، وحيت أهلنا وشعبنا في غزة، الذين زحفوا لاستقبال رئيس الحكومة والوفد المرافق له، وانجاز مهمته الوطنية، وأكدت استمرار مسؤوليتنا الوطنية لإنقاذ اهلنا من الاوضاع الكارثية التي يعيشونها جراء الحصار الاسرائيلي ومواصلة حماس تكريس انقلابها.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018