الأخــبــــــار
  1. اصابة 3 شبان بينهم واحدة حرجة برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة ببيت لحم
  2. وزير زراعة اسرائيل يوقف استيراد الخضار والفواكه من فلسطين
  3. ملادينوف: اسرائيل لم تتخذ أي خطوات للوقف الفوري والكامل للاستيطان
  4. نتنياهو : "الإرهاب" سيقودنا إلى تعزيز الاستيطان بشكل اكبر في الضفة
  5. الجامعة العربية تطالب بموقف عربي قوي مع أي قرارات لأي دولة تجاه القدس
  6. بريطانيا تقدم مساعدات غذائية عاجلة "للأونروا" بغزة بـ5 مليون جنيه
  7. الاحتلال يقتلع 200 شتلة صبار في الأغوار
  8. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  9. الاحتلال يقتحم قرية العيسوية ويعتقل اسيرا محررا وعددا من افراد عائلته
  10. الشرطة: العثور على جثة مواطن 50 عاما داخل محله بمخيم الامعري
  11. نتنياهو يوافق على دفع تعويضات لعائلات ضحايا إسقاط الطائرة الروسية
  12. مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل 486 مواطنا خلال شهر تشرين ثاني 2018
  13. الاحتلال يقرر هدم منزل عائلة خليل جبارين منفذ عملية طعن قرب "عتصيون"
  14. لقاء بين الرئيس ابو مازن والملك الاردني الساعة الواحدة ظهرا في عمان
  15. بلدية الاحتلال تهدم منزلا في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  16. اصابة طالبتين بعد إنزلاق مركبة للاحتلال قرب حاجز الشيخ سعد بجبل المكبر
  17. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون اطارات في ياسوف جنوب نابلس
  18. الاحتلال يعتقل 24 مواطنا
  19. جامعة بيرزيت تعلن تعطيل الدراسة غدا
  20. الأردن يدين إعلان دولة الإحتلال بناء وحدات إستيطانية جديدة بالضفة

هيئة الأسرى ونادي الأسير تنعيان المحرر علي الجمال

نشر بتاريخ: 17/04/2018 ( آخر تحديث: 17/04/2018 الساعة: 10:44 )
رام الله- معا- نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني والأسرى والمحررين في كل محافظات الوطن، الأسير المحرر علي عوض الجمال، والذي توفي أمس عن عمر ناهز 71 عاماً، قضاها مناضلا مخلصا ووفيا لمسيرة شعبه.

وأوضحت الهيئة أن الأسير الراحل الجمال، هو صاحب أطول فترة اعتقال إداري في سجون الاحتلال الاسرائيلي، حيث قضى في الاعتقال الإداري التعسفي 9 أعوام بشكل متواصل، سطر فيه ملحمة صمود وتحد للسجانين في أقبية التحقيق.

ولد الراحل علي الجمال عام 1947، في جنين، وكان وحيد والدته، حيث استشهد والده، الفدائي عوض الجمال عام 1948 خلال معركة جنين، وعاش ونشأ وتربى في جنين، وتعلم في مدارسها، وكان حين اصبح شابا من رواد العمل السري في الحركة الوطنية الفلسطينية، وسافر الى بيروت بداية سبعينيات القرن الماضي، وقضى فيها عدة سنوات وعاد للوطن .

وتحول علي الجمال الى احد ابرز رموز وابطال الحركة الوطنية الاسيرة في فلسطين، واطلق عليه "قاهر الزنازين والشاباك"، وذلك بعد ان خاض معركة صمود وتحد للمخابرات الاسرائيلية في زنازين التعذيب في سجون الاحتلال بعدما تم اعتقاله عام 1976 اثر مقتل ضابط للمخابرات الاسرائيلية في "حسبة" جنين.

ويروي رفاق الجمال ان الاحتلال مارس بحقه كل صنوف التعذيب لفترة طويلة، لكنه صمد وشكل مدرسة في الصمود والتحدي في مواجهة السجان والسجون التي اعتقل فيها اداريا حتى عام 1982، دون تهمة او محاكمة، حتى شكل في تلك الحقبة صاحب اطول فترة اعتقال اداري في تاريخ الاحتلال.

وتزوج الراحل علي الجمال عام 1983، ورزق بثلاثة أبناء وابنتين، وتابع رحلة كفاحه وحياته لتربية ابنائه، لكن الاحتلال عاد لاستهدافه خلال انتفاضة الحجارة، حيث اعتقل مجددا وقضى عامين رهن الاعتقال الاداري ثم الاقامة الجبرية .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018