الأخــبــــــار
  1. مصادر لمعا:استئناف عمل معبر رفح وبدء عودةالعالقين بعدإصلاح الخلل الفني
  2. ترامب: الإنفاق الدفاعي لـ"الناتو" تجاوز 33 مليار دولار
  3. الأمم المتحدة: نعمل مع مصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية لمنع انفجار غزة
  4. "الشعبية" تنظم احتفالاً تأبينياً بذكرى استشهاد براء الحمامدة
  5. العالول: هناك أفكار جديدة لتحقيق المصالحة ولن نفرط بها
  6. ترامب يقول إن لقاءه ببوتين كان أفضل من لقاءاته خلال قمة الحلف الأطلسي
  7. الالاف يحتشدون بنابلس رفضا لصفقة القرن بدعوة من حركة فتح
  8. عودة وفد حماس برئاسة خليل الحية عبر معبر رفح
  9. وزيرا التنمية والاوقاف يطلقان الحملة الوطنية للاضاحي لصالح الفقراء
  10. الاحتلال يستولي على 120 دونم من اراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  11. جرافات الاحتلال تقتلع 100 شجرة وتجرف اراض ببلدة ديربلوط غرب سلفيت
  12. طواقم بلدية الاحتلال تقتحم المدرسة النظامية في شعفاط بالقدس
  13. لجنة "قانون القومية" الاسرائيلي تصادق على بند الاستيطان اليهودي
  14. مصرع مواطنة واصابة عدد اخر في حادث سير قرب الجامعة العربية الامريكية
  15. استشهاد شاب متأثرا بجروح أصيب بها قبل شهرين بمليونية العودة شرق غزة
  16. قوات الاحتلال تهدم اسوارا في قرية الولجة غرب بيت لحم
  17. مصرع مواطن ٢٩ عاما سقط من علو غرب رفح
  18. الاحتلال يعتقل 16 مواطنا ويصادر امولا
  19. مصر تقرر اغلاق معبر رفح في كلا الاتجاهين يوم غد الثلاثاء
  20. الاحتلال يقرر اغلاق كرم ابو سالم حتى إشعار اخر

هارتس: ورقة ترامب الخطيرة قد تشعل شرارة الحرب

نشر بتاريخ: 12/04/2018 ( آخر تحديث: 13/04/2018 الساعة: 08:15 )
بيت لحم- معا- قالت صحيفة هارتس الاسرائيلية إن المواجهة الحاسمة في سوريا قد تشعل شرارة الإشتباكات الإسرائيلية - الإيرانية من جهة، والأميركية - الروسية من جهة أخرى، ولا سيّما بعد التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن نيته ضرب سوريا بصوارخ جديدة وذكية.

وعلى لسان كاتب الصحيفة شيمي شاليف " بعد مرور 7 سنوات على الحرب، تحوّلت سوريا إلى منطقة مواجهة ما بين إسرائيل وإيران، على مستوى إقليمي، وما بين روسيا والغرب، على مستوى عالمي, وأنّ الردّ الأميركي المرتقب على الهجوم الكيماوي المزعوم على دوما، قد يكون نقطة البداية لسلسلة من ردات الفعل التي قد تؤدّي الى التصعيد، إن لم تشعل حريقًا".

ولفت الى أنّ نبرة روسيا تغيّرت، فقد انتقدت موسكو بشدّة إسرائيل على قصف قاعدة T4 الجويّة في سوريا. من جانبها، تأمل إيران في أن تستفيد من الموقف الروسي، أمّا اسرائيل فكرّرت الإعلان بأنّها ترفض التوسّع الإيراني في سوريا باعتباره "خطًا أحمر".

واعتبر الكاتب أنّ الرئيس السوري بشار الأسد هو آخر شخص مهتمّ بتحويل سوريا الى ساحة معركة للقوى الخارجية. فقد كان على وشك الخروج منتصرًا من حرب دامية استمرّت لسبع سنوات، وكان على أهبة المباشرة بإعادة إعمار بلاده، ولكنّ الأحداث الكيماويّة الأخيرة قلبت الموازين.

ولتركيا حالتها الخاصّة، فهي لا ترغب بالأسد وتعارض التوسّع الإيراني في سوريا، وما يهمّها هو "إحتواء" أو السيطرة على المناطق الكرديّة في شمال سوريا وغرب العراق. ولذلك عزّز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان علاقاته مع نظيره الروسي، بالرغم من أهدافهما ومصالحهما المتعارضة في سوريا.

أمّا عن ترامب الذي يحمل الورقة الأخطر في سوريا، فيبدو من خلال تصريحاته وتغريداته أنّه ينوي ضرب سوريا قريبًا مع أو بدون حلفاء، بحسب الكاتب.

وبعد استعراض مصالح القوى الخارجيّة في سوريا، قال الكاتب إنّ عددًا كبيرًا من اللاعبين والقوى التي تضمّ "حزب الله" و"حركة حماس" على استعداد للتصرّف، توازيًا مع ارتفاع حدّة التوتّر، فهناك عدد كبير من المصالح المختلفة في نفس الساحة بالوقت عينه.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018