الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يخطر بهدم 5 منشآت سكنية جنوب الخليل
  2. د.سراحنة: صحة الرئيس تشهد تحسنا سريعا
  3. الرئاسة تعلن "تأجيل خروج الرئيس من المستشفى"
  4. 5120 مسافرا فلسطينيا تنقلوا عبر معبر رفح البري في كلا الاتجاهين
  5. الاحتلال يقرر هدم 20 منزلا في قرية العقبة شرق طوباس
  6. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين من الضفة
  7. الاحتلال يقرر هدم 20 منزلا في قرية العقبة شرق طوباس
  8. ارتفاع ملحوظ بحوادث السير في الثلث الاول من رمضان
  9. تحديث- شهيدان واصابة خطرة بقصف على رفح
  10. شهيد واصابة اخر بجراح حرجة جراء استهداف الاحتلال لمنطقة شرق رفح
  11. قصف مدفعي على موقع للمقاومة شرق رفح واطلاق نار على الصيادين
  12. طائرات الاحتلال تقصف مناطق جنوب قطاع غزة
  13. إصابة شابين برصاص الاحتلال قرب السياج الحدودي شرقي مدينة غزة
  14. تراجع عن القرار- البيت الابيض يبدأ بالتحضير لقمة ترامب - كيم
  15. مصرع مواطن بصعقة كهربائية في غزة
  16. مصرع مواطن 52 عاما من المغازي شرق غزة إثر تعرضه لصعقة كهربائية
  17. ارزيقات: الشرطة نشرت أكثر من ١٣٠٠ ضابط وعنصر لتأمين امتحانات التوجيهي
  18. الصحة:استشهاد حسين أبو عويضة متأثراً باصابته بقطاع غزة
  19. ‏انتحاري يفجر نفسه في اجتماع لجبهةًالنصرة بريف ادلب السوري
  20. الاحتلال يسمح بنقل جثمان الشهيد ابو طاحون من الخليل الى القطاع

المركزية تحمّل حماس مسؤولية محاولة الاغتيال وتطالبها بإنهاء "انقلابها"

نشر بتاريخ: 13/03/2018 ( آخر تحديث: 13/03/2018 الساعة: 21:59 )
رام الله - معا - أدانت اللجنة المركزية لحركة "فتح"، اليوم الثلاثاء، محاولة الاغتيال، التي تعرض لها موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وعدد من المسؤولين في الحكومة الفلسطينية، اثناء دخولهم إلى المحافظات الجنوبية لتدشين محطة تنقية مياه شمال غزة.
ورأت اللجنة المركزية في بيان صحفي، في هذا العمل الجبان استهدافا للإرادة وانجاز الشراكة الوطنية الفلسطينية، وحيت اللجنة رئيس الوزراء والوفد المرافق له، على ردة فعلهم التي تحلت برباطة الجأش لمواصلة انجاز المهمة الوطنية وافتتاح المشروع.

وأكدت مركزية فتح، أنه في الوقت الذي تستمر فيه حركة "فتح" لتحقيق الشراكة الوطنية وازالة اسباب الانقسام، تستمر قوى الظلام والانقسام في تدمير كل جهد او محاولة لتحقيق وحدتنا الوطنية في هذه الظروف العصيبة التي تواجهها قضيتنا ومشروعنا الوطني، بعد قرار الرئيس ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، وفرض الاملاءات الهادفة إلى تدمير خيار الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وفق الاجماع الدولي، واستبدال ذلك بمشاريع هزيلة وحلول انتقالية لدولة ذات حدود مؤقتة، ومحاولات تفريغ القضية الفلسطينية إلى قضايا جانبية وحاجات انسانية في محاولات يائسة محكوم عليها بالفشل سلفا، لإيجاد قيادة بديلة تتساوق مع هذه المشاريع الامنية والاقتصادية.

وطالبت مركزية "فتح"، "حماس"، بإنهاء انقلابها الدموي وقبول الشراكة السياسية بالاحتكام لإرادة الشعب، وحملت حماس مسؤولية الانقلاب، وأكدت أن البراءة مرتبطة باستعداد "حماس" لنبذ العنف الداخلي والتخوين والتكفير لتبرير استمرار جريمة انقلابهم.

وطالبت الاطراف الاقليمية بوضع النقاط على الحروف ازاء من يعطل مسيرة انهاء الانقلاب، وحيت أهلنا وشعبنا في غزة، الذين زحفوا لاستقبال رئيس الحكومة والوفد المرافق له، وانجاز مهمته الوطنية، وأكدت استمرار مسؤوليتنا الوطنية لإنقاذ اهلنا من الاوضاع الكارثية التي يعيشونها جراء الحصار الاسرائيلي ومواصلة حماس تكريس انقلابها.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018