الأخــبــــــار
  1. طائرات ورقية مشتعلة تتسبب بحرائق في حقول القمح بمحيط غزة
  2. الاحتلال يعتقل 4 فلسطينين اجتازوا السياج الالكتروني من جهة قطاع غزة
  3. الجيش الإسرائيلي يقصف مدفعا سوريا ردا على سقوط قذيفة هاون بالجولان
  4. نيابة وشرطة بيت لحم تضبطان وتغلقان مصنع كريمات ومواد تجميل غير مرخص
  5. موسكو وبكين ستتصديان لجميع محاولات تعديل الاتفاق النووي الإيراني
  6. الاحتلال يقتحم مدرسة اللبن الساويه ويطلق قنابل الغاز والصوت بداخلها
  7. منصور: مقاطعة الشعبية "للوطني" التزام بمقررات حوار القاهرة
  8. شهيد وثلاث إصابات في انفجار ببيت لاهيا شمال قطاع غزة
  9. صحيفة روسية: روسيا تنقل صواريخ S-300 إلى سوريا قريبًا ومجانا
  10. اليات الاحتلال تخلع عشرات الأشجار في صورباهر لاقامة بنايات سكنية للجيش
  11. شهيد متاثر بحراحه في خانيونس وتوغل محدود ببيت لاهيا
  12. الاحتلال يغلق محيط جامعة القدس تزامنا مع رفع جدار الضم واندلاع مواجهات
  13. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين في بحر غزة وشمالها
  14. استشهاد عبد الله الشمالي من غزة متأثرا بجراحه التي أصيب بها قبل ايام
  15. شرطة رام الله تلاحق المركبات التي تقوم بازعاج المواطنين بالتشحيط
  16. إصابة مستوطن جراء تعرض حافلة ببلدة حزما للرشق بالحجارة
  17. اشتعال حريق في أحراش موقع ملكة بفعل الطائرات الورقية الحارقة شرق غزة
  18. الاحتلال يعتقل الصحفية منال الجعبري قرب المسجد الابراهيمي
  19. ثلاث اصابات برصاص الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة
  20. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال

أين العالم "الحر"؟

نشر بتاريخ: 15/04/2018 ( آخر تحديث: 15/04/2018 الساعة: 20:46 )
الكاتب: د.مصطفى البرغوثي
لو أن ما قام به الجيش الإسرائيلي من إعتداءات وحشية على المتظاهرين العزل والصحفيين والمسعفين الفلسطينيين جرى في مكان آخر من العالم، لقامت الدنيا ولم تقعد، ولمتلأت شاشات التلفزة العالمية بالتقارير، ولتبارى كتاب أعمدة الصحف على وصف المجازر وإدانة النظام الذي يرتكبها، بل ولربما تحركت الأساطيل وأطلقت صواريخ الكروز و توماهوك، ولقصفت الطائرات جيش ذلك البلد وحتى مدنييه.

أما في فلسطين حيث أصاب الجيش الإسرائيلي بالرصاص القاتل الحي ما لا يقل عن ألف وأربعمئة متظاهر سلمي في قطاع غزة والضفة الغربية، فاستشهد منهم واحد و ثلاثون ، وأصابوا بالرصاص المعدني وقنابل الصوت و الغاز ما لا يقل عن ألفي متظاهر حتى اليوم ، فقد صم آذاننا الصمت المريب لمعظم لإذاعات والصحف الدولية، وآذت أعيننا العتمة الكاملة لشاشات محطات التلفزة العالمية.

فلماذا يسمح ما يسمى" بالعالم الحر"، أو معظمه حتى لا نظلم أحدا، لإسرائيل بأن تكون هي وجيشها مارقة إلى أبعد الحدود، وخارقة لكل القوانين الدولية، ومرتكبة لبشع جرائم الحرب ضد الفلسطينيين ، دون أن تحاسب أو تساءل؟ .

شهدت بنفسي يوم الجمعة الماضي ما فعله الجيش الإسرائيلي أمام مستعمرة بيت إيل في المدخل الشمالي لمدينة البيرة المجاورة لرام الله، اذ لم يكتف الجيش بإطلاق الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز والصوت على المتظاهرين العزل، بل تعمد الإعتداء على الصحفيين ، ثم هاجم متطوعي الإغاثة الطبية والهلال الأحمر المسعفين أثناء محاولتهم علاج أحد الجرحى، فضربوهم بأعقاب البنادق، ثم أطلقوا عليهم الرصاص المعدني وقنابل الغاز من مسافة صفر، ثم رشوا عيونهم بالفلفل الحارق مما أدى إلى نقل عشرة منهم إلى المستشفيات لينضموا إلى صحفي شق وجهه برصاصهم، وإلى عدة متظاهرين أصيبوا بالرصاص الحي.

وفي قطاع غزة زاد عدد المصابين يوم الجمعة الماضي عن تسعمئة و ستين من بينهم سبعة عشر صحافيا ومسعفا طبيا و اربع و خمسون طفلا و خمسة عشر امرأة ، وواصل الإسرائيليون فرض حصارهم الخانق على القطاع، وتفنن قناصوهم في إستهداف المدنيين.

لو أن مارتن لوثر كينغ، وغاندي، ونيلسون مانديلا كانوا أحياءا لصرخوا إلى جانبنا على العالم، وعلى صحفييه وكتابة وساسته، وطالبوهم بعدم الصمت عن قول الحقيقة والاقلاع عن ازدواجية المعايير التي تجسدت في هذا الاسبوع، ولقالوا لنا: لا تُحبطوا من هذا التقصير ولا تنزعجوا من هذا الصمت، فنحن أيضا عانينا منه طويلا حتى أيقظ نضالُنا كل الضمائر، وأحرجت تضحياتُنا صمتهم، وأجبرت مثابرتنا ساستهم على الالتفات لنضالنا بعد أن تأثرت مصالحهم.

ونحن الفلسطينيين لن نحبط ولن نيأس ولن نتراجع، لأن عزيمتنا أقوى من بأس المحتلين، وإرادتنا أشد من قمعهم ، وصبرنا اطول من عنادهم، ونضالنا انبل من أن تطاله أكاذيبهم وخداعهم، وعِلمُنا بالتاريخ يجعل ثقتنا راسخة بأننا سننتصر.

لكننا لن نتوقف عن دق جدران الخزان، ولن نتراخى لحظة عن إشعار العالم بوجودنا وبعدالة قضيتنا، ولن نتوقف لبرهة عن طرح السؤال الذي يزعج الكثيرين أين عالمكم "الحر"؟ ولماذا يصمت على ظلم، وجرائم، حكام وجيش إسرائيل؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018